سيدة الاغنية العربية جوليا بطرس ... هزت قلعة دمشق


October 25 2008 14:15

 ألهبت الفنانة اللبنانية جوليا بطرس حماس الجمهور فى قلعة دمشق بأغانيها الثورية المقاومة كما اطربتهم بأغانيها العاطفية العذبة.. فغنى الجميع مع الحان استثنائية لصوت من اندر الاصوات العربية. بدأ الحفل الذى استمر ساعتين بتوجيه التحية لسورية مسا الخير سورية.. سورية الوطنية المقاومة والصامدة وخاطبت الجمهور.. ارجو ان تحبوا الجديد وترددوا معى القديم

غنت من جديدها اغنية رومانسية بعنوان خلص انتهينا ووصفتها بأنها اغنية رايقة وبدها سمع خلص انتهينا.. خلص الحكي.. ما بقى بعينينا غير كمشة بكي.كما غنت بمنتهى الروعة كلمات مستوحاة من رسالة سيد المقاومة الى المقاتلين الابطال فى جنوب لبنان.. وبلغ تفاعل الحضور معها حدا جعلها تعيد الاغنية مرة ثانية فى الوقت الذى كانت الشاشة الخلفية تعرض صور الدمار والخراب الذى خلفه العدوان الاسرائيلى على لبنان

احبائي.. استمعت الى رسالتكم وفيها العز والايمان فأنتم مثلما قلتم رجال الله فى الميدان ووعد صادق انتم انتم نصرنا الاتي

ابدعت جوليا بطرس فى الانتصار لقيم الحق والعدل وحب الوطن وكان صوتها يعبر عن كل واحد فينا فصارت انشودة احبائى تحديا واعيا لقوة الطغيان.ردد الحضور مع جوليا اغنيات احبوها وحفظوها عن ظهر قلب منذ بداية الثمانينيات حتى الان يا قصص انا مش الك على شو بعدك بتحبو شى غريب متل العادة انا بتنفس حرية لا تقطع عنى الهوا

حضورها الشامخ على المسرح وصوتها الهادر حينا والهادىء احيانا وكلمات اغانيها المنتقاة بعناية تختصر الشعر والتاريخ والجغرافيا ببساطة السهل الممتنع تكملها الحان راقية لمؤلفين مبدعين.. كل ذلك بوأها مكانة لا يستهان بها فى قلوب محبيها على امتداد الوطن

فى ختام الحفل طالب الجمهور بأغنية شمس الحق التى اختارتها الامانة العامة لاحتفالية دمشق لتكون عنوانا عريضا لحفلات الفنانة جوليا بطرس فى دمشق والتى غنتها جوليا لاول مرة وهى فى السابعة عشرة من عمرها ليرددها حينذاك الكبير والصغير فاعتذرت جوليا بأنه لم يتم التحضير للاغنية الا انها غنتها سولو مع الجمهور فى تناغم اسر سيذكره جمهور دمشق طويلا

قالت رزان من الحضور .. انها تحب جوليا واغانيها الوطنية والعاطفية وخاصة غابت شمس الحق وين الملايين انا بتنفس حرية لانها تغنى للوطن بنفس خاص

..عبير موظفة تعتبر ان جوليا هى فنانة مميزة تحترم فنها وطلتها جميلة على المسرح وهى تحب وطنها.
..شذى صيدلانية تحب جوليا واغانيها الملتزمة وتعتبر صوتها من اجمل الاصوات الغنائية العربية.

..امين يعمل فى مصنع ادوية يعتبر ان جوليا راقية بأغانيها واسلوبها وصوتها حتى انها راقية بجمهورها الذى يتذوق الفن.. يحب اغانيها فى الوطن والمقاومة والحب ويحب حضورها المميز على المسرح.

يذكر ان جوليا بطرس من مواليد بيروت 1 نيسان 1968 بدأت مسيرتها الفنية منذ سن الثانية عشرة بأغنية فرنسية بعنوان الى امى وفى سن الرابعة عشرة اطلقت البومها الاول تحت عنوان هذه هى الحياة من تأليف وتلحين الياس الرحباني

كرست جوليا فنها للانسانية والحضارة والمقاومة تحدوها رغبة فى ان تكون صوتا للاخرين من اجل القضايا العادلة فأطلقت فى عام 1985 اغنيتها الشهيرة غابت شمس الحق من تلحين شقيقها زياد بطرس الذى يقوم اليوم بتلحين معظم اعمالها وأرادت من خلال هذه الاغنية إيصال رسالة استطاعت نقلها بجدارةوبعد عدوان تموز رأت جوليا ان من واجبها ان تسهم بتعويض اضرار الحرب فأنشأت مشروع احبائى وهو عبارة عن مجموعة من الحفلات التى احيتها فى كل من لبنان والامارات وقطر وسورية وعاد ريع هذه الحفلات الى عوائل الشهداء لتصبح جوليا بطرس اليوم رمزا وطنيا يجسد حب الوطن والمقاومة كما يجسد الرومانسية









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية