طبيب عربي من مصر يحمل الجنسية الامريكية يهز الاوساط العلمية في العالم باكتشاف اول علاج شامل للسرطان


October 21 2008 23:15

عرب تايمز - خاص

في الاسبوع نفسه الذي حاول فيه ماكين تحقير العرب في رده السخيف على المرأة العجوز التي تخوفت من ان يكون اوباما عربيا ... اقام البيت الابيض خفلا كبيرا سلم خلاله الرئيس بوش العالم العربي ( من مصر ) البروفيسور مصطفى السيد أعلى وسام أمريكى للعلوم لإنجازاته فى مجال التكنولوجيا الدقيقة "النانو" وتطبيقه لهذه التكنولوجيا باستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج مرض السرطان وهو اول اكتشاف او اختراع من نوعه سيضع حدا لمرض السرطان المستعصي على العلاج والمسئول عن وفاة الملايين من البشر سنويا

وقد توقع العالم المصري الدكتور مصطفي أن يتم تطبيق اختراعه في علاج السرطان بقدائق الذهب النانوية خلال سبع سنوات من الآن إلا أنه أعرب عن تخوفه من أن يسبق الصينيون بتطبيق هذا العلاج نظرا لعدم التزامهم بقيود التجريب على البشر خاصة وان الدوائر الرسمية في امريكا لا زالت تتباطيء في السماح للدكتور مصطفى بتطبيق العلاج على البشر مع انه اثبت نجاخا بنسية مائة بالمائة عندما تم تطبيقه على الحيوانات

وقال الدكتور مصطفى السيد - في حديث لوكالة أنباء الشرق الأوسط بواشنطن - أنه توصل إلى إمكانية علاج السرطان باستخدام مركبات الذهب النانومترية وأنه في انتظار موافقات تجريبه على البشر بعد أن نجح بنسبة 100 في المائة في علاج الحيوانات المصابة بالسرطانات البشرية.والنانو هو أصغر وحدة في الذرة توصل إليها العلماء حتى الآن وتبلغ من الدقة تحت الميكروسكوب بحيث يعادل سمك شعرة الإنسان الواحدة 50 ألف نانو.ويصل حجم كرة الدم الحمراء ألف نانو ويشكل النانو واحد على ألف من المللي

وقال الدكتور مصطفى السيد الذي يرأس كرسي جوليوس براون بمعهد جورجيا للعلوم والتكنولوجيا كما يرأس مركز أطياف الليزر بنفس المعهد أنه من خلال التجارب التي أجراها على حيوانات حية بحقن الأوردة الدموية بدقائق نانوية من الذهب تمكن من إبادة الخلايا السرطانية دون التأثير على الخلايا السليمة وذلك بعد تعديل درجات سمية المواد بالتحكم في كيماوياتها.وأضاف أن القيود الصارمة على التجارب العلمية على البشر في الولايات المتحدة تحول دون الإسراع في تجريب هذا الأسلوب على المرضى من البشر لكنه استدرك بأن الإجراءات تمضي في هذا السبيل بجامعة هيوستون معربا في الوقت نفس عن خشيته من أن يسبقهم الصينيون الذين لم يستبعد أن يكونوا قد بدأوا بالفعل في التجارب البشرية لهذا الأسلوب نظرا لعدم تقيدهم بقواعد التجريب على المرضى

وتقول الدكتورة منى محمد المدرس بالمعهد القومي لعلوم الليزر في القاهرة - والتي عملت مع الدكتور مصطفى على مدى ست سنوات في معهد جورجيا قبل أن تنتقل إلى سويسرا لاستكمال دراستها هناك - أن تكنولوجيا النانو تقوم أساسا على تصميم المادة بالتحكم في بنائها البللوري شكلا وحجما مما يؤدي إلى تغيير خواصها الإلكترونية والنووية والمغناطيسية.وقال الدكتور مصطفى السيد أن مادة الذهب تفقد خواصها اللاتفاعلية حينما يتم تفتيتها إلى دقائق نانوية وتتحول إلى مادة تفاعلية ومحفزة تتفاعل مع جسم الخلية السرطانية وتحدث وميضا داخلها بينما لاتتفاعل مع الخلية السليمة وبالتالي تبدو الأخيرة داكنة تحت المجهر. وتتجمع دقائق الذهب النانوية لتشكل طبقة مضيئة على جسم الخلية المريضة لتقتلها خلال دقائق بينما تتفتت داخل الخلايا السليمة ولاتؤثر عليها بأي حال

ويشير إلى أن دقائق الذهب النانوية تتعرف على الخلايا السرطانية المصابة لكنها لاترى الخلايا السليمة. وتقوم مادة النانو الذهبية بامتصاص ضوء الليزر الذي يسلط عليها بعد وصولها إلى الخلية المصابة وتحوله إلى حرارة تذيب الخلية السرطانية. وتوقع العالم المصري (الأمريكي الجنسية) أن يكون هذا العلاج أقل تكلفة من ناحية المواد المستخدمة فيه من العلاج بالليزر حيث قد يكفي ميكروجرام واحد (واحد على ألف من جرام الذهب) لعلاج كبد مصاب بالسرطان.وقال أن هذا البحث استغرق منه سنتين مشيرا إلى أن فريقه لايضم مصريين وأن أغلبهم صينيون. وقال أن الدكتورة منى محمد هي التي علمتهم كيفية تفتيت المادة إلى نانو قبل أن تعود إلى القاهرة إلا أن فريقه بدأ استخدام هذه التكنولوجيا طبيا بعد ذلك

وتوقع الدكتور مصطفى السيد أن يتم الأخذ بهذا الأسوب في علاج السرطان بعد أن تقره إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية التي تعد البوابة الوحيدة التي تخرج منها كافة تراخيص استخدام العقاقير والأغذية في الولايات المتحدة إن لم يكن في العالم كله وهي فترة قال أنها قد تصل إلى سبع سنوات.وحذر بمرارة من احتمال استخدام الصينيين لاختراع من المفترض أنه صاحبه وقال أن الصين لاتولي أي اهتمام لمثل هذه الاعتبارات

وتشير الدكتورة منى محمد إلى أن هذه التكنولوجيا ومختبراتها في مصر تحتاج إلى أموال لشراء الميكروسكوبات المستخدمة في رصد العينات التي يتم تحضيرها إلا أنها أكدت أن هناك دارسين مصريين شغوفين بالتعمق في هذه التكنولوجيا التي قدر الدكتور مصطفي السيد أن يصل حجم استثماراتها إلى نحو تريليون دولار خلال سنوات.وأوضحت أن تحضير عينة واحدة من المادة يكلف كثيرا وأن الباحثين في معهد الليزر يدفعون من جيوبهم للإنفاق على البحث. ونوهت إلى أن هذه التكنولوجيا لاتحتاج الى تجهيزات ضخمة مثل التكنولوجيا النووية لكن يمكن القيام بأعمالها داخل المختبر بتقنيات بسيطة وإن كانت تحتاج إلى أجهزة لتشخيص المادة وتوليفها

وأشارت الى أن المصريين حققوا شوطا جيدا في مجال تطبيقات هذه التكنولوجيا في الطب وأنه تم منح أربع درجات ماجستير لدارسين مصريين في القاهرة وهناك رسالتي دكتوراة في هذا المجال يجري الإعداد لهما في القاهرة أيضا تنصب إحداهما على حقن حيوانات بمواد مسرطنة ثم علاجها بالمواد النانوية والأخرى تدور حول دراسة سمية المواد النانوية









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية