في اطار المزايدة على ترامب .. الحزب الديمقراطي ( حزب هيلاري واوباما ) قد يعين مسلما رئيسا له اشتهر بتأييده للشواذ


November 14 2016 09:50


عرب تايمز - خاص

تردد في واشنطون ان الحزب الديمقراطي ( حزب هيلاري واوباما ) وفي اطار ( المزايدة ) على دونالد ترامي قد يعين ( كيث اليسون ) رئيسا له .. واليسون  ( وهو مسلم )  أحد النواب بالكونجرس عن ولاية "مينيسوتا" الأمريكية، وعضو حزب العمال والمزارعين الديمقراطي بمينيسوتا، التابع للحزب الديمقراطي الأميركي. ولد كيث إليسون، في مدينة "ديترويت" بولاية ميشيغان الأمريكية، وتأثر في شبابه بمشاركة عائلته في حركة الحقوق المدنية، وبالأخص جده الذي كان عضواً في الجمعية الوطنية لتقدم الملونين بولاية "لويزيانا ونشأ إليسون يعتنق الديانة المسيحية الكاثوليكية، ولكنه تحول إلى الإسلام في سن التاسعة عشر، اثناء دراسته بجامعة "وايت ستايت" في مدينة ديترويت

درس كيث إليسون، بكلية الحقوق بجامعة مينيسوتا، وبعد تخرجه منهاعمل بإحدى شركات المحاماة، ثم انتقل للعمل كمديرٍ تنفيذي لمركز الحقوق القانونية غير الربحي بمقاطعة "مينيابوليس"، والمتخصص في الدفاع عن العملاء الفقراء، وبعد رحيله عن المركز، عاد لممارسة المحاماة بإحدى شركات المحاماة الخاصة، وكذلك شغل في هذه الفترة عدة مناصب تطوعية بأماكن مختلفة.

يعد إليسون، محامي أميركي من أصول إفريقية، انتخب كأحد نواب "الكونجرس" عن ولاية مينيسوتا عام 2006، ليصبح بذلك أول نائب مسلم في تاريخ الكونجرس، وأثار جدلاً شديداً بوسائل الإعلام الأميركية حين أدى اليمين الدستورية لأول مرة عام 2007 مستخدماً القرآن وليس الإنجيل، كما أن كيث هو النائب الأسود الأول الذي يتم انتخابه في ولاية مينيسوتا.ويُؤيد إليسون الفكر الديمقراطي الليبرالي، وهو ما ظهر في مواقف عديدة كموقفه من حرب العراق، ودعمه لمنظومة الرعاية الصحية، ومواقفه الداعمة لحقوق الطبقة المتوسطة والعاملة، كما عمل بالعديد من اللجان ب"الكونجرس"، وشغل بعض المناصب المؤقتة بلجنة العلاقات الخارجية واللجنة القضائية.

يعارض إليسون دائماً سياسات التمييز، وهو ما يظهر في مواقفه بخصوص العديد من القضايا المتعلقة ب"الحقوق المدنية"، كمعارضته من قبل لدعوة بعض السياسيين الأميركيين لمنع دخول اللاجئين السوريين المسلمين لأميركا، والسماح لنظرائهم المسيحيين بالدخول، رافضاً ذلك بشدة.كما سعي أثناء وجوده بالكونجرس لتحقيق العدالة الاجتماعية التي يؤمن بها، والعمل طبقاً لفلسفته القائمة على التشارك والتضامن، وهو ما جعله يعمل في قضايا عديدة لتحقيق الرخاء للطبقات المهمشة والأسر العاملويناصر إليسون حقوق المثليين، حيث يقول إن دائرته الانتخابية التي يمثلها تحوي ناخبين من جميع الفئات والطوائف، ولهذا يجب أن يدافع عن حقوق المثليين، كما يناصر الموقف المؤيد لحقوق الإجهاض، وهو ما جعله يتلقى تقييماً مرتفعاً من منظمة نارال الأميركية.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية