محكمة اماراتية تزعم ان حسن نصرالله يقيم حفلات ماجنة للتجسس على الامارات


November 14 2016 09:01

عرب تايمز - خاص

مع ان رباط حذاء السيد حسن نصرالله رجل الدين اللبناني  وقائد المقاومة في لبنان بيسوى كل عائلة ال نهيان  واخلاقه والتزامه الديني  لا يسمح له حتى بظهور مذيعات المحطة التابعة لحزبه بدون غطاء رأس في حين ان المذيعات يظهرن في محطات عيال زايد بقمصان النوم .. الا ان محكمة إماراتية حكمت بالسجن على بعض اللبنانيين والاماراتيين والعراقيين بحجة انهم ينتمون لحزب حسن نصرالله وانهم كانوا يقيمون حفلات ماجنة لمسئولين في شرطة ضاحي خلفان لتصويرهم وابتزازهم للتجسس على الامارات وكأن دبي تحتاج الى مومسات لهذا الغرض وفنادقها من بابها الى مزرابها اوكار للمومسات اللواتي يحظين بحماية ضاحي خلفان وشرطته وكان حسن نصرالله المهموم بمحاربة إسرائيل ودواعش الامارات في سوريا ( فاضي ) حتى يتجسس على خمارات دبي واوكار الدعارة فيها

صحيفة "الأخبار" اللبنانية  وصفت ملفات التحقيق والأحكام الصادرة  في أبو ظبي بحق ما يعرف بـ"خلية حزب الله" في الإمارات بـ"النكتة السمجة وقالت الصحيفة  إن المحكمة الإماراتية اعتمدت على شهادة ضابطين من جهاز أمن الدولة الإماراتي، وهما المسؤولان عن التحقيق مع المعتقلين بالإضافة إلى معلومات قالت إنها من مصادر سرية

وكانت محكمة إماراتية حكمت الشهر الماضي على ثلاثة لبنانيين وإماراتيين وعراقي وكندية من أصل من مصري بالسجن مددا متفاوتة، ما بين المؤبد والعشر سنوات وأشارت الصحيفة إلى أن أحد المعتقلين ظهر بعد 13 شهرا من حرمانه عائلته زيارته وفي رأسه أثر جرحين بالغين جراء التعذيب

وأوضحت أن شهود النيابة العامة، وهما ضابطا أمن الدولة، قالا إن المتهم المدعو مكاوي "قام بالسباحة سبع ساعات من أجل تصوير مواقع عسكرية"، مشيرة إلى أن المتهم "لا يجيد السباحة بالأصل وأضافت أن متهما آخر يدعى عبدالله عبدالله، وهو المنسق العام لخلية حزب الله في الإمارات، قام بالاعتراف على مكاوي، ووضع اسمه في القضية بسبب "شدة التعذيب وقالت الصحيفة إن من بين الأدلة التي ساقتها النيابة للحصول على الأحكام العالية "صور لسفراء وشخصيات رسمية وأعداد من أفراد الجيش الإماراتي، بالإضافة إلى كاميرا شخصية لتصوير الضحايا والتي حين سأل عنها المحامون قال المحققون إن المتهم الرئيس أعادها إلى حزب الله عبر مطار بيروت لإخفاء الأدلة"، على حد قول الصحيفة.ولفتت الصحيفة إلى أن المحققين قالوا إن آلية تجنيد الحزب لعملائه في الإمارات كانت تتم عبر "إقامة جلسات ماجنة لتصوير المدعوين إليها في أوضاع حميمية لابتزازهم ثم تجنيدهم لمصلحة الحزب الإرهابي والمخابرات الإيرانية









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية