وحش ادمي يغتصب ابنتيه لمدة 25 سنة وينجب منهما 19 ولدا


October 28 2008 09:00

كشف محققون بريطانيون النقاب عن تفاصيل مأساة لا تقل بشاعة عن قضية الوحش البشري النمساوي جوزيف فريتزل الذي احتجز ابنته في قبو لسنوات طويلة وأنجب منها عددا من الأطفال، «بطلها» هذه المرة أب بريطاني يبلغ من العمر 56 عاما دأب طوال السنوات الـ25 الماضية على اغتصاب ابنتيه جنسيا وانجابه منهما 9 أطفال بعد ان حملتا منه 19 مرة!!ونقلت صحف بريطانية عن مصادر مطلعة على التحقيقات قولها ان ذلك الرجل من سكان مدينة شيفيلد وانه كان بدأ في الاعتداء جنسيا على ابنتيه منذ أكثر من 27 عاما عندما كانتا طفلتين في الثامنة من عمريهما

وخلال الجلسة الأولى لمحاكمة ذلك الاب، كشفت سلطات الادعاء العام عن ان ابنتيه حملتا منه 19 مرة وانهما أنجبتا منه 9 مرات من بينهما مرتان مات فيهما المولود بعد فترة قصيرة من ولادته. اما حالات الحمل الاخرى (10 حالات) فانها انتهت بالاجهاض المتعمد أو غير المتعمد


الأب - الذي لم يتم الكشف عن اسمه - اعترف خلال مثوله أمام المحكمة بأنه ارتكب جرائم اغتصاب ضد ابنتيه منذ العام 1979 وحتى القاء القبض عليه قبل بضعة أسابيع بعد ان لجأتا الى سلطات الرعاية الاجتماعية وأبلغتا عن الأمر.وقال ممثل الادعاء «نيكولاس كامبل» ان سبعة من بين الأطفال التسعة الذين أنجبهم الاب من ابنتيه مازالوا على قيد الحياة وانهم جميعا يعانون أشكالا مختلفة من الاعاقات أو المشاكل الصحية»، مشيرا الى ان طفلين كانا قد ماتا في اليوم نفسه الذي ولدا فيه وان عدة حالات حمل أخرى تم اجهاضها بعد أن اتضح ان الاجنة مشوهة وأقر الأب بانه هو والد جميع الاطفال التسعة الذين ولدتهم ابنتاه وانه ربما كان أيضا والد الأجنة الأخرى التي تم اجهاضها عمدا


وقال أحد القضاة المشاركين في محاكمة ذلك الاب: «لقد أقر بانه دأب على تحسس ابنتيه حتى قبل ان تصلا الى سن البلوغ وانه دأب على اغتصابهما جنسيا بعد ذلك واستمر في ذلك حتى بلغتا الثلاثين من عمريهما».وأشار محامو الادعاء الى ان تقرير الطبيب النفسي يؤكد على ان المتهم لا يعاني من أي أمراض او اضطرابات عقلية وانه بالتالي يتحمل المسؤولية الجنائية عن جميع أفعاله.ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عن احدى الضحيتين قولها: «أتذكر انه بدأ يتحسس جسدي عندما كنت في الخامسة أو السادسة من عمري.واستمر الامر على هذه الحال طوال السنوات التالية ثم اكتشفت بعد ذلك انه كان يقوم بالشيء ذاته مع شقيقتي الصغرى وأضافت شقيقتها قائلة : «سأحاول جاهدة ان أخبر الاطفال بحقيقة الأمر لكن ذلك سيكون صعبا جدا. وعلى الرغم من مرارة الحقيقة، فانني وشقيقتي نحب اولئك الاطفال لانهم فلذات أكبادنا، وسنبقى نحبهم إلى الأبد». وقد قررت المحكمة تأجيل النطق بالحكم على المتهم حتى الجلسة المقبلة التي تقرر لها ان تنعقد في الخامس والعشرين من نوفمبر المقبل









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية