لماذا لم نكن نسمع مثل هذه الاخبار في عهد الملك حسين ... حرب شوارع في احدى قرى مدينة الرمثا الاردنية


October 29 2016 12:01

عرب تايمز - خاص

لا يكاد يمر يوم في الأردن الا وتقع مشاجرة بين عشيرتين وغالبا ما تكون المشاجرة لاسباب تافهة  ( خلاف بين ولدين مثلا )  وتطور الامر فاصبحت العشيرة نفسها تتقاتل كما حدث في الانتخابات الأخيرة وكما وقع بين أولاد عم من قبيلة العدوان ( احدهم طخ الاخر لخلاف على بئر ماء )  والامر المثير للعجب ان احداث كهذه كانت نادرة الوقوع في عهد الملك حسين مما دفع مراقبين الى القول ان النظام الحالي - وخاصة وزير الداخلية - يشجع على هذه الاحداث من باب .. فرق تسد

وسائل الاعلام الأردنية كعادتها غطت خبر ( الحرب الاهلية ) في احدى قرى الرمثا دون ان تذكر اسمي العشيرتين ... واكتفت بالقول : أصيب شخصان بجروح ورضوض إثر مشاجرة جماعية إندلعت ليلة أمس في بلدة البويضة التابعة للواء الرمثا بين مجموعة من الشبان من عشيرتين مختلفتين وفق ما ذر مصدر امنيوأضاف المصدر ذاته أن المشاجرة استخدمت فيها الأدوات الحادة والعصي والحجارة، قبل أن تتدخل قوات الدرك وتحول دون تفاقم المشاجرة وتطورها لمشاجرة عشائرية بعد تعدي أطراف المشاجرة على ممتلكات بعضهم بعضا

وذكر أن شبان أضرموا النار بأطراف منزل لأحد المتشاجرين معهم، أدى لأضرار مادية خفيفة دون أن يحدث إصابات بالأرواح بعد أن هب أهالي الحي لإطفائها، الأمر الذي تبعه إضرام نيران بملعب كرة قدم خاص تعود ملكيته لأحد المتشاجرين.وفرضت قوات الدرك طوقا أمنيا بين المتشاجرين وفرقتهم من مكان المشاجرة لمنع تطور الأمور إلى مراحل يصعب حلهاويجري وجهاء البلدة في الاثناء تحركات لفض الخلاف بين المتشاجرين ومنع أطراف أخرى الدخول في الشجار، لا سيما أن المصابين الإثنين نقل أحدهما إلى مستشفى الملك المؤسس والآخر إلى مستشفى الرمثا الحكومي لمنع إلتقاء ذوي المتشاجرين في حرم أي من المستشفيتين

ولان الشيء بالشيء يذكر .. ااستقبلت عشائر الجبارات أبو شبيب، الجمعة، جاهة عشائرية من مجموعة من الشيوخ والوجهاء، لبحث قضية مقتل ثلاثة من أبناء العشيرة، في منطقة الجويدة قبل شهوروقال عبد الله أبو عمرة "أبو أنس السبعاوي" الموكل من قبل أولياء الدم إن الجاهة المستقبلة كان على رأسها الشيخ المسلط الفايز، وتابع: "تغذّر أخذ عطوة عشائرية لعدم موافقة الجاهة على شروط ذوي المجني عليهمووفقا لـ"السبعاوي" فإن شروط أولياء الدم هي "إلقاء القبض على الجناة وتسليمهم للعدالة، وإعادة إعمار بيوت آل ابو شبيب التي حرقت، وأن يجلي الجناة وعائلاتهم المقربة من عين الباشا

يشار إلى أن جريمة القتل التي حدثت بالجويدة، راح ضحيتها يوسف محمد عامر أبوشبيب (46 عاما)، بسام أحمد عامر أبوشبيب (33 عاما)، فاطمة عبدالله الشباكي (41 عاما

كما أصيب كل من (46 عاما)، نعايم خالد علي أبوشبيب (46 عاما 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية