ضبط منشورات لسلفيين من جماعة المقدسي والشلبي تهدد بقتل افراد من ال حتر ... واحدهم ينتحل اسم حتر للتحريض على المسيحيين


October 05 2016 12:46

عرب تايمز - خاص

من الطيار الأردني الارهابي  الذي هدد عرب تايمز  على الفيسبوك بعد مقتل ناهض حتر قائلا ( الدور جاي عليكم ) واتصل بنا هاتفيا من الأردن بعد ان أصيب بالخوف من ردة فعلنا على تهديداته ليدعي انه كان يمزح ( رقم هاتفه موجود بطرفنا )  ... وصولا الى المئات من المواطنين الأردنيين الذين اعلنوا صراحة وعلى صفحاتهم في الفيسبوك ليس فقط فرحهم باغتيال حتر وانما التشفي بالمرحوم واسرته واتهامه بالكفر وانه نال جزاءه ,.. الخ ... وجد هاني الملقي رئيس الوزراء الأردني ( اول من ولع كبريتة الفتنة وحرض على قتل حتر ) نفسه حيال حرب الكترونية تقودها جماعات وخلايا الكترونية سلفية تنتشر بين الأردنيين ويقودها زعماء الإرهاب في الأردن أبو محمد المقدسي وأبو محمد الطحاوي ( عبد القادر شحادة ) وعمر مهدي زيدان ( أبو المنذر ) ومحمد الشلبي ( أبو سياف ) وغيرهم ممن يسرحون ويمرحون في المدن الاردنية ويجندون الشباب في الأردن للجهاد في سوريا .. وومؤخرا للجهاد ضد ال حتر

وبلغت الجرأة بالسلفيين انهم انشأوا صفحة تطالب بالافراج عن قاتل حتر .. بل والتهديد بان اعدام قاتل حتر سيؤدي الى الغاء السلفيين لاتفاق الجنتلمان مع الأردن وهو اتفاق اعلنه أبو محمد المقدسي بعد الافراج عنه و الذي حرم القيام بأي نشاط عسكري على الأراضي الأردنية لجماعته ... وهو ما جاهرت به السلطة حتى قبل اغتيال حتر عندما طلب حتر تأمين الحماية له من محافظ العاصمة الذي رفض طلب حتر بحجة ان هذا قد يثير اضطرابات السلفيين في الأردن .. لذا ارسل محافظ العاصمة بمفرزة من الشرطة الى بيت حتر بطلب من وزير الداخلية لاعتقاله ولما لم يجدوه في البيت سارعوا الى الإعلان عن ان ناهض حتر ( هارب من العدالة ) وقامت جريدة الاخوان ( السبيل ) بنشر الإعلان بخط عريض استكمالا  لخطة اهدار دم حتر الذي قتل بعد نشر الإعلان بعدة أيام فقط

بدورها قالت مديرية الامن العام في بيان صدر عنها اليوم إنها وعبر مختلف اداراتها الجنائية (وحدات مكافحة الجرائم الالكترونية) رصدت "كل من يقوم بإثارة الفتن والنعرات وبث خطاب الكراهية عبر مختلف الوسائل الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي"، وتم إلقاء القبض على عد منهم، واتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية "الرادعة بحقهم لما اقترفوه من اعمال خارجة عن عاداتنا وثقافتنا واخلاقنا ومورثنا الحضاري والديني"، وفقا للأمن.
وفي بيان لها اكدت مديرية الامن العام ان كوادرها الفنية والتقنية في الادارات الجنائية المختلفة رصدت وتتبعت عددا من المنشورات والفيديوهات المسيئة والمخالفة للقانون عبر مختلف الوسائل الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، خاصة تلك المثيرة للنعرات الطائفية والدينية والحاضة على العنف، وتمكنوا من التعامل معها جميعا.

وفي احدى القضايا التي تمت متابعتها ورصدها، ألقي القبض على 12 شخصا قاموا بإرسال منشورات مسيئة تحمل تهديدات لآخرين عبر مواقع للتواصل الاجتماعي على اثر جريمة قتل الكاتب ناهض حتر الارهابية وتم تحديد اماكنهم جميعا والقبض عليهم واحالتهم للقضاء بعد انتهاء التحقيق معهم خلافا لأحكام قانون الجرائم الالكترونية رقم 27 لعام 2015 .

كما تم رصد ومتابعة احدى الرسائل التي تم تداولها عبر تطبيق (الواتس اب) التي كانت تحمل كلمات تحض على الفتنة واثارة النعرات، وجرى بعد التحقيق فيها وتتبعها تحديد ثلاثة اشخاص عملوا على انشائها ونشرها والقي القبض عليهم وتم احالتهم للقضاء بعد انتهاء التحقيق معهم.

كما جرى احالة احد الاشخاص كذلك للمدعي العام اثر قيامه باعادة نشر احدى الصور المسئية وارفاق المنشور بكلمات تشير الى ازدراء الاد يانواضافت المديرية في بيانها انه ومن خلال المتابعات كذلك لعدد من المنشورات المسيئة تبين ان عددا كبيرا منها نشر عن اشخاص خارج المملكة وفي مناطق مختلفه من العالم ومن ضمنها احد المنشورات التي تعمد صاحبها قبل نشره استخدام صورة لأحد مرتبات الامن العام بالاضافة لاستخدام اسم يرتبط بعائلة حتر وتبين من خلال التحقيقات انه قام بالنشر من احدى دول الجوار وما زال التحقيق جاريا.

واكدت المديرية انه ما زال هناك متابعات لعدد من الحسابات التي استخدمها اصحابها لنشر واشاعة الفتنة من اجل تحديد هوية اصحابها والقبض عليهم، مشيرة الى التعاون الكبير الى ابداته مختلف مكونات المحتمع الاردني مع كوادرها خاصة من خلال الابلاغ عن مختلف تلك المنشورات المسيئة عبر مختلف وسائل الاتصال خاصة عبر تطبيق الهواتف الذكية (فرسان الاردن) التابع لإدارة الامن الوقائي.وتعيد مديرية الامن العام تذكير الجميع انها مستمرة ومن خلال كوادرها في مختلف الادارات في رصد تلك التجاوزات وكل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مخالفات للقانون والقيم والعادات الاردنية الاصلية واتخاذ كافة الاجراءات القانونية والادارية الرادعة بحق كل من يثبت تجاوزها، معولة على وعي المواطن الاردني في الحفاظ على السلم المجتمعي، وتفويت الفرصة على كل من يحاول ويسعى وراء نشر تلك الافكار الطائفية الداعية للفتنة والعنف ونبذ مثل اولئك الاشخاص، والتفكير الجيد قبل القيام بنشر اي منشور عبر وسائل التواصل المجتمعي وحتى لا يعرض الشخص نفسه للمساءلة القانونية









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية