رئيس البقرة الحلوب يتصل بترامب مهنئا ... ومتحدثا عن العلاقات الاخوية بين البلدين


November 11 2016 04:09

عرب تايمز - خاص

اتصل الملك سلمان هاتفيا بترامب وقدم له التهاني بالفوز وتحدث عن العلاقات الاخوية بين البلدين وفقا للصحف السعودية رغم ان ترامب وصف المملكة بالبقرة الحلوب وهدد بذبحها ( ان توقفت عن الحلب ) واتهمها صراحة بسرقة نفط اليمن وبث الكراهية والفكر الإرهابي وتفريخ الإرهابيين في العالم  مطالباً النظام السعودي بدفع ثلاثة أرباع ثروته كبدل عن الحماية التي تقدمها القوات الامريكية لآل سعود داخلياً وخارجياً واعتبر ترامب، الذي يعتبر أول مرشح في تاريخ الانتخابات الأمريكية ينتقد السعودية علانية ويقلل من شأنها في الأجندة الخارجية الأمريكية، أن آل سعود يشكلون البقرة الحلوب لبلاده، ومتى ما جف ضرع هذه البقرة ولم يعد يعطي الدولارات والذهب عند ذلك نأمر بذبحها او نطلب من غيرنا بذبحها او نساعد مجموعة اخرى على ذبحها وهذه حقيقة يعرفها اصدقاء امريكا واعدائها وعلى راسهم ال سعود.

وخاطب المرشح الامريكي النظام السعودي قائلاً: " لا تعتقدوا ان مجموعات الوهابية التي خلقتموها في بلدان العالم وطلبتم منها نشر الظلام والوحشية وذبح الانسان وتدمير الحياة ستقف الى جانبكم وتحميكم فهؤلاء لا مكان لها في كل مكان من الارض الا في حضنكم وتحت ظل حكمكم لهذا سياتون اليكم من كل مكان وسينقلبون عليكم ويومها يقومون بأكلكم ".وكان ترامب قد قال قبل فترة في حديث تلفزيوني مع قناة إن بي سي"سواء أحببنا ذلك أم لم نحببه، لدينا أشخاص دعموا السعودية، أنا لا أمانع بذلك ولكننا تكبدنا الكثير من المصاريف دون أن نحصل على شيء بالمقابل،عليهم أن يدفعوا لنا"، مضيفاً السعودية ستكون في ورطة كبيرة قريبا بسبب داعش، وستحتاج لمساعدتنا، لولانا لما وجدت وما كان لها أن تبقى
ودعا المليادير دونالد ترامب، العائلة السعودية الى تقديم ثلاثة ارباع ثروة السعودية الى امريكا بدلا من نصفها التي كانت تدفعها مقابل حماية حكمهم واستمراره في الجزيرة العربية، واضاف ما يقدمه ال سعود الى امريكا من مال حتى لو كان نصف ثروة البلاد لا قيمة له ولا اهمية بالنسبة لما تقدمه امريكا لهم من حماية ورعاية

وكان دونالد ترامب قد رد على انتقادات الأمير السعودي الوليد بن طلال له، والتي وصف فيها ترامب بأنه "عار على كل أميركا"، داعياً إياه إلى الانسحاب من سباق الرئاسة الأميركية وكتب ترامب على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن "الأمير الغبي الوليد بن طلال الذي يعمل بفلوس ( دادي )  يريد التحكّم بالسياسيين الأميركيين. لا يمكنه فعل ذلك إذا انتُخبت

وتملك شركة "المملكة القابضة" العائدة إلى الأمير الوليد أسهماً في مجالات عدة مثل مجموعة "يورو ديزني" للترفيه وسلسلة فنادق "فور سيزونز" و"سيتي غروب" والمجموعة الإعلامية العملاقة "نيوز كوربورايشن"، كما أصبحت ثاني مساهم في "تويتر". 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية