وزير الاعلام الاردني للاردنيين : لا تشاهدوا الفديوهات


December 20 2016 20:16

عرب تايمز - خاص

طلب وزير الاعلام الاردني محمد المومني من الاردنيين عدم مشاهدة ( الفديوهات ) التي صورت العملية الامنية في الكرك ضد الارهابيين ونقلت تصريحات شديدة ضده وضد الاجهزة الامنية وضد رئيس الوزراء وقادة الشرطة والدرك والتي ادلى بها وجهاء الكرك مثل الحباشنة وغيره ومنهم شاهد العيان سائد المحادين الذي اتصل بمحطة الجزيرة خلال وجوده داخل القلعة وكشف عن فضائح مديرية الشرطة التي تبين ان مخفرها في القلعة لم يكن فيه ( عتاد ) للرد على الارهابيين

وكان نشطاء اردنيون قد انتقدوا حالة الدرك والشرطة خلال المواجهة التي طالت لمدة 16 ساعة وارتباك رجال الدرك وتجمهرهم امام بوابات القلة وظهور بعض رجال وضباط الدرك وهم يرتدون ملابسهم القتالية امام القلعة ومنهم الامير راشد ابن الحسن وكأنهم وصلوا الى القلعة  بملابسهم المدنية وبالبيجامات ولم يجدوا مكانا لشلح الملابس وارتداء الزي العسكري الا امام القلعة التي اختلط امامها الحابل بالنابل من عسكريين ومدنيين حتى ان مواطنا مدنيا حاول انتزاع الرشاش من شرطي ليقوم هو بالرد على الارهابيين بدلا من رجال الدرك الذين شوهدوا وهم يسيرون وراء مدرعة وقال النشطاء هل من المعقول ان نقضي 16 ساعة للقضاء على اربعة ارهابيين فقط .. فكيف لو هجم الف ارهابي مثلا على المدن الاردنية

كما كشفت الاشرطة فضيحة وزارة الداخلية التي اخلت المخافر في جنوب الاردن من العتاد والذخيرة بمجرد ان تسلم حماد وزارة الداخلية خوفا من وقوع العتاد في ايدي الشباب الذين قاموا بالمظاهرات مؤخرا .. وفضيحة رئيس الوزراء الذي لم يكن يعرف عدد الارهابيين وقال لمجلس النواب انهم عشرة وتبين لاحقا انهم اربعة فقط

وكان نشطاء اردنيون قد ذكروا ان الارهابيين الاربعة لو قتلوا في قلعة حلب مثلا لنشرت وسائل الاعلام الاردنية صورهم كشهداء ولاقامت عشائر ابو رمان والقراونة والخطيب لهم ماتم وفتحت ابواب العزاء في اشارة الى دعم الاردن للارهابيين بطلب وتمويل من قطر والسعودية وتدريبهم في معسكرات الجيش لارسالهم الى سوريا بل وشراء النفط المهرب من داعش والمسروق من العراق وسوريا رغم ان داعش حرقت الطيار الاردني الكساسبة

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية الدكتور محمد المومني قد قال إن العملية الأمنية في الكرك تأتي ضمن عدد من المداهمات والمتابعات التي كانت تتابع خيوط العملية الإرهابية في الكرك قبل يومين، حيث تم اتخاذ عدد من الاجراءات، منها ما يحدث في الكرك اليوم وفي أماكن أخرى.وأوضح المومني خلال المؤتمر الذي عقد في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، مساء اليوم الثلاثاء، أن عملية الكرك في مراحلها النهائية وسوف تنتهي عما قريب وسيتم الإعلان عن ذلك في وقته.

وأضاف، أن اختيار المركز لعقد المؤتمر، كان بتوجيه من الملك عبدالله الثاني، للاطلاع على التنسيق العالي بين مختلف مؤسسات الدولة الأردنية ودرجة الجاهزية المتقدمة لأجل إدارة الأزمات، مشيرًا إلى ان جلالة الملك مطلع على جميع التفاصيل وحصل على ايجازات حول العملية الأمنية.وذكر المومني حيثيات العملية التي وقعت بعد أن استدعت الأجهزة الأمنية مطلوبا واعترف بعلاقته بالخلية الإرهابية في الكرك قبل يومين، وأنه يملك أسلحة ووثائق في منزله.

وأضاف أنه بعد ذهاب قوة أمنية برفقة المطلوب إلى المنزل، هرب إلى إحدى الغرف وتناول سلاحه ثم هرب إلى سطح المنزل وبدأ بإطلاق النار، حيث استشهد رجل أمن من القوة، وتم الإسناد بقوات الدرك، ووقع إطلاق نار من قبل أشخاص آخرين ليستشهد ثلاثة من قوة الدرك وتصفية المطلوب وتطويق المكان.

وأفاد بأن هناك تقديرات أمنية احترازية من وجود خطر في المنزل، إذ تقوم الأجهزة الأمنية بعملية تمشيط للمنزل وفي التسوية تحديدًا.وأكد المومني أهمية عدم تداول معلومات أو إشاعات أو فيديوهات لكي لا تؤثر على العملية المستمرة، مشيرًا إلى وجوب أن يكون جميع المواطنين حريصين على المعلومات التي تبث، باستثناء المعلومات الصادرة عن الأجهزة الأمنية.

وكشف المومني عن إرسال 56 ألف رسالة نصية لبعض المواطنين للالتزام بالتعليمات والبقاء في المنازل، لكي لا يشكلوا عائقًا على الأجهزة الأمنية.وأكد أن الأجهزة الأمنية عملت بسرعة من أجل الحرص على سلامة المواطنين، خصوصا عند وجود معلومات خطرة، مبينًا أن الأجهزة الأمنية لو لم تعمل بسرعة لكان وقع العشرات من الضحايا لا قدر الله.

وشدد المومني على أن العمليات مستمرة ولن تهدأ قبل أن تجتث الإرهاب، مؤكدًا أن الأردن سيستمر في تقديم الشهداء من أجل مستقبلنا ومستقبل أبنائنا.وقال إن كل مواطن هو من جنود الوطن وجميعنا سند لأجهزتنا الأمنية، لافتًا إلى ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية والصبر في استقاء المعلومات في مثل هذه الحالات

بدوره اكد مدير هيئة الاعلام محمد قطيشات انه سيتم وقف بث او إصدار اية وسيلة اعلامية تقوم بنشر اخبار او بيانات او مقالات او تعليقات تتعلق بشؤون المملكة الداخلية والخارجية دون ترخيص من قبل الهيئة.ودعا الى الابتعاد عن الشائعات والاخبار غير الحقيقية التي تمس امن الوطن من خلال نشر او بث مواد اعلامية تعرقل سير العملية الامنية او الاساءة للوحدة الوطنية.

واكد القطيشات في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) مساء اليوم الثلاثاء، انه سيتم استخدام الصلاحيات القانونية المناطة به بموجب قانون الاعلام المرئي والمسموع وقانون المطبوعات والنشر وجميع الانظمة والتعلميات بوقف بث اي برامج تقدم مواد اعلامية مخالفة للتشريعات والانظمة.

وبين انه سيتم ابلاغ النيابة العامة مباشرة عن اي مخالفة ترتكبها بعض وسائل الاعلام واستخدام صلاحياته في حجب المواقع الالكترونية غير المرخصة التي تبث اخبار او بيانات او مقالات او تعليقات تتعلق بشؤون المملكة الداخلية والخارجية .وشكر القطيشات جميع وسائل الاعلام التي رسخت مبادئ الحفاظ على مقدرات الوطن والمصالح العليا للدولة والسلم المجتمعي ولوقفتها الجادة في احداث مدينة الكرك

وكان الاردنيون قد لجاوا الى وسائل الاتصال الاجتماعي لمتابعة احداث الكرك لان تلفزيون المومني كان مشغولا بعرض مسلسل فكاهي ومجموعة اغاني لنانسي عجرم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية