في اطول لقاء صحفي له ينشر حتى الان .. الرئيس السوري يضع النقاط على الحروف ويتحدث عن التعاون السعودي الاسرائيلي ضد عبد الناصر


October 05 2016 12:21

 كشف الرئيس السوري بشار الاسد عن ان العلاقة بين نظام آل سعود وكيان الاحتلال الإسرائيلي موجودة منذ أكثر من خمسة عقود، وأن الحالة اليوم باتت عملية نقل العلاقة من السر إلى العلن، موضحاً أن السعودية وتركيا دول تابعة لأمريكا وهي تعطى الأوامر وتنفذها.وأوضح الرئيس الاسد خلال مقابلة له مع "فصلية طهران لدراسات السياسة الخارجية"، ان التطبيع السعودي العلني حاليا مع الكيان الاسرائيلي لن يؤثر على العالم الإسلامي والعربي لأنه ليس تغيراً حقيقياً وإنما هو تغير ظاهري، هو نقل الحالة من السر إلى العلن، هذه العلاقة موجودة منذ أكثر من خمسة عقود، منذ ما قبل عام "1967".

وقال: نحن نقول ان أول نتائج التعاون السعودي الإسرائيلي هي حرب "67" بهدف ضرب عبد الناصر في ذلك الوقت، ليس بالضرورة أن يكون اللقاء مباشراً ربما كان عبر الأمريكيين، أو ربما كان بطلب من جانب الأمريكيين، أو بطلب سعودي من الأمريكيين، هناك أساليب مختلفة لهذا التواصل ولكن عملياً التنسيق كان بهذا الإطار.وأضاف: المبادرة العربية في عام 2002 التي طرحها الملك عبد الله كانت في هذا الإطار، مبادرة الملك فهد في عام 1981 التي كانت تهدف لإخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان كانت في هذا الإطار، فالفرق هو أن هذا العمل الذي لم يكن معلناً، أو ربما كان غير مباشر، أصبح معلناً ومباشراً الآن.

آل سعود يخدمون الحرم الأكبر بالنسبة لهم وهي أمريكا

ورأى الرئيس الاسد ان إخراج السعوديين علاقاتهم مع "اسرائيل" الى العلن يصل في مصلحة النخب في العالم الاسلامي، موضحا إنه أمر إيجابي لأن هذه النخب التي كانت تعتقد بأن آل سعود يخدمون الحرمين، هم في الحقيقة لا يخدمون الحرمين، هم يخدمون الحرم الأكبر بالنسبة لهم وهي أمريكا، هذه هي الحقيقة، هذا ما يقومون به، الشريحة الأوسع من المسلمين في العالم كما قلتَ يجب أن تعرف هذه الحقيقة، ما الذي غير السعودية فجأة؟ هل كانت هي ضد "إسرائيل" وأصبحت مع "إسرائيل"؟ لا، هي كانت خجولة من الإعلان عن هذا الشيء وأعلنته ، وأول سؤال يجب أن تسأله هذه الشريحة الواسعة من المسلمين إذا كان آل سعود يقومون بحماية الحرمين، ماذا سيفعلون تجاه المسجد الأقصى؟ كيف يقيمون علاقات مع "إسرائيل" التي كانت ولا تزال تسعى في كل مناسبة لتخريب بنية المسجد الأقصى من أجل أن ينهار ويقومون بإعمار الهيكل، ماذا ستفعل السعودية؟ لم تفعل شيئاً، لم تصدر موقفاً واحداً ضد "إسرائيل"، هذه هي الحقيقة، هذا الجانب الإيجابي الذي يجب أن ننظر إليه لأن هذه الشريحة ستعرف الحقيقة، صحيح أنها في البداية سوف تصاب بصدمة، ولكن يجب أن نتحدث معهم بشكل صريح ونقول لهم ما رأيتموه هو قديم وليس جديداً ولكن أنتم لم تكونوا تعرفونه.

وأوضح انه يجب ان نقول للعالم الاسلامي النخب السياسية تعرف حقيقة السعودية ولكن الآن أتى دوركم لكي تعرفوا الحقيقة، لو قلناها من قبل، لو اتهمناهم سيقولون لا هذا الكلام غير صحيح، هؤلاء خدمة الحرمين وغير ذلك من الكلام العاطفي، ولكن الآن لم يعد بالإمكان إنكار هذا.

من جهة أخرى أكد الرئيس الاسد انه لم يتم "توريط" السعودية في اليمن، معتبرا ان "كلمة توريط ربما لا تكون دقيقة في هذا الامر لسبب بسيط.. أنا أورط شخصاً لديه نوع من العقل والاستقلالية.. أقنعه بشيء ما.. وأعطيه معطيات خاطئة.. عندها يتورط.. لكن في هذه الحالة.. عندما نتحدث عن السعودية وعن تركيا.. فهذه الدول هي دول تابعة لأمريكا.. هي تعطى الأوامر وتنفذها.. وإذا أتينا للحالة التركية.. فأردوغان يريد منذ عدة سنوات أن يتدخل في سورية ولكن لم يسمح له.. والآن دخل إلى جرابلس لأنه سمح له".

وفيما يلي النص الكامل للمقابلة:

الصحفي: فخامة الرئيس.. أولاً أشكركم على الفرصة التي أعطيتمونا إياها.. أشكر فخامتكم وفريق العمل وأتمنى أن تكون هذه مبادرة خير في الأمل المشترك الذي يساهم في فهم أو إدراك النخب الإيرانية للواقع الذي يجري في سورية وحقيقة المواجهة بين جبهة المقاومة وجبهة الاستسلام..

السؤال الأول: فخامة الرئيس، ما أحتفظ به في ذاكرتي من التاريخ الحديث أرى فيه أن رئيسين من الرؤساء الأمريكيين كان لهما موقف سلبي من سورية.. فالرئيس بوش صنّف سورية في محور الشر، وأعلن بأن أي دولة في العالم "إما أن تكون معنا أو تكون ضدنا"، وكان هذا القول يعني أنه يصنف سورية في خانة أعدائه، والرئيس أوباما أيضاً، ومنذ بداية الأحداث في سورية دائماً كان يصرّ على تغيير الأوضاع في سورية وعلى أن تكون هناك حكومة أخرى في هذا البلد، وكانوا يقولون بصراحة بأن الرئيس بشار الأسد ينبغي عليه أن يتنازل عن السلطة، لم تكن هذه مجرد أقوال ومواقف تنقل وإنما مقاربة شاملة في موضوع المنطقة، ووظفوا كل الآليات ومنها العسكرية وكل طاقات دبلوماسيتهم، خلقوا ما سمي بأصدقاء سورية، الحرب النفسية التي شنوها حول ما قيل عن استخدام السلاح الكيميائي، ومؤخراً أيضاً عاد هذا الموضوع إلى التداول.. كانت حرباً شاملة.. وأيضاً وظفوا كل المتحالفين معهم في المنطقة.. ورغم كل ذلك وقفتم باستراتيجية محددة أمام كل هذه التحديات ونجحتم في هذا الصمود.. واليوم يمكن القول بأن أمريكا ومعها جميع حلفائها قد خسروا في الملف السوري.. كانوا يحاولون بمدة قصيرة جداً أن يغيروا نظام الحكم في سورية.. اليوم الرئيس أوباما يترك البيت الأبيض بينما الرئيس بشار الأسد ما زال في السلطة.. ما هي أبعاد الاستراتيجية التي استخدمتموها للتغلب على هذه المحنة…

الرئيس الأسد: في البداية أنا أرحب بكم في سورية.. وأنا سعيد جداً أن أكون أول مسؤول يتحدث في العدد الأول لمجلتكم وأن أتمكن من خلال هذا اللقاء من مخاطبة أشقائنا الإيرانيين الذين وقفوا مع سورية في الخندق الأول في معارك عديدة منذ أيام الثورة الإسلامية.. كما وقفت سورية مع إيران في الخندق الأول عندما حاولوا التآمر عليها من خلال الحرب الظالمة عندما حركوا صدام ضد إيران.. وها هي اليوم إيران تقف مع سورية.. أرحب بكم مجدداً.. طبعاً ما تقوله صحيح تماماً.. بالنسبة للموقف الأمريكي.. أولاً هو موقف يعتمد على الهيمنة على دول العالم وخاصة بعد أن استمتعت أمريكا بالسيطرة على هذا العالم منذ انهيار الاتحاد السوفييتي حتى اليوم.. وما تخوضه اليوم من حروب هدفها ترسيخ مشروعها بالسيطرة عبر ضرب كل من يقف في وجه هذه الهيمنة خاصة مع صعود قوى أخرى عالمياً وبداية نوع من التوازن في هذا العالم.. هذا شيء ترفضه أمريكا.. من الطبيعي أن يكون أحد أدوات هذا المشروع الأمريكي هو ضرب الدول التي تعارض هذا المشروع كما فعلوا مع إيران منذ طرح موضوع الملف النووي في عام 2003 وموضوع سورية وما يحصل فيها اليوم.. أنتم ذكرتم نقطة مهمة.. طبعاً بالإضافة إلى الأداة الإرهابية.. كانت هناك أدوات نفسية واقتصادية.. كل شيء.. لكن كانت هناك الأداة الأهم وهي الأداة الإعلامية وهي التي حاولت أن تأخذ الكل في سورية وربما في المنطقة.. ليس فقط المسؤولين وإنما أيضاً الشعوب.. باتجاه التحليل الخاطئ أو فهم الأمور بشكل مغلوط.. وهذا الشيء تعرضنا له في سورية بشكل كبير فكانت في البداية المعركة الإعلامية والنفسية هي تصوير أن المشكلة الأولى في سورية هي مشكلة رئيس وبالتالي هو شخص.. والشخص لا يجب أن يكون أهم من الوطن.. وهذا صحيح.. وأن المشكلة الثانية هي الحكومة وتبديل النظام السياسي.. لم يتحدثوا عن الوطن.. والذي في الحقيقة هو معركتهم.. لقد كانت معركتهم الأساسية هي ضرب الوطن.. ضرب المجتمع السوري بعقيدته.. بهويته.. بتوجهاته التاريخية.. هذا هو الهدف الأساسي.. وأول شيء ساعدنا في مواجهة هذا الموضوع.. وقبل كل شيء هو الإيمان بالله.. أن يكون لديك إيمان بالله وهذا شيء طبيعي.. ولكن يجب أن يكون لديك أيضاً إيمان بالشعب وبقدراته.. وبالنسبة لنا على المستوى السياسي أول شيء فهمناه بأن المعركة الوهمية هي الرئيس والمعركة الوهمية هي الدولة أما المعركة الحقيقية فهي الوطن.. فلم نعط بالاً للعناوين التي طرحوها.. لم نغرق بها.. عرفنا بأن المعركة هي معركة وطن.. واعتمدنا على الحوار داخل سورية من أجل أن يدرك بعض السوريين.. الذين لم تكن الصورة واضحة أمامهم في البداية.. ما هي حقيقة المشكلة.

السؤال الثاني.. المشكلة لم تكن على المستوى النظري فحسب وإنما حرب ميدانية شاملة.. في هذه الحرب الميدانية ما هي العناصر التي وظفتموها للوصول إلى هذه المرحلة…

الرئيس الأسد: القاعدة الأساسية في أي حرب هي الوعي الشعبي.. لذلك أنا أقول بدأنا بالحوار السوري- السوري لأننا كنا نعرف بأنه إذا امتلكت سورية وعياً شعبياً فستربح.. إذا لم يكن هناك وعي فسنخسر.. وسنخسر مباشرة.. لذلك صمدنا خمس سنوات.. فالعامل الأول هو الوعي الشعبي.. وهذا الوعي الشعبي هو الذي غذى العناصر الأخرى.. كان العامل الأساسي في تحريك الاقتصاد الذي يعد جزءاً من المعركة كما ساهم في تحريك المثقفين باتجاه الرأي والفكرة الصحيحة التي تواجه الأفكار اليومية التي تبثها 700 محطة فضائية أو وسيلة إعلامية والتي كانت تعمل ضد سورية من كل العالم العربي وغير العربي.. النقطة الثانية أيضاً وهي بنفس الأهمية.. أن هذا الوعي كان الداعم الأساسي للجيش العربي السوري.. كيف يقاتل الجيش الإرهابيين من دون وعي شعبي… لا يمكن.. من يمد الجيش بالدعم المعنوي وبالدعم البشري… هذه هي العناصر الأساسية التي جعلت سورية تصمد.. وهناك طبعاً جانب آخر هو الاعتماد على الأصدقاء وفي مقدمتهم إيران.. دور إيران كان أساسياً في صمود سورية والكل يعرف هذا الشيء.. ومشاكل إيران الآن لم تعد تتعلق بالملف النووي وإنما بوقوفها إلى جانب سورية وإلى جانب الحق.. فهذه العناصر.. الوعي الشعبي.. وبالتالي دعم الجيش.. اتخاذ إجراءات اقتصادية.. دعم الأشقاء.. هي العناصر التي اعتمدنا عليها في صمودنا.

السؤال الثالث.. حينما تتحدث فخامتكم عن موضوع تثقيف وتوعية الشعب.. لا بد أن يكون هناك قبول شعبي لإدارة الحكم في البلاد.. ما هي الموءشرات على ذلك… ولماذا الشعب يؤيد ويشارك في هذه المعركة رغم كل المشاكل التي يتحملها إن كانت اقتصادية أو ما يترتب على الحرب من مشاكل لهذا الشعب…

الرئيس الأسد.. أولاً ما هي أسباب هذا الوعي الشعبي… أحد أسباب هذا الوعي هو التجربة التاريخية في هذه المنطقة.. هي كمنطقتكم.. منطقة فيها الكثير من المؤامرات والاحتلالات والمقاومة.. فهذه الحالة هي التي خلقت وعياً شعبياً بالنسبة لنا في سورية.. هذا الوعي هو الذي جعل الناس تميز بين أخطاء في الأداء على مستوى المؤسسات.. وبين تقصير له علاقة بالظروف القاهرة أي "الأزمة".. طبعاً يوجد تقصير.. يوجد تقصير قبل الأزمة.. وما زال موجوداً الآن.. ولكن قبل الأزمة لم تكن هناك مبررات.. اليوم هناك مبررات ولو جزئية.. لا نقول كلية.. إذاً.. فوعي الشعب هو في دقة التمييز بين قضية لها علاقة بتقصير مسؤول وبين شيء له علاقة بعمل الإرهابيين على سبيل المثال.. أو الحصار المفروض من الخارج.. هذا أولاً.. ثانياً.. لو أردنا أن نتحدث عما هي المؤشرات التي تجعلنا نقول بأن هناك رضا.. الآن لا توجد لديك إحصائيات دقيقة.. لأننا قد لا نستطيع أن نصل لبعض المناطق والتي فيها ربما مئات الآلاف من السوريين أو أكثر.. وهناك سوريون خرجوا خارج سورية لا نستطيع أن نتواصل معهم الآن.. فإذاً لا توجد لديك إحصائيات ولا توجد لديك مؤشرات دقيقة.. ولكن هناك مؤشر مهم جداً أهم من كل هذه الإحصائيات.. لو لم يكن هناك رضا على الدولة بشكل عام وخاصة بالتوجه الوطني وبالتوجه السياسي لما صمدت الدولة خمس سنوات.. هي صمدت لأن هناك دعما.. كيف ترجم المواطن هذا الدعم… أولاً.. بالصمود الاقتصادي.. عندما تتجول في سورية وترى بأن كل صاحب عمل يذهب إلى عمله.. وصاحب المنشأة يقوم بإدارتها.. فهذا نوع من الصمود.. صاحب الرأي.. أستاذ الجامعة يذهب إلى جامعته ويعطي الدروس.. هو مصمم على مواجهة التخلف والجهل بالعلم.. هذا صمود.. هناك جانب أهم ومؤشر عملي أكثر.. هو كيف حمى الشعب السوري الدستور والدولة في مواقع عدة من خلال الانتخابات.. حجم المشاركة في الانتخابات التي جرت وهي انتخابات برلمانية هذا العام ورئاسية في عام 2014 غير مسبوقة على مدى تاريخ سورية منذ الاستقلال.. لماذا خرج هذا المواطن لينتخب.. ليس بالضرورة لأنه متفق سياسياً مع الدولة أو لا.. ولكن هو يعرف بأنه بهذه الطريقة يواجه الإرهاب ويدافع عن الدولة التي تعبر عنه.. حتى لو اختلف معها سياسياً.. بعد الحرب ربما يكون لديه رأي آخر.. ولكن خلال الحرب هو وقف مع الدولة.. هذه المؤشرات هي مؤشرات الرضا الوحيدة الموجودة وهي أقوى برأيي من الإحصائيات.. لأن هذا مؤشر عملي.. لم نرسل للمواطن استمارة.. هو خرج من منزله وانتخب.. والإحصائيات تدل على مشاركة واسعة.. جزء منها اللاجئون خارج سورية.. وهؤلاء لا أحد يحركهم.. تحركوا من تلقاء أنفسهم وذهبوا بكثافة في عدد من الدول وخاصة في لبنان للمشاركة.. هذا أحد أهم المؤشرات.. أما لماذا قاموا بذلك فأعتقد بأن الآن.. اليوم خاصة بعد أكثر من خمس سنوات هناك حالة وعي عامة في سورية بأن القضية هي قضية مؤامرة من الخارج.. وهي عملية ضرب للوطن.. وتصب بالنهاية في مصلحة الإرهابيين وليس لها علاقة لا بالإصلاح ولا بأي شيء آخر.

السؤال الرابع.. حينما تتحدثون عن دور الشعب السوري ووعيه فهذا يدل على أنكم تقدمون رسالة بأن الحالة في سورية تختلف عما جرى مثلاً في مصر أو في تونس.. ما هي هذه الفوارق بين الحالتين والدلالات على ذلك…

الرئيس الأسد.. في هذه المنطقة نحن متشابهون من الناحية الثقافية والاجتماعية.. هذا بديهي.. ربما لدينا نفس المطالب في الأحوال العادية.. ولكن الفرق الأساسي أن الحكومات التي كانت موجودة في تونس وفي مصر هي حكومات علاقاتها جيدة مع الغرب.. وهناك رضا بل ودعم لها من الغرب.. أما العلاقة قبل الأزمة مع الدولة السورية فكانت مختلفة.. حتى في أحسن الأحوال.. حتى عندما كان البعض يتحدث عن علاقة جيدة مع الغرب ولا أقول ممتازة.. لم تكن كذلك… في الواقع كانت علاقة ظاهرياً جيدة فقط.. الغرب كان يسعى لعلاقة مع سورية من أجل الوصول إلى أهداف معينة ولكن في الحقيقة لم يكن الغرب أبداً راضياً عن سورية.. وفي أحسن الأحوال كان هناك دائماً حصار اقتصادي وتقني على بلدنا.. وقبل الأزمة كان مطلوب من سورية أن تقوم بأدوار معينة ضد المقاومة أو ضد إيران.. ولكن عندما رفضت سورية القيام بهذا الشيء.. مداخلة.. ماذا كانت المطالب الغربية… الرئيس الأسد.. بشكل أساسي أن نبتعد عن محور المقاومة وأن نتوقف عن دعم الشعب الفلسطيني وأن نسير في مبادرات السلام التي تهدف إلى التفريط بالحقوق.. بحقوق الشعب الفلسطيني.

السؤال الخامس.. إذاً هل يمكن أن نقول بأن مشكلة الغرب معكم ليست في القضايا الداخلية وما يتم الادعاء به…

الرئيس الأسد.. ابداً.. لو كانت لديهم مشكلة مع القضايا الداخلية.. لماذا لم يحرضوا ضد السعودية مثلاً.. هم حرضوا ضد سورية.. نحن لا نقارن بالسعودية بكل المجالات.. الحضارية والسياسية والديمقراطية وغيرها.. لماذا وقفوا ضدكم في إيران وأنتم من أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط في موضوع الحريات والديمقراطيات وتركوا باقي الدول.. القضية سياسية.. فإذاً الفرق بيننا وبين هذه الدول هو أن المطلوب كان أن تذهب حكومة في مصر وفي تونس لكي تأتي محلها حكومة يرضى عنها الشعب ويبقى الرضا الخارجي عنها قائماً.. أما في سورية فكان المطلوب مختلفاً.. كان المطلوب أن تذهب دولة وتأتي مكانها دولة عميلة لكي تقدم سورية لقمة سائغة للغرب.. فالمبدأ مختلف.. لذلك هم دعموا الإرهابيين في سورية لهذا الهدف.. بينما لم يدعموا الإرهابيين في تلك الدول ووقفوا معها.. لأن هذه الدول مرضي عنها من قبل الغرب.. كان المطلوب أيضاً في آخر مرحلة.. خاصة ما بين 2008 و2011 من سورية عبر الرئيس الفرنسي ساركوزي الذي كلفه جورج بوش في ذلك الوقت بالقيام بهذه المهمة.. أن أقوم بإقناع القيادة الإيرانية بالطرح الغربي في ذلك الوقت.. المتمثل بأن تقوم إيران بتسليم كل ما لديها من مخزون من المواد المخصبة إلى الغرب بدون أي ضمانات.. كان هذا هو المطلوب. وطبعاً رفضنا هذا الشيء لأن هذا الكلام غير منطقي.. فأي دولة يمكن أن تقبل ذلك دون ضمانات… الغرب سيأخذ هذه المواد المخصبة ولن يعيدها لإيران.. نحن نعرف وأنتم تعرفون ذلك.. هذه كانت المهمة الأساسية ما بين 2008 و 2011.. في مراحل سابقة.. مثلاً في 2002 كان المطلوب منا أن نصدق على مبادرة الملك عبد الله بشكلها الأول.. عندما قال التطبيع مقابل السلام.. من دون أي مقابل.. ماذا عن الحقوق… ولكن تحديداً في تلك المرحلة التي سبقت الأزمة كانت المشكلة الأساسية للغرب هي إيران.. وكان المطلوب من سورية بشكل أساسي.. باعتبارها الدولة الأقرب إلى إيران.. أن تقوم بإقناع القيادة الإيرانية بما يريده الغرب.

السؤال السادس.. هل يمكننا أن نقول إن ما تواجهه سورية اليوم من تحديات.. إنما هو ثمن الموقف الذي اتخذته في مواجهة الإدارة الأمريكية والغرب…

الرئيس الأسد.. طبعاً.. لأن أمريكا اليوم في حالة انحسار.. القوة الأمريكية والمصداقية الأمريكية في حالة انحسار.. على الأقل منذ الأزمة الاقتصادية في عام 2008 بالمقابل هناك صعود لكتل أخرى.. وهناك بداية توازن.. لذلك إذا أرادت أمريكا أن تضرب هذا التوازن فلا بد أن تضرب الدول المستقلة كإيران.. سورية.. كوريا الديمقراطية.. وأي دولة تقول لا.. لاحظ ما يحصل في البرازيل أو في فنزويلا.. هي عملية منسقة في إطار واحد هو إعادة الهيمنة الأمريكية.. لذلك ما يحصل في سورية هو محاولة للمحافظة على ما تبقى من الهيمنة الأمريكية والغربية على العالم.

السؤال السابع.. ولكن الإدارة الأمريكية فشلت في جميع الملفات في المنطقة.. في العراق.. أفغانستان.. سورية.. اليمن.. كيف يمكن لإدارة فاشلة في هذه الملفات أن ترسم آفاق المستقبل… الرئيس الأسد.. هي فشلت في لبنان عام 1982..فشلت في فيتنام قبله.. هي تفشل في كل مكان.. منذ الحرب العالمية الثانية.. الولايات المتحدة تنجح في شيء واحد هو خلق المشاكل وتدمير الدول.. لا شيء أكثر من ذلك.. دمرت العراق.. ما الذي تحقق بعدها… الحالة الطائفية من خلقها… من خلق "داعش"… من خلق "جبهة النصرة"… من خلق القاعدة في أفغانستان… الحقيقة في أفغانستان فشلوا كما في كل مكان.. المشكلة هنا أننا لا نتعامل مع إدارة تبني سياساتها على العقل.. الإدارة الأمريكية تبني سياساتها فقط على المصالح الانتخابية.. هي إدارة تخضع للوبيات الأمريكية.. لوبي السلاح ولوبي النفط.. إذا كانت مصلحة هذه اللوبيات هي في الذهاب إلى حرب ومقتل الملايين من أبناء الشرق الأوسط.. أو مقتل الآلاف.. الأمريكيون لا يوجد لديهم مشكلة.. المهم أن تتحقق مصالح هذه المجموعات الضيقة.. هذه حقيقة الإدارة الأمريكية.. فلذلك لا نستطيع أن نحلل السياسة الأمريكية بناء على العقل.. هي تخسر وتقع في نفس الفخ في كل مرة.. حتى أوباما قال بأنه لن يخوض حروباً.. وماذا فعل خلال ولايته… خاض كل الحروب.. ولكن بشكل آخر.. لم يرسل جندياً أمريكياً بشكل مباشر.. ولكن أعطى تغطية كاملة للحروب.. أرسل صواريخ.. غطى السياسات الغربية.. كلف الأوروبيين بالقيام بها.. فالحقيقة أن كل الإدارات الأمريكية تشبه بعضها.. ولن تتغير هذه السياسات في المدى القريب.. حتى يكون هناك توازن حقيقي في العالم.. هذه هي قناعتي.

السؤال الثامن: هذا الفشل الأمريكي، هل يعود إلى نقص في الرؤية الاستراتيجية والتحديات الاستراتيجية، هل المشكلة في الاستراتيجية الأمريكية، أم في الأداء الميداني والعملياتي؟

الرئيس الأسد: في أمريكا لديهم مشكلة في النظام السياسي أولاً، هل هذا النظام السياسي يسمح لأفضل الناس، وخاصة العاقلين بالوصول إلى قيادة الدولة، أم يسمح لأشخاص انتهازيين؟ لو عدنا للرؤساء الأمريكيين، على الأقل خلال الثلاثين عاماً الماضية، منذ ريغان على الأقل، لا أريد عن أتحدث عما سبق ذلك، هل هناك أحد منهم نستطيع أن نصفه بأنه رجل دولة حقيقي، لا، فإذاً هذا جانب من المشكلة، الجانب الآخر، هو ما ذكرته قبل قليل أن اللوبيات تتحكم بالانتخابات، وبالتالي أي رئيس إذا كان سيفكر أولاً بمصلحته الانتخابية قبل أن يفكر بمصلحة أمريكا، فسيقوم بمغامرة ضد مصلحة أمريكا، ولو تساءلنا عن كل ما قامت به الولايات المتحدة منذ أربعة عقود على الأقل، هل حقق أي مما قامت به تلك الإدارات مصلحة أمريكا؟ أعتقد بأن الجواب البديهي لا، هو ضد مصلحة الولايات المتحدة، لذلك أقول بأن النظام السياسي ودور اللوبيات في أمريكا، طبعاً جزء من النظام السياسي هو المؤسسات الإعلامية أيضاً، هي جزء من اللوبي، كل هذا هو الذي يجعل الولايات المتحدة تنتقل من فشل إلى آخر من دون أن تتعلم الدروس، القضية ليست ميدانية، هم قادرون على القيام بنفس التغيير بأساليب أخرى أكثر عقلانية وذكاء، أحياناً بالثقافة تستطيع أن تغير، بالتعليم، بالمصداقية، بالعمل السياسي تغير أكثر من العمل العسكري، ولكن عندما تقوم بهذا التغيير عبر السياسة فإن معامل السلاح لن تعمل، فعملها مرتبط بحجم الحروب التي تشن.

السؤال التاسع: عندي سؤال قد يرتبط بإجابتكم الأخيرة، سورية تحتل مكانة متميزة في التاريخ وفي الجغرافيا، الحرب في سورية ينبغي تقييمها تقييماً مخالفاً كلياً للحرب التي جرت مثلاً في ليبيا أو في الأماكن الأخرى، الحالة السورية استطاعت أن تقسم كل الطاقات المتواجدة على صعيد العالم إلى قسمين، ويمكن القول بأن روسيا اليوم تمارس حق الفيتو أو حق النقض في الأمم المتحدة، واستطاعت أن تفتح جبهة جديدة مقابل الجبهة الأمريكية، والكل في العالم إما يتابع بدقة ما يجري في سورية، أو يشارك عملياً في هذه الحرب الجارية، لماذا نرى أن هذا التعقيد في الأوضاع في سورية أدى إلى أن كل الأنظار في العالم تتجه بشكل أو بآخر إلى هذه الحالة، أو ترى لها مصالح في هذه الحالة؟

الرئيس الأسد: هذا كلام صحيح، بالرغم من أن سورية عملياً، حتى بالمقاييس العربية، هي دولة صغيرة، ليست دولة كبيرة، وهي ليست من الدول الغنية اقتصادياً، مع ذلك هي لعبت هذا الدور لأسباب اجتماعية وتاريخية وسياسية. بالنسبة للأسباب التاريخية، فكما تعرفون سورية دولة لديها حضارة عريقة، هناك أدوار تاريخية تلعبها الدول هي التي تعطيها أدواراً في الحاضر وفي المستقبل، هذا الدور التاريخي يصبح أقوى من أي شيء، ويؤثر هذا الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في هذه الدولة على كثير من الدول التي تحيط بها وخاصة أن سورية في العالم العربي يمكن أن تشبه بأنها خط التقاء الصفائح التكتونية تحت الأرض بالنسبة للزلازل لأنها أكثر دولة بين الدول العربية بشكل عام التي يحصل فيها التقاء وتنوع للطوائف والأديان والمذاهب المختلفة وهي تعيش مع بعضها بسلام منذ قرون، فأي خلل في هذه الصفيحة سيخلق زلزالاً تصل نتائجه أو أصداؤه أو ارتجاجاته إلى الدول الأخرى، هذا من جانب، من جانب آخر لأن سورية تميزت خلال أكثر من أربعة أو خمسة عقود بمواقفها المستقلة، في وقت سارت فيه كثير من الدول العربية مع الغرب واستسلمت له، البعض منهم يعتقد بوجود الله سبحانه تعالى والغرب، والبعض يعتقد فقط بوجود الغرب، بأنه الحاكم والآمر الناهي، وحتى الخالق ربما، فسورية تميزت باستقلاليتها منذ ذلك الوقت، وبالتالي أصبح أي تعديل على الوضع السوري سواء كان سياسياً أو اجتماعياً سيؤثر على المنطقة كلها، من جانب آخر، كما ذكرت منذ قليل، بما أن هدف الولايات المتحدة كان تغيير الدولة في سورية لكي تأتي بدولة عميلة لها، وذلك يعني أن هذا الشيء سيطبق على دول أخرى، وبالتالي فإن الدول التي تسعى لإبقاء الاستقلالية في العالم سواء كانت دولاً كبرى أو إقليمية، عرفت بأن هذا التغيير في سورية سوف يؤثر عليها وليس على بلدنا أو العالم العربي فقط، وكما قلت قبل قليل لو أن إيران سلمت بموضوع الملف النووي للإرادة الغربية، فكل الدول الأخرى كانت ستدفع الثمن، لذلك نحن نعيش في منطقة تتأثر ببعضها البعض، فإيران دولة مهمة، وما يحصل لديكم سوف يؤثر علينا وبالعكس، هذا هو السبب الذي جعل العالم ينقسم وهو أن ما سيحصل في سورية سيكون له أثر على الخريطة السياسية العالمية.

السؤال العاشر: كما تفضلتم الكثير من القوى تستغل هذه الحالة، وجود المتطرفين والقوى التكفيرية في المنطقة وفي سورية، إن الجبهة الوحيدة التي تواجه هذه التيارات المتطرفة والتكفيرية هي جبهة المقاومة وسورية بقيادتكم، واليوم حتى الدول الأوروبية أصبحت تؤمن بأن وجود نظام حكم بقيادة الدكتور بشار الأسد في سورية، إنما يساعد على مواجهة حركات التطرف والإرهاب في المنطقة، أي أن القوتين الرئيسيتين اللتين تتنافسان على الأرض السورية هما أولاً القوى الإرهابية وثانياً الدولة ونظام الحكم الموجود في سورية، في حال تحقيق النصر أو الهزيمة لأي من هذين الطرفين، أي القوى الإرهابية أو الدولة في سورية، ما هي تأثيرات كل منهما على الداخل السوري، على الإقليم وعلى العالم؟

الرئيس الأسد: هذا سؤال مهم جداً وهو أحد أسباب استمرار الحرب، أولاً على المستوى السوري، وهو ما يهمنا بالدرجة الأولى، بكل تأكيد في أي حرب إذا انتصرت فستخرج أقوى، ليس على المستوى السياسي بالدرجة الأولى، وإنما على المستوى الاجتماعي والوطني وهذا شيء يخشاه الغرب كثيراً، وهو يعرف ويقول هذا الكلام، إذا انتصرت سورية، فستكون أقوى، وهذه مشكلة كبيرة بالنسبة للغرب، هذا من جانب، ولكن من جانب آخر هناك نقطة مهمة، لو تحدثنا عن محور المقاومة الذي تشكل سورية وإيران أحد الأجنحة الأساسية له، والبعض يفهم بأن محور المقاومة هو فقط مقاومة "اسرائيل"، لا، محور المقاومة هو مفهوم شامل، نحن نقاوم من أجل الحفاظ على سيادتنا، نحن نقاوم من أجل الحفاظ على سلامة شعبنا وبلداننا ومصالحنا، هذا المحور هو محور أهم ما فيه، من وجهة نظري، أنه محور مستقل، إذا انتصرت سورية فستنتشر أكثر فكرة الاستقلالية بين الدول، وسيعرفون بأن المشيئة الغربية هي ليست مشيئة إلهية، تستطيع أن تهزم هذه المشيئة ولو بثمن كبير، وعندها سيكون هناك انتشار لحالة الاستقلالية، سيقوى المحور المستقل على مستوى العالم، وبالتالي إمكانية أكبر لتطبيق قرارات مجلس الأمن المختلفة، إمكانية لتطبيق ميثاق الأمم المتحدة، للالتزام بالقوانين والشرعية الدولية وحقوق الانسان والمبادئ الإنسانية، عندها يمكن أن يطبق كل ذلك، وعندها يتراجع مبدأ "القوي يأكل الضعيف"، هذا من التأثيرات المهمة جداً على الخارج، سيضاف إليها التأثيرات الإقليمية، طبعاً عندما يضعف السيد سيضعف العملاء في منطقتنا ودورهم السلبي، فستكون المنطقة أكثر استقلالاً، هناك تأثير آخر إيجابي، بأن معركة الإرهاب الآن في العالم مركزها سورية، ومعظم الإرهابيين يأتون إلى سورية، فضرب هذا الإرهاب سيحمي كل الشعوب من تأثيراته، ليس فقط في المنطقة وإنما في العالم، لذلك أنا أعتقد أن لهذه المعركة تأثيرات كبيرة إذا تمكنا من الانتصار، وإذا هزمت سورية فستكون النتائج معاكسة، ستكون هناك هيمنة غربية كاملة، لن يكون هناك أي دولة قادرة على أن تقول أنا صاحبة حق، عندها سيكون الكل عبيداً.

السؤال الحادي عشر: سيادة الرئيس، كثيراً ما نسمع بأن الحرب الجارية في المنطقة وسورية في جزء منها هي حرب طائفية، أولاً هل تقبلون بهذا الكلام، هل تؤمنون بأن الحرب، حرب طائفية؟

الرئيس الأسد: هذا كلام منافٍ للواقع تماماً، لأنها لو كانت حرباً طائفية، كان يجب أن تبدأ منذ ظهور الطوائف قبل أربعة عشر قرناً، وليس اليوم، متى ظهرت الحرب الطائفية في منطقتنا؟ ظهرت مع انتصار الثورة الإيرانية، لأنه كان المطلوب من المؤسسة الوهابية التي تديرها السعودية أن تواجه الثورة الإيرانية والتي كانت محط تطلعات الشعوب في المنطقة عندما نجحت، هم شعروا بالخوف من هذا التطلع الشعبي، فوجه الغرب، وخصوصاً الولايات المتحدة، السعودية أن تتحرك بالإطار الطائفي، عندها فجأة أصبحت إيران شيعية، والسؤال هنا ماذا كانت إيران قبل الثورة؟ ماذا كان الشاه؟ لماذا ظهرت تلك التحركات فجأة، فإذاً هذا الموضوع مرتبط تماماً بالثورة الإيرانية وبدأ يمتد واستخدم كأداة من الأدوات في سورية، الآن لو أردنا أن نقول بأن هذا الشيء حقيقي لكانت الاضطرابات في سورية كافية لكي تخلق هذه الحرب الطائفية، الحقيقة أن ما حصل هو العكس، اليوم وضع التجانس بين الطوائف في سورية أفضل مما كان عليه قبل الأزمة، وليس فقط أفضل من بداية الأزمة، بل أفضل مما كان قبل الأزمة، لأن الأزمة خلقت وعياً أكبر، لو كانت هناك فعلاً مشكلة طائفية لكانت انفجرت وكنا سنرى بأن الخطوط التي تفصل بين المتحاربين، هذا إذا تحدثنا بهذه اللغة في سورية، هي خطوط طائفية، ولما رأينا دولة وإرهابيين، كنا سنرى طوائف وقوميات تتقاتل، وهذا الشيء لم يظهر كما هو واضح، وبالتالي فإن حقيقة المشكلة ليست كذلك، هناك اختلافات بالعقائد، ولو لم يكونوا مختلفين فلماذا خلقوا طوائف مختلفة؟ إذاً هذا شيء طبيعي، هذه هي طبيعة العالم، طبيعة البشرية، هذه ليست مشكلة، هذا فكر، هذه مذاهب فكرية، أما المشكلة الطائفية التي تتحدث عنها فهي مشكلة سياسية بعنوان طائفي.

السؤال الثاني عشر: أحد الألغاز التي قد لا يمكن فهمها بسهولة في الحالة السورية هي ما يرتبط بالجيش السوري، يقال أن ثمانين بالمئة من الجيش السوري هم من أهل السنة، لكن السلطة في سورية هي بيد الطائفة العلوية، تصرف الكثير من الأموال لتخريب الأفكار السائدة لدى عناصر الجيش العربي السوري، الكثير من المحاولات تتم للتغلغل في صفوف الجيش العربي السوري بما يؤدي إلى انهيار هذا الجيش، قد يتصور البعض بأن هناك أرضية لهذا الانهيار في الجيش السوري، على الأقل بسبب العامل المذهبي الذي ذكرناه، بالإضافة إلى استمرار الحرب لمدة أكثر من خمس سنوات واستنزاف الطاقة عند هذا الجيش، وأيضاً يمكن القول بأنه لا يوجد أفق حل لهذه الحرب في المستقبل القريب، رغم كل ذلك نشاهد بأنه أولاً ، استطاع الجيش العربي السوري أن يصمد في الميدان بالإضافة إلى ذلك استطاعت سورية أن تجهز قوةً رديفة قوامها 100 إلى 150 ألفاً من القوى الشعبية، ما هي الاستراتيجية أو الآليات التي استخدمتموها لتصلوا إلى هذه المرحلة من الصمود لدى هذه القوى العسكرية؟

الرئيس الأسد: نحن لم نصل إليها، هي موجودة، والنقطة الأساسية في هذا الموضوع هي ما ذكرته، هل هناك طائفية أم لا توجد طائفية؟ هذا هو المعيار، لذلك كانت الحرب الإعلامية منذ البداية في الخارج.

مداخلة: حتى وإن لم تكن طائفية فإن الطائفيين يشتغلون عليها، يوجهونها باتجاه طائفي؟

الرئيس الأسد: هذا صحيح، لذلك لو كان الميزان مال لمصلحتهم، بمعنى أن الجيش حسب رأيهم هو جيش يتكون من طائفة، ويدافع عن طائفة فإن هذا الجيش كان لينهار بعد عدة أشهر، لا يمكن أن يصمد أكثر، ولكن ما حصل كان العكس تماماً، هذا من جانب، من جانب آخر، دائماً نحن في سورية نواجه الدعاية بالوقائع، هناك حقائق، أنت تستطيع أن تذهب وتطلع على تركيبة الدولة السورية وترى بأن الكل مشارك فيها، تذهب إلى الجيش السوري وترى بأن فيه من كل الطوائف، والأهم من ذلك تذهب إلى سجلات شهداء الجيش الذين سقطوا في المعارك، وتلاحظ بأن هناك نسباً عالية من كل الطوائف، يضاف إلى ذلك أن المؤيدين للدولة سياسياً هم من كل الطوائف المعارضين للدولة سياسياً هم من كل الطوائف، ولو نظرت إلى المعارضة الخارجية العميلة التي تعمل لمصلحة أمريكا أو تركيا أو السعودية، أيضاً فيها من كل الطوائف، فالقضية قضية من هو وطني ومن هو غير وطني، لذلك أقول إن هذه كانت استراتيجيتهم، وهي محاولة خلق حالة طائفية، لكن طبيعة الناس هي الغالبة، نحن لا نستطيع في سورية كدولة أن نخلق حالة لا طائفية إن كانت موجودة، لكن بات واضحاً أنها غير موجودة أصلاً لدى الناس، بالمقابل نحن واجهنا هذه الدعاية الطائفية بعمل وطني، العمل الوطني الذي يشمل الجميع، الوطن للجميع، لا يوجد وطن بطائفة، لا يمكن أن يكون هناك وطن لطائفة أو لمجموعة، إما أن يكون الوطن للجميع أو لا يكون هناك وطن، هذا ما اعتمدنا عليه في الناحية العسكرية وفي الناحية الخدمية، وبكل الاتجاهات، عندها تأكدنا من أن المواطن يشعر بأن هذه الدولة دولته بالرغم من وجود فساد هنا أو تقصير هناك، هذا موجود، ولكن هذا ليس له علاقة بالموضوع الطائفي.

السؤال الثالث عشر: المحاولات لاستنزاف هذا الجيش وعدم وجود أفق معين ألم يتعب الجيش والقوات العسكرية، ليس فقط الجانب الطائفي؟

الرئيس الأسد: أي حرب تضعف الدولة مهما كانت هذه الدولة، وتضعف الاقتصاد، وتضعف المجتمع، وكل شيء، هذا بديهي، ولكن المشكلة تكمن عندما يسلم المجتمع بأنه لن يربح الحرب، لدينا في سورية إيمان بأننا أمام خيارين، إما أن نفقد الوطن أو أن ننتصر، فلذلك بعد أكثر من خمس سنوات بالرغم من التعب الذي تتحدث عنه، وهو موجود وكلنا نعيشه، ولكن هناك تصميم، ولذلك هناك نتائج، هناك إيمان أيضاً بأنه عندما يقف معك صديق وشقيق من دول أخرى وفي مقدمتها إيران هذا أيضاً يعطي أملاً للناس بأننا لسنا وحيدين، غير صحيح أن كل العالم ليست لديه مبادئ، الغرب ليست لديه مبادئ ولكن معظم العالم لديه مبادئ، هناك دول تجرؤ على الدعم، وهناك دول لا تجرؤ وهي معك، فإذاً كل هذه الأمور خففت من تعب الشعب السوري، جانب آخر كما قلت في البداية، ان جزءاً من التعب الأساسي هو الحصار، الحصار الاقتصادي قد يكون متعباً أكثر من الحرب العسكرية، وهنا كان دور إيران، عندما فهمت إيران هذه النقطة وخاصة سماحة الإمام الخامنئي، وجه بأن يكون هناك دعم اقتصادي لسورية، وهذا خفف من المعاناة، والموقف السياسي خفف من المعاناة، والدعم العسكري كذلك، فإذاً صحيح، هناك تعب ولكن هناك أفق للانتصار بعوامل داخلية وبعوامل خارجية.

السؤال الرابع عشر: أشرتم إلى وجود حالات فساد في المجتمع السوري، طبعا هذا الفساد يترك ثقله وأعباءه على الشعب السوري وبدأتم في أكثر من مرة عملية الإصلاحات في البلد، لكن هذه الحركات الإصلاحية لم تحقق أهدافها، ما هو برنامجكم وخطتكم لتحقيق هذه الإصلاحات لرفع هذا العبء عن كاهل المواطن السوري الذي هو العنصر الأساسي في هذه المعركة؟

الرئيس الأسد: إن عملية الإصلاح هي كالبناء، تخيل أنك تبني بناء، وبنفس الوقت هناك من يخرب هذا البناء، لا يمكن أن تبني البناء بهذه الطريقة، لا بد أولاً من أن تزيل التخريب، فعملية الإصلاح في سورية، بكل تأكيد تراجعت بسبب الحرب الحالية ووجود الإرهاب، لا يمكن أن تكون هناك عملية إصلاح اقتصادي واجتماعي وسياسي إن لم يكن هناك استقرار، الاستقرار هو الأساس لأي عملية تقدم في أي دولة ولأي عمليات تغيير إيجابي، مهما تكن هذه العملية، واسعة، ضيقة، بعيدة المدى، قصيرة المدى، أنت بحاجة للاستقرار، نحن منذ أكثر من خمس سنوات نعيش حالة لا استقرار، الأولوية بالنسبة لنا في أي خطة، هي أولاً ضرب الإرهاب والقضاء عليه، لا يمكن بوجود الإرهاب أن نحقق شيئاً، هذا أولا، ثانياً، عندما تتمكن من السير في عملية ضرب الإرهاب خطوات كبيرة تبدأ بنفس الوقت عملية حوار سياسي اجتماعي، وأنا أعتبرها عملية واحدة لأن الحوار ليس حواراً فقط بين أحزاب أو بين قوى سياسية، عملية إصلاح الوطن هي عملية شاملة، يجب أن يشارك فيها كل مواطن سوري، هذا يشمل القوى السياسية والقوى الاجتماعية، وعندها يمكن الحديث عن النظام السياسي المطلوب لسورية المستقبلية، عن عملية تحديد ما هي السياسات الاقتصادية والاجتماعية للدولة، عندها ندخل في حوار من هذا النوع، هناك جانب آخر سيواجهنا بعد الأزمة مرتبط بالحرب وبالإرهاب وهو الجيل الشاب الذي تكون وعيه الوطني والسياسي خلال هذه الحرب، لا شك بأن هذه الحرب تركت تأثيرات سلبية سيئة جداً لدى الكثير من السوريين خاصة الشباب والصغار، البعض منهم في مناطق الإرهابيين، البعض منهم رسخت في عقله الإيديولوجيا الوهابية المتطرفة، وإيديولوجيا الإرهاب والقتل ورفض الآخر وغيرها، هذا لا يمكن أن يتقبل التطور، لا يمكن أن يتقبل الديمقراطية، لا يمكن أن يقبل الآخر، الآخر بالنسبة له ليس ابن الوطن، أي أنه ليست لديه حالة وطنية بالأساس، هناك آخرون تكونت لديهم مشاكل نفسية كثيرة أثرت على نظرتهم للوطن وعلى إيمانهم به، لا بد من التعامل مع هذه الحالات إذا أردنا أن نحقق عملية تطوير.

السؤال الخامس عشر: الأزمة الحالية في سورية لا يمكن إنهاؤها إلا عبر طريقين، الحل العسكري أي أن يتحقق النصر لأحد الطرفين، أو الحوار السياسي، الحوار السياسي بحاجة إلى الاعتراف بأطراف يمكن التحاور معها، الإدارة الأمريكية تقول باستثناء "داعش" و"النصرة" بقية الفصائ









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية