على ذمة ويكليكس : قطر تبرعت بمليون دولار لعائلة كلينتون


October 15 2016 10:45

ظهرت رسائل بريد إلكترونية نشرها موقع ويكيليكس الأسبوع الماضي، تعهد دولة قطر، بالتبرع بمليون دولار للمؤسسة الخيرية لعائلة هيلاري كلينتون، رغم من وعدها بالحد من تبرعات الحكومات الأجنبية أثناء عملها وزيرة للخارجية.

وفي رسالة عبر البريد الالكتروني من عام 2012 يبلغ مسؤول كبير في مؤسسة بيل، هيلاري أند تشيلسي كلينتون زملاءه بأن تبرعا مزمعا من الحكومة القطرية بمناسبة عيد ميلاد بيل كلينتون جاء خلال اجتماع عقده مع سفير قطر في واشنطن.

وقال أميتاب ديساي المسؤول في المؤسسة على بريده الالكتروني إن السفير قال إنه طلب رؤية دبليو.جيه.سي (وليام جيفرسون كلينتون) لمدة خمس دقائق، في مدينة نيويورك لتقديم شيك بمبلغ مليون دولار وعدت به قطر بمناسبة عيد ميلاد دبليو.جيه.سي في 2011 .

وعملت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجري في الثامن من نوفمبر وزيرة للخارجية من عام 2009 حتى عام 2013.

وهذه الرسالة المخترقة من بين آلاف الرسائل التي نشرتها خلال الأسبوع الماضي مجموعة ويكيليكس المؤيدة للشفافية من حساب جون بوديستا رئيس حملة هيلاري كلينتون الانتخابية 2016 .

وأدى هذا الاختراق وعمليات اختراق مماثلة جرت في الآونة الأخيرة لحسابات مسؤولين آخرين في الحزب الديمقراطي إلى إحراج حملة كلينتون وقد أظهرت على ما يبدو بعض هذه الرسائل كلينتون ومساعديها يقولون أمورا في أحاديث خاصة تتناقض مع مواقفهم العلنية.ولم يشكك المتحدثون باسم هيلاري كلينتون في صحة الرسائل الالكترونية المخترقة.

ولا تؤكد على ما يبدو الرسائل الالكترونية التي نشرها ويكيليكس ما إذا كانت قطر قد قدمت المليون دولار التي وعدت بها على الرغم من أن موقع مؤسسة عائلة كلينتون على الانترنت يذكر دولة قطر على أنها قدمت على الأقل هذا المبلغ. ولم يذكر تاريخ لهذا التبرع. وامتنع متحدث باسم المؤسسة عن تأكيد التبرع.

ولم يتسن استبعاد احتمال أن المقصود من مبلغ المليون دولار أن يكون هدية لكلينتون شخصيا بمناسبة عيد ميلاده وليس للمؤسسة. ولم يرد متحدث باسمه على تساؤلات.

وكانت هيلاري كلينتون قد وعدت الحكومة الأميركية بألا تتقاضى مؤسسة كلينتون تمويلا جديدا من حكومات أجنبية أثناء عملها وزيرة للخارجية دون السعي إلى الحصول على موافقة من مكتب القيم بوزارة الخارجية.

واستهدف الاتفاق، تبديد مخاوف من احتمال أن تتأثر السياسة الخارجية الأميركية بالتبرعات المقدمة لمؤسسة كلينتون التي تشتهر بعملها لخفض تكاليف أدوية فيروس إتش.أي. في في الدول الواقعة جنوب الصحراء في أفريقيا .

واستخدم دونالد ترامب المنافس الجمهوري لكلينتون المؤسسة لشن هجمات سياسية ووصفها بأنها واجهة للفساد. وترفض حملة كلينتون ذلك بوصفه تشويها سياسيا.

وقالت وزارة الخارجية إنها لا يمكن أن تعطى أي أمثلة لمراجعة أو موافقة مسؤوليها في لجنة القيم على تبرعات جديدة من دول أجنبية لمؤسسة كلينتون أثناء تولي هيلاري كلينتون الخارجية من 2009 حتى 2013.

ويسمح اتفاق القيم على أن تواصل الحكومات الأجنبية التي كانت تدعم بالفعل مشروعات مؤسسة عائلة كلينتون القيام بذلك أثناء وجود هيلاري كلينتون في وزارة الخارجية. ولكن إذا أرادت إحدى هذه الحكومات زيادة التزامها ماديا فيشترط أن تطلب المؤسسة حينئذ ذلك من الوزارة أولا.

وامتنع كريج ميناسيان وهو متحدث باسم المؤسسة تأكيد ما إذا كانت قطر قدمت المليون دولار التي ورد ذكرها في الرسالة الالكترونية في 2012. وقال إنه حتى إذا كانت قد فعلت ذلك فإنه يشك فيما إذا كان هذا المبلغ سيُعتبر زيادة مادية .

وقال إن قطر تتبرع منذ عام 2002 وإن بعض هذه التبرعات كانت أكثر من مليون دولار.

ولم ترد سفارة قطر في واشنطن على التساؤلات ولم يرد أيضا متحدث باسم كلينتون التي كانت تقوم بحملة في سياتل يوم الجمعة على التساؤلات.

وفي العام الماضي وجد أن ما لا يقل عن سبعة حكومات أجنبية أخرى قدمت تبرعات جديدة لمؤسسة عائلة كلينتون دون إخطار وزارة الخارجية الأميركية وذلك بسبب سهو حسبما قال مسؤولو المؤسسة.

ويقوم الرئيس باراك أوباما بالدعاية لانتخاب كلينتون خلفا له وامتنع البيت الأبيض مرارا عن مناقشة خرق الاتفاق الذي وقعته كلينتون مع إدارة أوباما.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية