المحامي المصري طلعت السادات نجم اولى جلسات محاكمة سوزان تميم


October 18 2008 13:00

عرب تايمز - خاص

كان المحامي المصري طلعت السادات  ابن اخ الرئيس المصري الراحل هو نجم اولى جلسات محاكمة قتلة سوزان تميم في القاهرة ... وقد اطلق السادات خلال المحاكمة وبعدها مجموعة من التصريحات المثيرة وقدم طلبات محرجة الى المحكمة منها طلب استدعاء وزير الداخلية شخصيا الى المحكمة للادلاء بشهادته وقد ربط مراقبون بين هذا الطلب وبين ما سبق وادعاه عادل معتوق زوج سوزان تميم من ان المباحث المصرية اعتقلته وحققت معه خلال احدى زياراته للقاهرة التي قام بها لاقناع زوجته بالعودة الى بيروت وان المباحث فعلت ذلك بطلب من هشام مصطفى

وشم السادات هجوما على وزراء بالحكومة سماهم بمجموعة الفور سيزن  الذين حصلوا على شقق قيمة الشقة 8 مليون جنية مجانا دفعوا  100 ألف جنية ثمنا لها على أقصى تقدير والباقى بالتقسيط المريح مع خصم مبالغ كبيرة .. وشبه السادات سوزان تميم بالأمة العربية وقال الجميع كان ينهش في جسد سوزان وكان يطمع فيها وهو حال الأمة العربية الآن التي يتم انتهاكها بقوة والجميع يرغب في السيطرة عليها.وقال السادات ان هذه القضية تمثل نموذجا لما يحدث في مصر وسيطرة رجال الاعمال على الحكم وان هناك محاولات مكثفة جرت لوأد القضية في مهدها..وطالب بكشف حساب سوزان تميم في سويسرا خصوصا ان لديه معلومات تؤكد انها حولت 12 مليون دولار من مصر، حصلت عليها من هشام مصطفى وانه سيطالب بعودة هذه الأموال الى الشعب المصري لان هذه الاموال هي اموال الشعب المصري لان هشام طلعت حصل على ملايين الامتار من الاراضي بسعر جنيه واحد للمتر يبيع الان المتر بسعر 20 الف جنيه ..وقال ان موكله زوج سوزان تميم عادل معتوق قرر ان يتبرع باي اموال تقرها له المحكمة تعويضا للجمعيات الخيرية والأيتام

وخلال الجلسة طالب طلعت السادات هيئة المحكمة بالاستماع لشهادة وزير الداخلية المصرى حبيب العادلى واستدعائه فى الجلسة القادمة للإدلاء بشهادته .وطالب السادات كذلك بضم المحضر الخاص بضبط عبد الستار تميم والد سوزان والذى تم بضبطه فى مطار القاهرة وبحوزته 250 جرام هيروين إلى محضر القضية ، وضم المحضر الخاص بواقعة اعتداء شقيق الفنانة على خادمة عادل معتوق .كما طالب السادات هيئة المحكمة بالكشف عن أسماء ملاك الوحدات السكنية بعمارات الفورسيزونز بالقاهرة والأسكندرية والتى يملكها هشام طلعت مصطفى وطلب صورة رسمية من عقد ملكية سوزان لإحدى الوحدات .وطالب السادات باستخراج صور رسمية من التحويلات المالية التى تم تحويلها من حساب هشام إلى حساب سوزان ، واستخراج صورة من حساب الفنانة القتيلة فى بنوك سويسرا

وجاء المتهمان يرتديان الملابس البيضاء للمساجين وإدخالهما من الباب الخلفى لقاعة المحكمة لمنع المصورين من التقاط صورهما وتم إدخالهما قفص الإتهام . وهو عبارة عن قفص حديدي تحرسة قوات الأمن . وقد أضيف الي القفص جدار عازل من الحديد المسلح والأسلاك الشائكة لمنع أي إتصال أو إشتباك معهما .سادت حالة من الاضطراب والقلق أرجاء القاعة واندلعت العديد من المشادات الكلامية بين الصحفيين ورجال الأمن ، وكان داخل المحكمة فريد الديب المحامى عن هشام طلعت ، كما حضر النائب طلعت السادات عن أسرة المجنى عليها

ويواجه مصطفى المحتجز داخل سجن مزرعة طرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي بعد خضوعه للتحقيق أمام المكتب الفني للنائب العام، تهمة تحريض ضابط الشرطة السابق محسن السكري على قتل المطربة اللبنانية مقابل مبلغ مليوني دولار.وتشير لائحة الاتهام الى ان مصطفى اراد الانتقام من سوزان تميم.ورد المتهم الرئيسي على الاتهامات بالقول امام قاعة المحكمة المكتظة: "لم افعل ذلك وقد قدمت كل الادلة التي تثبت براءتي

اما السكري، فقد نفى بشدة اي علاقة له بالقضية قائلا: "اقسم بالله العظيم اني بريء من دمها".وقد تم تأجيل الجلسة الى الشهر القادم.وكان مصطفى قد صرح في رسالة بعث بها الى رئيس تحرير صحيفة اخبار اليوم المصرية، وهي اول تعليقاته منذ اتهامه بالقضية، انه برئ من دم سوزان تميم، وان القضية لفقها له من وصفهم بانهم خصومه.وكان النائب العام المصري قد احال هشام طلعت مصطفى الى محكمة الجنايات فى قضية مقتل سوزان تميم في دبي في شهر يوليو/ تموز الماضي

ويتهم مصطفى بأنه أمر بقتل تميم ودفع اموالا للمتهم بقتلها محسن السكري الذي كان يعمل في احد الفنادق المملوكة لرجل الاعمال.ووجه الإدعاء العام إلى طلعت مصطفى تهم الاشتراك في الجريمة بالتحريض وتقديم المساعدة الى محسن السكري المتهم بالقتل العمد مع سبق الاصرار والترصد وحيازة سلاح دون ترخيص.ويعود اصل الموضوع الى توجيه الادعاء تهما رسمية ضد رجل الامن المصري السابق محسن السكري بقتل تميم في الثامن والعشرين من يوليو/ تموز الماضي في دبي مقابل مليوني دولار قبضها من هشام مصطفى، رئيس مجلس ادارة مجموعة طلعت مصطفى للاستثمارات العقارية أحد أكبر الكيانات العقارية في مصر

وتشير وسائل الاعلام المصرية الى ان السكري كان يعمل مسؤولا أمنيا في فندق الفصول الاربعة في منتجع شرم الشيخ، والذي بنته مجموعة طلعت مصطفى.وجاء في نص الاتهام الرسمي ان مصطفى "شارك من خلال تحريض واتفاق ومساعدة المتهم الاول السكري في قتل الضحية ثأرا".واضاف الادعاء في منطوق النص ان مصطفى "قدم للسكري معلومات خاصة واموالا ضرورية للتخطيط للجريمة وتنفيذها".ويعتبر هشام طلعت مصطفى (49 عاما) احد المقربين من النخبة الحاكمة في مصر، وهو عضو بارز في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم

اما سوزان تميم (30 عاما) فهي مغنية لبنانية اشتهرت بعد فوزها في برنامج "استوديو الفن" اللبناني للمواهب الجديدة عام 1996، وقد طعنت عدة طعنات في انحاء من جسمها في شقتها في دبي.وكانت حياة سوزان قد شهدت عدة اضطرابات مثيرة، منها زواجها الصعب من زوجها الثاني ووكيل اعمالها، الذي اتهمها في عام 2004 بالوقوف وراء محاولة لقتله









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية