صداح الحباشنة : خمسة ارهابيين احتلوا الكرك


December 21 2016 02:33

عرب تايمز - خاص

تصدى افراد ووجهاء من عشيرة الحباشنة الكركية للتقصير الفضائحي الامني في الكرك حين كشف وصفي الحباشنة في شريط فديو ( موجود على يوتوب ) كيف ان سكان الكرك كانوا يمدون رجال الدرك في القلعة بالرصاص لعدم وجود ذخائر لدى الدرك ..  وقال وصفي الحباشنة ان لديه سبعة اشرطة على هاتفه لفضائح الدرك وقيادة الدرك والاتصالات التي تمت مع عمان وقال ان الكرك مهملة وطالب باقالة سلامة حماد وندد بوضع رجل خائن في منصب رئيس وزراء  في اشارة الى هاني الملقي ابن اكبر قواد في تاريخ الاردن ( ابوه كان يقود في لندن للملك حسين عندما كان تلميذا في احدى الكليات البريطانية وكان الملقي سفيرا في لندن

شاهد ما يقوله وصفي الحباشنة

https://www.youtube.com/watch?v=hO5E3L6wb3g 

اما النائب عن الكرك صداح الحباشنة فقال ان خمسة من الارهابيين احتلوا الكرك وذلك في هجوم على رئيس الوزراء خلال وجوده في مبنى مجلس النواب .. بينما ظهر وجيه اخر من الحباشنة على شاشة يوتوب ليكشف النقاب عن ان الارهابيين الجدد الذين قتلوا اليوم يقودهم ابن الذنيبات في اشارة الى  عشيرة اردنية كبيرة ينتمي اليها وزير التربية والتعليم الذي زور المناهج لصالح اسرائيل وشطب سيرة الشهيد فراس العجلوني منها والعجلوني هو الطيار العربي الوحيد الذي اغار في حرب حزيران يونيو على مصفاة النفط في حيفا مما جعل اسرائيل تنتقم منه باسقاط طائرته فوق قاعدة المفرق ثم الطلب من الاردن شطب سيرته تماما من كتب التاريخ

شاهد ما يقوله صداح الحباشنة

https://www.youtube.com/watch?v=d627YP5Kydc

بدورها كثفت الاجهزة الامنية نشاطها عبر دائرة الانترنيت في المخابرات من خلال مهاجمة المواقع الاحبارية التي نشرت الحقائق اولا باول والتشويش عليها مثل عرب تايمز وقام عشرات من المخبرين بنشر تعليقات مسيئة لعرب تايمز لانها كشفت عن فضيحة الدرك ووزير الداخلية ووزير الاعلام وخلو الكرك كلها من ( ذخائر ) مما مكن  اربعة ارهابيين احتلال الكرك لمدة 16 ساعة كما قال النائب الاردني الحباشنة وتبين ان قوات الدرك مدربة فقط لاقتحام الجامعات وفض المسيرات السلمية للمدرسين والاطباء وانها لا تحسن التصدي لاربعة ارهابيين مما يعني ان الاردن ستعرض الى كارثة فيما لو نفذ داعش تهديداته وهج بالاف العناصر الارهابية على الاردن عبر الحدود العراقية والسورية

 وكان الامن الأردني قد اعلن عن انهاء عملياته الأمنية في محافظة الكرك، مع بقاء عمليات تمشيط في المنطقة وتأمينها، وفق ما صرح به مصدر أمنيونقلت وكالة أنباء "بترا" الأردنية، عن المصدر الأمني قوله، إنه خلال تنفيذ العمليّة الأمنيّة قتل أربعة من الأمن، هم: الوكيل محمّد نايف الجيزاوي، والرقيب مهرب مضحي الرويلي، والرقيب خليل عبّاس الضروس من مرتبات المديريّة العامّة لقوات الدرك، والشرطي أحمد راكان العودات من مرتبات الأمن العام.

وأصيب جرّاء المداهمة اثنا عشر فردا من الأجهزة الأمنية، سبعة من الأمن العام، وثلاثة من قوّات الدرك، وأحد أفراد الدفاع المدني، إضافة الى أحد المواطنين الذي تصادف وجوده أثناء العمليّة في الموقع، وقد أسعفوا جميعا إلى المستشفى لتلقي العلاج.وأوضح المصدر أن العملية بدأت ظهر الثلاثاء، واستهدفت منزل أحد الأشخاص المرتبطين في الخلية التي استهدفت يوم الاثنين عددا من الأجهزة الأمنية، وأسفرت كذلك عن مقتل أحد المهاجمين وضبط متورط آخر، اعترف خلال التحقيق الأولي معه بعلاقته بالخليّة التي هاجمت الأمن في الكرك.

واعترف بأنه قام بشراء الأسلحة، وتمويل تلك الخلية، وما زال التحقيق جاريا معه.وأعلن الأمن أنه ضبط كمية من الأسلحة والذخائر بحوزة المجرمين.وبعد تصريحات متضاربة من جهات رسمية أردنية، حول صلة المطلوب بالشبان الأربعة الذين هاجموا مركزين أمنيين قبل يومين، أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة أن الشاب على صلة بهم، أي أنه على صلة بتنظيم الدولة.

وكشف المومني، أن المطلوب خدع الأجهزة الأمنية، وأوهم بعد اعتقاله أنه يملك وثائق وأسلحة في منزلهم، وفور دخوله المنزل صعد إلى سطح البناية، ليساعده رفاق له في إطلاق النار تجاه رجال الأمن.ورغم تأكيد التلفزيون الأردني، انتهاء العملية الأمنية في الكرك، شدد المومني على أن "لعمليات مستمرة ولن تهدأ قبل أن تجتث الإرهاب 

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية