مات مقهورا في محبسه ... الاعلان عن موت الشيخ خليفة حاكم قطر السابق


October 23 2016 14:48

عرب تايمز - خاص

اعلن في الدوحة رسميا عن موت الشيخ خليفة حاكم قطر السابق الذي انقلب عليه ابنه حمد فيما سمي لاحقا بالانقلاب التلفزيوني ... وكان حمد قد  تامر على ابيه وانقلب عليه ولما  حاول الاب العودة الى الحكم بدعم الشيخ زايد  قام ابنه بملاحقته من خلال الانتربول بدعوى انه لص وحرامي وتمكن حمد من استدراج ابيه واعتقاله وظل ابوه في محبسه حتى مات مقهورا مساء امس .. وقد انفرد الدكتور أسامة فوزي قبل سنوات في كتابة تاريخ قطر ودور الشيخة موزة في ترتيب عملية الانقلاب بعد ان كانت - مع ابيها - مطاردة من قبل الشيخ وتعيش لاجئة في الإسكندرية ووفقا للدكتور أسامة فقد تمت مصالحة بين الشيخ خليفة والمعارض المسند وكانت موزة ( ابنة المعارض ) هي الصفقة حيث تم تزويجها لابن خليفة الولد العاق والبغل حمد بن خليفة الذي - لما اشتد ساعده - أطاح بأبيه .. قبل ان تتكرر اللعبة فيقوم ابنه الغبي ( تميم ) بالاطاحة بأبيه على غرار ما هو سائد في تبادل كرسي الحكم في هذه المشيخة اللقيطة التي تامرت ولا تزال على مصر وسوريا واليمن والأردن ... وصولا الى الصومال

وكان خليفة قد انقللب على ابن عمه وتولى الحكم بدلا منه  بعد ان شغل منصب ولاية العهد .. وكان يومها  كان قائداً لقوات الأمن ومسؤولاً عن المحاكم المدنية في دولة قطر، إلى أن أصبح نائب حاكم الدولة في 24 أكتوبر 1960، ثم تولى منصب وزير المالية في 5 نوفمبر 1960. وشُكِّلت أول وزارة في دولة قطر طبقاً لأحكام النظام السياسي المؤقت في 29 مايو 1970 التي تولى فيها منصب رئيس الوزراء، بالإضافة إلى منصب وزير البترول مع احتفاظه بمنصبي نائب حاكم الدولة ووزارة المالية.في  سبتمبر 1971، أعلن خليفة خطاب استقلال قطر عن الاستعمار البريطاني، وملغياً معاهدة عام 1916 ثم تولى منصب رئيس مجلس استثمار احتياطي الدولة في 21 فبراير 1972خلافه مع ابن عمه على ولاية العهد

كان الشيخ خليفة قد اعتبر نفسه هو ولي العهد الشرعي بعد وفاة جده عبدالله، الذي جعل ولاية العهد لابنه حمد قبل وفاة الأخير عام 1947 في حياة والده، فتنازل الشيخ عبدالله بن قاسم عن الحكم سنة 1368هـ / 1949، إلى ابنه الثاني علي بشرط أن يتولى ابن أخيه خليفة بن حمد ولاية العهد.وظل الشيخ علي يحكم إلى أن تنازل عن الحكم لابنه أحمد عام 1380هـ / 1960م وعين ابن عمه خليفة وليا للعهد، إلا أن الشيخ خليفة لم يرضخ لتنازل عمه علي بن عبدالله لابنه، واعتبر نفسه أحق بالحكم من ابن عمه. وفي 22 فبراير 1972 استطاع الشيخ خليفة بن حمد أن يخلع ابن عمه ، ويستولى على السلطة، وتولى مقاليد الحكم في قطر













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية