اختطاف اردني في مصر يعيد الاردنيين الى قصة اختطاف و ( اغتصاب ) صاحب جريدة شيحان


October 20 2016 08:49

 عرب تايمز - خاص

أدى الإعلان عن خطف مواطن اردني في مصر واطلاق سراحه بعد دفع فدية مالية للخاطفين  الى تذكير الأردنيين بحادثة مشابهة وقعت قبل 3 سنوات وكان ضحيتها صاحب جريدة شيحان الأردنية النتائب السابق في البرلمان  الأردني  إبراهيم العطيوي الذي اختطف يومها وتردد ان الخاطفين ( ناكوه ) فوق البيعة وفق ما نشر يومها في مواقع التواصل الاردنية

وكانت جريدة ( مصراوي ) قد ذكرت يوم امس ان اردنيا ومصريا كانا في ضيافة مصري آخر، في قرية عرب الشرفا جنوب محافظة الجيزة جنوب محافظة الجيزة المصرية قد تم خطفهما ولم يفرج عنهما إلا بعد أن دٌفع للخاطفين فدية، وفق ما نقلته صحيفة ووقع الحادث فجر اليوم الخميس، ونقلت الصحيفة عن أحد سكان قرية عرب الشرفا جنوب محافظة الجيزة قوله إن 5 ملثمين اقتحموا منزل شقيقه، واختطفوا شابين، أحدهما أردني الجنسية كان في ضيافته، قبل أن يطلقوا سراحهما مقابل فدية وقال المواطن المصري أحمد عيد، أنه فوجئ في تمام الثانية والنصف فجر اليوم الخميس، بخمسة أشحاص مدججين بالأسلحة النارية، يقتحمون منزل شقيقه، وأطلقوا أعيرة نارية لترويع الأهالي

وأضاف أن المتهمين استولوا على مبلغ 12 ألف جنيه، و3 هواتف محمولة، واختفطوا شابين: الأول أردني الجنسية يدعى 'ح. ح.س'، وآخر مصري يدعى إيمان عياد مسعود، فضلا عن تهديدهم صاحب المنزل بالخطف والقتل.وأشار أحمد عيد إلى أنه حرر محضرا بقسم شرطة الصف، وحضرت قوة من القسم بقيادة معاون المباحث لمعاينة المنزل، وطلبوا منه التواصل مع الجناة، لمعرفة مطالبهم وأكد عيد أنه تعرف على اثنين من المتهمين وهما 'رضا. ع'، وشقيقه 'توفيق'، من منطقة مزغونة بمركز العياط بالجيزة ولفت مقدم البلاغ إلى أنهم تواصلوا مع أحد الجناة الذين طلبوا فدية 20 آلاف جنيه مقابل إطلاق سراح الشابين، وتم تخفيض المبلغ إلى 10 آلاف جنيه فقط، لافتا إلى عودة الشابين صباح اليوم بعد دفع الفدية

وكانت عرب تايمز قد نشرت خبر خطف إبراهيم العطيوي نقلا عن موقع اردني .. وهذا هو الخبر

براهيم العطيوي ناكوه في القاهره ... فحاول سرقة الاضواء من المهندس خالد الحنيفات في موضوع الوساطة مع المعانيينا

May 01 2013 22:47


عرب تايمز - خاص

لم يكشف ابراهيم العطيوي ممثل الطفيلة في البرلمان الاردني تفاصيل ما حدث له في القاهرة بل ولم يشرح اسباب زيارته الى القاهرة مع انه كان وراء تسريب خبر عن خطفه في القاهرة واطلاق سراحه مقابل فدية مالية وهو الخبر الذي انفردت بنشره اخبارية ( جلعاد ) الاردنية على هذا الرابط

http://www.jalaad.com/index.php

والخبر لمن لا يحب النقر على الروابط هو كما يلي

جلعاد لمن يجرؤ -خاص- أقدمت عصابة مصرية على اختطاف رجل الاعمال الاردني الحاج ابراهيم العطيوي ، حيث افاد المصدر لجلعاد انه تم قبل ايام اختطاف الحاج العطيوي من قبل بلطجية مصريين حيث طلبوا فدية من شقيقه وصلت الى 110 الاف دينار اردني وتمت الصفقة على ذلك علما بانه لا يوجد في مصر لغاية الان اي بوادر امن واستقرار ونهنئ رجل الاعمال وابن الاردن البار الحاج ابراهيم العطيوي بالسلامة

انتهى خبر جلعاد

طبعا ... اذا كانت مصر تعج بالفوضى كما يقول الخبر لماذا قام العطيوي بزيارتها ولماذا خطف اصلا هو دون غيره من الناس ... ولماذا ( خلص ) نفسه بدفع رشوة للخاطفين ولم يطلب من الامن المصري التدخل وهل للمكان الذي خطف فيه ( يقال انه وكر دعارة في مدينة نصر ) علاقة بكل هذه الارسينلوبينية التي تبدو في الخبر

مشكلة العطيوي انه يشتري بفلوسه ليس فقط الاسم والسمعة وانما الالقاب ايضا فمنذ ان اشترى جريدة شيحان وهو يصر على ان يحشر انفه في اوساط الصحفيين الاردنيين مع انه بجهله وجحشنته قضى على شيحان التي كانت من اهم وابرز الصحف الاردنية ... ولانه يسعى الى الاضواء دائما فقد مرر الخبر عن خطفه الى جلعاد مورطا نفسه في شبهات يتهامس بها سكان الطفيلة عن سر زيارته لمصر ... بل وعن قيام من اختطفه بالاعتداء الجنسي عليه

العطيوي قرر العودة الى الاضواء مرة ثانية - بعد حكاية الخطف - ولكن ليس عن طريق مؤخرته التي لاطوا بها في القاهرة وانما عن طريق سرقة جهود المهندس البارز وابن الطفيلة البار خالد الحنيفات الذي تراس وفدا من الطفيلة لزيارة معان في محاولة لتهدئة الخواطر بعد مجزرة جامعة الحسين ... العطيوي سرب خبرا - وصلت الينا نسخة منه ورفضنا نشره لانه خبر مفضوح - يقول انه هو الذي يقف وراء مبادرة اهل الطفيلة

وكانت حالة من الانفلات الأمني والتوتر الشديد في محافظة معان جنوب الأردن قد وقعت في أعقاب تجدد الاشتباكات بين قوات الدرك وأردنيين، على خلفية سقوط قتيلين في مشاجرة بجامعة الحسين في المحافظة الاثنين الماضي، فيما استبعدت السلطات ضلوع أطراف خارجية بالأحداث. يأتي ذلك، فيما حددت السلطات الأردنية الـ27 من أغسطس المقبل موعدا لإجراء الانتخابات البلدية. وأغلق أهالي قرية الحسينية التابعة إدارياً لمحافظة معان الطريق الرئيس في القرية التي شهدت إطلاق نار عقب اشتباكات بين قوات الدرك ومواطنين أردنيين

ومن جهتها، أمهلت عشائر الحويطات الحكومة والسلطات الأمنية 24 ساعة لتلبية شرطين خلصت اليه أبناء القبائل. وتأتي هذه الأحداث في أعقاب مشاجرة جماعية اندلعت في جامعة الحسين في معان راح ضحيتها أربعة اشخاص من بينهم اثنان من قبيلة الحويطات. وسادت معان أجواء من القلق بعد صدور بيان الحويطات الذي حوى تحميل «مسؤولية القتل لجميع من يسكن في مدينة معان، في حال لم تفصح الأجهزة الأمنية عن هوية الأشخاص الذين قاموا بإطلاق النار وتقديمهم للقضاء».وشهدت شوارع مناطق الحسينية والمحمدية في المحافظة توترا واسعا بعد إغلاق شباب الشوارع العامة في الوقت الذي تحاول فيه الأجهزة الأمنية فتح الطرق

ووجدت قوات الدرك صعوبة بالغة في تهدئة الشارع المعاني، وخاصة بلدة الحسينية التي يقطنها أبناء من قبيلة الحويطات، الذين أقاموا نقاط تفتيش بإيقاف المارة والطلب منهم ابراز هوياتهم الشخصية.وتوقفت حركة السير في الشارع الرئيسي بعد امتناع سكان قرى معان وباديتها من القدوم الى معان أو السفر الى عمان عن الطريق الدولي. ودبت الفوضى مدينة معان وقراها وبلداتها بعد إشاعات تفيد بمقتل مواطنين من معان في إحدى قرى المحافظة، وهو ما دفع المواطنين للخروج الى الشوارع لحماية أنفسهم

الى ذلك قرر مجلس النواب عقد جلسة مناقشة عامة الاحد المقبل لموضوع العنف في الجامعات استجابة لطلب قدمه عدد من النواب. وقال وزير الداخلية وزير البلديات حسين المجالي في كلمته أمام النواب إن المشاجرة التي جرت في جامعة الحسين شارك فيها 700 إلى 1000 طالب، مشيرا الى ان مطلقي النار كانوا من خارج الجامعة. منهم وفاتان نتيجة إطلاق نار من خارج سور الجامعة والوفاة الثالثة بطلقة مرتدة والرابعة قتل عمد «أستاذ الجامعة».وأضاف انه تم إخلاء سبيل 12 موقوفاً وبقي 10 موقوفين منهم واحد حول كشاهد و9 موقوفين حاليا.وأشار الى ان تحقيق المدعي العام أظهر ان سبعة منهم ثبت قطعيا انهم كانوا في حافلة فيها أربعة أسلحة منها اثنان اوتوماتيكة واثنان بندقية طلقة واحدة. وقال حجزنا الأسلحة للمختبر الجنائي، حيث تم تحديد بشكل قطعي رشاش تم استخدامه خلال المشكلة وسلاحين استخدما بفترات لم تحدد بعد

بينما طالب النائب امجد آل خطاب احد نواب معان تشكيل لجنة تحقيق نيابية في أحداث الجامعة، متهماً إدارة الجامعة بإقامة معرض للأسلحة داخلها بينما طالب النائب سعد الزوايدة بمحاسبة رئيس الجامعة وعزله وإعادة النظر بشكل سريع في حراسة الجامعات وإخلاء سبيل الموقوفين وعدم تلفيق التهم لهم على حد وصفه.ما رئيس المجلس النائب مصطفى العماوي فطالب ترؤس جهة نيابية لتطويق المشكلة، حيث أكد رئيس المجلس انه سيتشاور مع النواب بهذا الخصوص









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية