الأسد: 14 آذار تمول أصوليين يستهدفون سوريا


October 18 2008 14:45

أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد شخصيات عربية التقت به مؤخراً أن «سوريا أصبحت مستهدفة، من أصوليين متطرفين في شمال لبنان تمولهم بعض أطراف تحالف 14 آذار اللبنانية».وبحسب معلومات نشرتها صحيفة «السفير» البيروتية أمس فإن الأسد أكد أن السلطات الأمنية السورية أوقفت مؤخراً ابنة شاكر العبسي مسؤول «فتح الإسلام»، وأنها أدلت باعترافات بشأن ما كان يتم تخطيطه لاستهداف سوريا. وقال إن «ما حدث من اشتباك مسلح في مخيم اليرموك في الآونة الأخيرة بين قوات الأمن السورية وإحدى المجموعات الإرهابية لا علاقة للفلسطينيين به لا من قريب ولا من بعيد، بل مع مجموعة إرهابية أصولية تلاحقها الأجهزة الأمنية السورية منذ فترة

وأضاف أن هناك تجمعات لبعض الأصوليين المتطرفين في شمال لبنان وهؤلاء يحاولون جعل سوريا ممراً بين لبنان والعراق».وألمح الأسد إلى أن بعض الجهات في قوى 14 آذار في لبنان «كانت تقوم في المرحلة الماضية بتمويل بعض هذه المجموعات الإرهابية»، من دون أن يستبعد احتمال وجود دعم إقليمي للمجموعات نفسها

بدوره، رأى رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري أن «فتح السفارتين في بيروت ودمشق قد يتم قبل ؟؟ نوفمبر المقبل، تاريخ عيد الاستقلال اللبناني».في السياق، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مقابلة مع قناة «العربية» الإخبارية إن واشنطن أرسلت رسالة واضحة إلى دمشق عبر وزير الخارجية وليد المعلم مفادها أنها لن تسمح بتدخل عسكري سوري في لبنان

في هذه الأثناء التقى نائب وزير الدفاع الأميركي اريك ادلمان فور وصوله بيروت أمس مع الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وقائد الجيش العماد جان قهوجي الذي وقع معه اتفاقية تزويد لبنان بقاذفات الصواريخ الأوتوماتيكية