لان ترامب هدد بذبحهم بعد ان وصفهم بالبقر .. محطة العربية ( السعودية ) تزعم ان هيلاري هي التي فازت بالانتخابات وان دونالد ترامب سرق الرئاسة منها


November 14 2016 09:34

عرب تايمز - خاص

رغم فوزه 8 نوفمبر الجاري، في انتخابات "المجمع الانتخابي" التي حسمت صاحب منصب الرئيس الـ45 للولايات المتحدة الأمريكية، لصالح رجل الأعمال ومرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب بحصوله على 190 صوتا ( للفوز يكفيه 170 صوتا )  إلا أن محطة العربية ( السعودية ) التي  يبدو انها  تعتقد ان الانتخابات في أمريكا تتم على الطريقة السعودية زعمت  ان هيلاري كلينتون ستتمكن من انتزاع اللقمة من فمه قبل أن يبلعها  .

وقالت محطة العربية : هيلاري.. هي الفائز الحقيقي بانتخابات 8 نوفمبر الرئاسية، فالفرز النهائي لصناديق الاقتراع أوضح، أمس، أنها حصلت على 47.7% من الأصوات مقابل 47.1 % لترامب، وبالأرقام انتخبها 60 مليونًا و470 ألفًا من الأميركيين، هم أكثر بنصف مليون تقريبًا ممن انتخبوه، وبهذا اختاروها لمنصب رفضوا أن يكون من نصيب مفتقر لمؤهلات وخبرات تمكنه من قيادة أمة عظيمة كالولايات المتحدة، لكن الذي حدث هو حالة نادرة، سبقتها 3 حالات في الماضي القديم والحديث، وجعلته رئيسًا، ويصبح "الرئيس المنتخب" خاسرًا للانتخابات.

وأوضح الموقع أن الأزمة تكمن في أن "المجمع الانتخابي" المكون من 538 مندوبًا، يمثلون 50 ولاية، ويقرّون انتخاب من يحصل على أصوات 270 منهم، أعطى لترمب 306 ولهيلاري 232 صوتا، فكان هو الفائز دستوريًا، وهي الرابحة شعبيًا

لم تكن تلك هي الحالة الوحيدة في تاريخ أمريكا، حيث شهدت انتخاباتها ذلك الأمر لـ3 مرات، آخرها حين فاز جورج بوش عام 2000 على "آل غور" بأصوات مندوبي المجمع، مع آن "آل غور" حصل على نصف مليون صوت شعبي زيادة عنه، فانتهت الحال به خاسرًا وهو الرابح حقيقة، أي كالذي حدث لهيلاري.وتجري انتخابات المجمع الانتخابي، على أن تتوزع الأصوات على الولايات، طبقًا لعدد سكان كل ولاية وقوتها الاقتصادية، وهو لا يصوّت مباشرة لأي مرشح، بل تتحول أصوات مندوبيه للمرشحين طبقًا لفوزهم بالولايات، فحين يفوز أحدهم بأصوات سكان ولاية نيويورك مثلًا، تصبح أصوات المجمع الانتخابي الممثلة نيويورك من نصيبه، حتى لو فاز بفارق صوت شعبي واحد فقط، إلا أن على ممثلي نيويورك في "المجمع الانتخابي" أن يقرّوا هذه الحالة، عبر تصويت آخر يقومون به شخصيًا بعد 40 يومًا، وهو تصويت نهائي يقرّ به المندوبون النتيجة نفسها عادة، كي لا يعاكسون رغبات سكان الولاية التي يمثلونها









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية