الاردن بلد المساخر ... ولد مخنث كان مسخرة الصحفيين في دبي ورث مجلة ابيه ومهنته يتطاول على المعارض الاردني البارز ليث شبيلات


October 06 2016 02:51

عرب تايمز - خاص

الولد اسمه باسم وهو ابن الصحفي الأردني الفلسطيني إبراهيم سكجها ... باسم رافق والده الى دبي في اواخر السبعينات  بعد ان استدعي إبراهيم سكجها للعمل في جريدة البيان التي أصدرتها حكومة دبي ... ومجاملة للاب تم تعيين الولد في الجريدة بقرار من الشيخ حشر المكتوم وكان باسم مسخرة الصحفيين في الامارات وله قصة طريفة مع الدكتور أسامة فوزي رواها في كتابه ( مذكرات مواطن اردني سابق ) .. هذا الولد الذي ورث مجلة ابيه .. وورث المهنة  كتب يوم امس مقالا في جريدة الاخوان المسلمين  سخر فيه من المعارض الأردني البارز ليث شبيلات متهما إياه بوراثة المعارضة عن ابيه .. وللعلم فقط باسم هو الذي أعاد نشر الرسمة إياها في جريدة الاخوان بقصد التحريض على ناهض حتر

  كتب سكجها يقول : أقلّ ما يمكن أن يُقال، في البيان الناري لحزب الجبهة الأردنية الموحدة، أنّه يُذكّرنا بمنشورات المعارضة الأردنية السريّة في السبعينيات والثمانينيات، وحتى صباح أمس أي بعد مرور يوم كامل على صدوره، ظلّ المراقبون يُشكّكون في صحّته، واعتبروه تلفيقاً من مجهولين، كما حصل في الكثير من البيانات في الآونة الأخيرة.
على أنّ التأكيد جاء على لسان المهندس ليث الشبيلات، الذي أعلن على صفحته وصفحة الحزب تلقيه ردّ الأمين العام النائب السابق أمجد المجالي على سؤاله حول صحّة البيان، الذي أكّد من قبرص دقّته، فسارع أبو فرحان لإعلان سروره، وكتب إنّ ذلك يعني أنّ “الرجولة” لم تنقرض في الأردن.
البيان منشور وجدير بالقراءة والدراسة، ويمكن العودة له، لتأييده أو معارضته، كاملاً أو منقوصاً، ولكنّ ما يهمّنا هنا تأكيد الشبيلات على كون أمجد ابن الشهيد هزاع المجالي، ومن ثمّ دعوته ابنيّ زعيميّ المعارضة في الخمسينيات: عبد الحليم النمر الحمود وشفيق ارشيدات إلى تبنّي الموقف نفسه، وهو يقصد بالطبع مروان الحمود وصالح ارشيدات، ولا نعرف لماذا لم يدع فارس إبن سليمان النابلسي إلى الانضمام للركب؟
هو يدعو، إذن، إلى توريث زعامة المعارضة، مع أنّنا سمعنا منه كثيراً من الانتقادات لتوريث المناصب، فكأنّنا أمام كوتا جديدة في النظام السياسي الأردني، تحمل تصنيفات الآباء والأبناء والأحفاد، ليبقى باقي الشعب الأردني على مقاعد المتفرجين، يُهلّلون لهذا تأييداً، ويُصفّرون لذاك استهجاناً، في تقاسم عجيب للعبة السياسية الديمقراطية، ويا دار ما دخلك شرّ

انتهى مقال الولد الذي ورث الصحافة عن ابيه ... والذي يسخر فيه من عتاولة العمل السياسي في الأردن ويتهمهم بوراثة العمل السياسي .. وكأن امه بزرته صحفيا ولم يرث ( البزنس )  عن ابيه إبراهيم  .. هذا الولد ورد ذكره في مذكرات الدكتور فوزي .. وهذا هو النص

كتب فوزي يقول:

خلال وجودي في الامارات اكتشفت ان  شتمي في الصحف الاردنية والاماراتية  اصبح اقصر طريقة لانضمام المتسلقين الى شلة الجاسوس الإسرائيلي خليل السواحري وبالتالي الى الوسط الادبي في الاردن واضرب مثلا على  ذلك بباسم سكجها ابن ابراهيم سكجها .. وحكايتي مع هذا الولد جديرة بأن تروى ... ففي اواخر السبعينات ( استوردت ) مشيخة دبي عددا من الصحفيين الاردنيين للمشاركة في اصدار جريدة ( البيان ) عن المشيخة وكان من الذين طاروا الى دبي ابراهيم سكجها وكما هو متوقع احضر سكجها معه العائلة وابنه باسم الذي ( اشتغل ) صحفيا في  جريدة ابيه دون ان يكون مؤهلا لممارسة هذه المهنة كما اخبرني يومها صحفي لبناني كبير عمل في البيان ... واعترف الان اني من الذين ساهموا في تقديم هذا الولد للقراء  في برنامجي التلفزيوني الذي كنت اعده واقدمه من تلفزيون دبي وذلك بعد صدور  كراسة له تضمنت قصصا قصيرة .. يومها تعرضت للسخرية من المخرج والمعد والمشاهدين بل ومن زملاء باسم سكجها في الجريدة التي يعمل فيها والسبب اني قضيت 25 دقيقة - وهي مدة فقر الحوار التلفزيوني - احاور نفسي لان باسم هذا قعد امامي مثل ( الشوال )  وكان المخرج ( عبد اللطيف القرقاوي ) يصرخ في اذني ( يا رجال هز هذا الشوال وخليه يحكي كلمة والا باوقف التصوير ) .. كنت اساله عن كتابه فيهز راسه ويخرج كلمة واحدة لا ادري من اية فتحة في جسمه خرجت  مما يضطرني الى المبادرة بالاجابة عن السؤال ايضا  وهكذا .. كنت اسأل ثم اجيب بالنيابة عنه ( والشريط موجود بطرفي واذا انكر باسم سكجها هذا الامر ساضع الشريط على شبكة يوتوب حتى يشخ الاردنيون من الضحك على الصحفي الذي يزاحم هذه الايام على رئاسة نقابة الصحفيين في الاردن ويكتب - كما علمت - زاوية يومية في جريدة الاخوان المسلمين وكان الاردن ( امحل ) وبطون الاردنيات لم تعد  تنجب كتابا وصحفيين ) .... وفولوستوب

يومها لم يعد لباسم سكجها ( فت ) خبز في دبي بعد طرد والده من العمل .. فقرر باسم العودة الى عمان وقام بالاتصال بي ودعاني  لزيارته ( لتوديعي ) وشربت المقلب .. وخلال الزيارة سلمني  اسئلة عن الوسط الثقافي الاردني وطلب مني الاجابة عنها لانه - كما قال - سينشرها في الصحف الاردنية .. وهذا ما كان ... ومرت الايام فاذا بصديق يبعث الي بالحوار المنشور .. الحوار نشر في جريدة خليل السواحري مقطوشا وملعوبا به لصالح السواحري وشلته  وتعمد باسم ان ينشره تحت مانشيت عريض يسيء الي بشكل واضح .. وبعد نشر الحوار اصبح باسم من شلة السواحري بعد ان اقدم اوراق اعتماده  وقام السواحري بفرض هذا الولد على الادباء والكتاب وقدمه على انه مفكر واديب ومثقف ورضع الصحافة من بز امه .. الى ان  قرأت اسمه  مؤخرا في موقع اردني من ضمن قائمة كتاب وصحفيين كانت تقبض من المخابرات الاردنية وفقا لما ذكره الموقع الاردني ... انا شو خصني

لذا عندما قال لي الزميل نايف الطورة قبل عامين - وكنت في ضيافته -  ان باسم اتصل به واشتكى له من الزميل  الصحفي  محمد صيام  ( وبدا ان باسم يريدني ان ارد على صيام بالنيابة عنه )  قلت لنايف اني على معرفة بالرجلين .. وعلى خلاف معهما الاثنين .. الا ان الفرق بينهما ان محمد صيام رجل موهوب وصحفي بارع وله فضل  على عرب تايمز لانه كان حلقة الوصل بيني وبين الدكتور رياض الحروب في مطلع التسعينات  الذي حاول يومها توزيع عرب تايمز في الاردن من خلال شركة التوزيع التي يمتلكها كما ان محمد صيام ساهم في توزيع عرب تايمز في نيويورك ولوس انجلوس لما كانت الجريدة في سنواتها الاولى وقد اختلفت معه ليس لاسباب شخصية وانما لاسباب ادارية بحتة تتعلق بتوزيع الجريدة لا اكثر ولا اقل ... واضفت : محمد صيام  لم يدخل الوسط الصحفي لانه ابن فلان او علان او لانه تمسح بطيز خليل السواحري مثل صاحبنا باسم سكجها  واسم ( اخر خبر ) الذي يزعم سكجها انه صاحبه وان صيام سطا عليه لم تبزره ( ام باسم  ) حتى يمنعه عن كتاب وصحفيين في امريكا كما ان ( اخر خبر ) باسم  - وبطرفي بعض اعدادها - كانت لمسح الاطياز وتملق الوزراء .. اما ( اخر خبر ) صيام ففيها ما لم نجرؤ نحن على نشره ... هذا عدا عن ان جريدة ( اخر خبر ) المصرية الساخرة  صدرت  في القاهرة عام 1905 اي قبل ان ( يزمط ) ابراهيم سكجها نفسه من بطن امه .. ليخلف لنا هذه الاعجوبة التي وسخت فقرتين من مقالي هذا في ذكرها

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية