فاروق الباز ينافق شيوخ الامارات .. وجريدة مصرية : ماذا قدم فاروق الباز لمصر


November 20 2016 04:37

عرب تايمز - خاص

نشرت الصحف الاماراتية لقاء مع العالم الأمريكي المصري الأصل فاروق الباز  ( محشو ) بالنفاق والتمسح بشيوخ الامارات وبشكل مخجل  في حين تساءلت جريدة الدستور المصرية عن الخدمات التي قدمها فاروق الباز لبلده مصر .. وكانت الاجباة : لا شيء

الباز الموجود في دبي قال لجريدة البيان المملوكة لحاكم دبي :  أن دولة الإمارات بفكر قيادتها وخاصة في دعم الشباب رجالاً ونساء، تقدم أمراً ملهماً في الدول العربية، مشدداً على أنه لكي نفهم هذه التجربة علينا أن نتذكر توجيهات المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ودعمه للتعليم على مراحله المختلفة. وخلال حوار خاص مع «البيان» حيا الباز فكر المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم في أهمية إنشاء الشركات والموانئ لدعم الاقتصاد. وقال الباز: «اليوم نرى قادة الإمارات يسيرون على درب الأوائل في شخص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وكل أبناء الشيخ زايد، وباقي قادة الإمارات، عملهم اليومي يخص دعم الشباب، وحثهم على العلم والابتكار وهكذا تنهض الأمم بسواعد أبنائها وبناتها

انتهت وصلة النفاق البازاوية لشيوخ الامارات

ولكن ماذا كتبت الصحف المصرية عن فاروق الباز

الكم هذا المقال

وماذا قدم فاروق الباز لمصر؟
الخميس 17/نوفمبر/2016 - 03:16 م
جريدة الدستور - القاهرة
احمد ابراهيم 
خلال زيارته الأخيرة لمصر ومشاركته فى المؤتمر الوطنى الأول للشباب الذى عقد فى شرم الشيخ قال د. فاروق الباز للشباب: لا تسألوا ماذا قدمت بلدكم لكم، اسألوا أنفسكم ماذا تقدمون لها، وهو هنا يستعير كلمات أغنية المطربة علية التونسية «ما تقولش إيه إديتنا مصر، قول هاندى إيه لمصر» والتى كتبها الشاعر مصطفى الضمراني أنا سوف أتوجه بالسؤال نفسه إلى د. فاروق الباز ماذا قدمت أنت لمصر؟ بعد أن تعلمت فى مدارسها وجامعتها بالمجان ثم هاجرت إلى أمريكا فى منتصف القرن الماضى وتدرجت هناك فى أهم المناصب العلمية والأكاديمية حتى أصبحت مديراً لأبحاث الفضاء فى جامعة بوسطن وتوليت منصباً مهماً فى وكالة ناسا للفضاء، هل ساعد الباز شباب الباحثين المصريين؟ أو تبنى أحدهم؟ هل أسس أقساماً علمية فى مراكز البحوث العلمية أو حتى جامعة الإسكندرية التى تخرج فيها؟ هل أسهم فى بناء مدرسة أو حضانة؟ (صحيح هناك مدرسة أطلق عليها اسمه فى قريته طوخ الأقلام بمركز السنبلاوين محافظة الدقهلية ولكنها من أموال الدولة) هل تبرع فاروق الباز لصندوق تحيا مصر؟ أتمنى أن يكون فعل كل هذا أو بعضه، لأننى ومنذ أن فتحت عينى على الدنيا وأنا أسمع الباز يتحدث عن ممر التنمية رغم أن كثيراً من العلماء أكدوا صعوبة تنفيذه بسبب التضاريس الصعبة وتكلفته العالية ومع ذلك مازال يتحدث عن مشروعه الوهمي، مشكلة د فاروق الباز وزملائه ممن يطلقون على أنفسهم علماء مصر فى الخارج أنهم يتخيلون ان الشعب المصرى طيب ويصدق أى كلام ولا يدركون أنه يعلم تماماً أنهم يتخذون من مصر سبوبة بعد أن قدموا كل ما لديهم وافنوا عمرهم فى خدمة البلاد التى هاجروا إليها ومازالوا يحملون جنسيتها هم وأبناؤهم وأموالهم مازالت هناك فى بنوكها وأن صوتهم الانتخابى هناك وليس هنا ولا يتذكرون مصر إلا فى إجازتهم القصيرة حينما يأتون إليها للسمسرة وحصد المغانم والشهرة، وللأسف الشديد المجلس الاستشارى لرئيس الجمهورية يتشكل من معظمهم،رغم أنهم لم ولن يقدموا لمصر شيئاً فقد تركوها فى أصعب الظروف والأزمات،أما المصريون الذين لم يهاجروا وأيضاً البسطاء منهم الذين سافروا إلى الدول العربية للبحث عن أرزاقهم وتحويل أموالهم إلى مصر وكذلك العمال والفلاحون الذين واصلوا الليل بالنهار لإنتاج الغذاء وتشغيل المصانع وكل من تلوثت قدماه بتراب هذا البلد وشبابه الذين حاربوا من اجله واستشهدوا أو أصيبوا فى معاركه ضد الأعداء والإرهاب،وأيضاً الذين عانوا من الظلم والفساد والجهل والفقر والمرض ونار الأسعار وغلاء المعيشة وصبروا.

هؤلاء جميعاً هم شرفاء مصر لأنهم حملوها على أكتافهم عاشوا لحظات انتصاراتها وانكساراتها ويعرفون قيمتها فليس لديهم اوطان بديلة وليسوا فى حاجة إلى فاروق الباز أو غيره حتى يعطيهم دروساً فى كيفية الانتماء إلى وطن لا يعرفون سواه.

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية