الوزير الاردني محمد المومني : التعريص الاردني الاسرائيلي سيكون اعتبارا من اليوم ... علنيا


October 09 2016 09:15

عرب تايمز - خاص

 قال وزير الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية الدكتور محمد المومني إن الغاز الذي اتفقنا مع اسرائيل على وصوله للأردن سيمر من خلال أنابيب، والأردن سيستلمه على الحدود ولا علاقة للأردن بما هو قبل الحدود، مؤكدا ان العلاقة مع اسرايل ( من هون ورايح ) ستكون علنية وليس تحت الطاولة مؤكدا ان مصدر الغاز المسروق من الأراضي الفلسطينية والمباع للاردن .. مش شغلنا.

وأضاف المومني خلال حديثه لاذاعة "حسنى اف ام" اليوم الأحد أن الحكومة أفصحت عن كل شيء بخصوص اتفاقية الغاز، وتم إطلاع الجميع على هذه التفاصيل بمجرد التوقيع؛ فالحكومة واعية بأن عهد ما تحت الطاولة قد انتهى، مؤكداً أن الشفافية تزيد من ثقة الشعب بقرارات الحكومة مما يعني ان التعريص مع إسرائيل اصبح علنيا ويتم ( بشفافية ) . وقال المومني: "موقفنا من الاحتلال صلب ومتقدم، ولا دعم للاحتلال باتفاقية الغاز .. وهناك تجنٍّ على الموقف الرسمي الأردني

وأضاف: "من حق أي شخص أن يرفض قرارات الحكومة، والحكومة واجبها اتخاذ القرارات، وأحياناً تكون قرارات صعبة، حتى لو لم تكن هذه القرارات شعبوية".وفي تعليقه على قضية المناهج، المدرسية التي تم بموجبها إرضاء إسرائيل بحذف اسم فلسطين من الخرائط وشطب موضوع عن الطيار الأردني الشهيد فراس العجلوني اول ( واخر )  طيار عربي يضرب محطة النفظ في حيفا في حرب حزيران يونيو  أكد المومني أن الحكومة قد حرصت على مخاطبة الرأي العام بإيجابية واحترام، ووصف الحملة ضد المناهج بالضالة والظالمة ليست تهديداً من الحكومة، وما حدث من حرق للكتب المدرسية مشهد فجيعة للمشهد الأردني، ويغرس قيم تربوية سلبية، حيث سينغرس في عقل الطالب أن الحرق وسيلة للتعبير، كما سيتعلم إهانة العلم والكتب وما فيها من آيات

المخابرات القطرية سارعت الى نشر ( السر ) التالي عن أسباب توقيع الملك لاتفاقية الغاز مع الصهاينة ونشر الخبر عزمي بشارة  الذي كانت اخته تعمل سكرتيرة للملكة رانيا

قال الموقع القطري

طرق عدد من المستشرقين والمعلقين الإسرائيليين، إلى توقيع الأردن صفقة الغاز مع إسرائيل، والدوافع التي وقفت خلف الموقفوقال المستشرق الإسرائيلي الدكتور إفرايم هراري، إن موافقة الملك عبد الله الثاني على شراء الغاز من إسرائيل ودفع 10 مليارات لقاء ذلك، جاء لأنه يعرف "أن إسرائيل تساعده في مواجهة التهديد الذي تمثله جماعة الإخوان المسلمين من الداخل، وتهديدات خارجية أخرى".وفي مقال نشره موقع صحيفة "يسرائيل هيوم" مساء أمس، وترجمته "عربي21"، نوه هراري إلى أن إسرائيل تبدي الحرص على بقاء نظام الحكم في الأردن لأنها معنية باستقرار الأوضاع على حدودها الشرقية

وشدد هراري على أن رغبة ملك الأردن في "تمتين الشراكة مع إسرائيل يدلل على أن قوة إسرائيل العسكرية تلعب دورا مهما في جعل أنظمة الحكم في المنطقة تحرص على التقرب منها".وأشار هراري إلى أنه لنفس الهدف تقوم إسرائيل بتزويد نظام عبد الفتاح السيسي بالمعلومات الاستخبارية في حربه ضد الجهاديين في سيناء، إلى جانب دورها في التوسط بينه وبين إثيوبياوشدد هراري على أن أنظمة الحكم في العالم العربي اكتشفت قدرة إسرائيل على مساعدتها في تجاوز تبعات الربيع العربي

من ناحيتها، قالت سمدار بيري، معلقة الشؤون العربية البارزة، إن صفقة الغاز تأتي في إطار العلاقة الوثيقة بين نظام الحكم في عمّان وإسرائيل.وزعمت في مقال نشرته "يديعوت أحرنوت" أمس، ترجمته "عربي21"، أن الملك عبد الله سمح لإسرائيل بالتدخل "عميقا" في شؤون الأردن الداخلية من أجل تحصين نظامه من ثورات الربيع العربي

وادعت بيري، المعروفة بعلاقاتها الوثيقة بالعائلة المالكة في عمّان، أنه لو استمع الملك عبد الله لنصائح الإدارة الأمريكية وأوروبا وتجاهل نصائح إسرائيل، لتعرضت مملكته لما تعرضت له بقية الدول في المنطقة.وأوضحت أن الملك عبد الله حرص على الإعلان عن صفقة شراء الغاز مع إسرائيل تحديدا بعد إعلان نتائج الانتخابات التشريعية، لكي يخرج الصفقة من دائرة التجاذبات السياسية الداخليةوكان وزير الطاقة الإسرائيلي الليكودي يوفال شطاينتس، قد وصف الصفقة مع الأردن بأنها "إنجاز قومي من الطراز الأول بسبب عوائدها الاقتصادية المباشرة، إلى جانب إسهامها في تعزيز مكانة إسرائيل الجيوستراتيجية، بسبب دورها في تعزيز العلاقات والشراكة مع نظام الحكم في الأردن".

 ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" في عددها الصادر الثلاثاء الماضي، عن شطاينتس، قوله إن الصفقة مع الأردن قد أنقذت المسار الذي صادقت عليه الحكومة للتعامل مع اقتصاديات الغاز، مطالبا الأحزاب والحركات والمؤسسات الإسرائيلية التي اعترضت على المسار بـ"طلب العفو" من الحكومة.

وبحسب شطاينتس، فإن الصفقة مع الأردن حالت دون فشل إسرائيل في الاستفادة من مواردها الاستراتيجية، مشيرا إلى أن هذه الصفقة أسهمت في تآكل الاعتراضات على مسار استغلال اقتصاديات الغاز.وشدد على أن أهم إسهامات الصفقة مع الأردن ستتمثل في تمكين الشركات التي استثمرت في تطوير حقل "ليفيتان" من مواصلة التطوير وتحسين قدرات الحقل الإنتاجية، منوها إلى أن هذه الصفقة حولت إسرائيل لأول مرة إلى "منتجة للغاز الطبيعي وتوقع شطاينتس أن تسهم الصفقة مع الأردن في تشجيع دول أخرى للتوصل إلى صفقات مع إسرائيل، لاسيما مع تواصل الكشف عن المزيد من الحقول أو توسيع استغلال تلك التي تم اكتشافهاوأكدت "كاكيليست"، وهي أكبر الصحف الاقتصادية في إسرائيل، أن الأردن وافق على شراء الغاز من إسرائيل بأسعار أكثر ارتفاعا من السعر الذي كان بإمكانه الحصول عليه من مصدر آخر









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية