حماس للقاهرة : نوفل قبل شاليط ... وللصبر حدود


October 20 2008 18:00

أكدت حركة حماس أن ملف الجندي الإسرائيلي الأسير لدي الحركة «جلعاد شاليط»، لن يتحرك إلا إذا أفرجت الحكومة المصرية، وبشكل فوري وعاجل، عن أحد قادة «القسام» المحتجز في سجونها وذلك وفقا لما نشرته اليوم الصحف المصرية المستقلة وقالت الصحف ان  يوسف فرحات، أحد قادة الحركة، المتحدث باسمها في محافظة وسط قطاع غزة - طالب خلال استعراض نظمته كتائب القسام أمس الأول - السلطات المصرية بالإفراج عن القيادي أيمن نوفل.وقال: «مادام نوفل معتقلا في السجون المصرية فلن تتحرك قضية شاليط أبدا، وستبقي هذه القضية في (الثلاجة) ولن تتحرك حماس خطوة واحدة إلي الأمام حتي يتم الإفراج عن القائد في كتائب القسام المعتقل في السجون المصرية

وأضاف فرحات: «استمرار اعتقال نوفل يخدم الاحتلال الإسرائيلي وحده، ولا يصب إلا في مصلحته»، مطالبا بالإفراج الفوري والعاجل عن نوفل، مهددا في الوقت نفسه قائلا: «لقد نفد صبرنا يا مصر، وإننا نطالبكم بالإفراج الفوري عن نوفل».وأشار فرحات إلي أن حماس ربما لا توافق علي استمرار التهدئة بين الفصائل الفلسطينية من جهة والاحتلال الإسرائيلي من جهة أخري. وقال إن الحركة شددت علي أن طلب استمرار التهدئة هو طلب قيد الدراسة لدي أجهزة حركة حماس

وهددت كتائب القسام، علي لسان أحد قادتها بيان أبونار، الحكومة المصرية في كلمة مختصرة ألقاها وقال: «احذري يا مصر الحليم إذا غضب». من جهته، قال سامي أبوزهري، المتحدث باسم «حماس»، إن هذه التصريحات تعكس حالة الإحباط داخل حماس بشأن هذا الموقف.وأضاف: «استمرار اعتقال نوفل أمر مزعج وقد تصدر جدول أعمال كل المحادثات مع المسؤولين المصريين».ورفضت مصادر مصرية التعليق علي تهديدات حركة حماس، بعد أن حاولت «المصري اليوم» الحصول علي رد منها علي تهديدات حماس