ابو الغيط : لا نعترف بشرعية حماس لانها اخذت السلطة بالقوة


October 17 2008 14:30

هاجم أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، حركة حماس، مؤكداً أن مسؤوليها يرغبون في فتح معبر رفح «للحصول علي الشرعية وليس لخدمة الشعب الفلسطيني». وقال أبوالغيط: «مصر لا يمكن أن تساهم في بناء شرعية من لا شرعية له».وأكد في حوار مع مراسل «بي. بي. سي» العربية عمرو عبدالحميد، الذي أذاعته القناة مساء أمس، أن مصر وحدها القادرة علي تحقيق الوساطة بين الفصائل الفلسطينية، و«من يرد قوة أخري عليه أن يريني كيفية تحقيق ذلك». وأضاف: «القوي الأخري لن تكون قادرة علي الدخول في اللعبة السياسية مع الإخوة في حماس، لأنها ستكون لعبة مكشوفة

وأكد أبوالغيط أن الفصائل الفلسطينية التي تفكر في وساطة غير مصرية لا تفكر إلا في «الدولار الأمريكي»، وما ستعطيهم تلك الدول لتجندهم في اتجاهاتها السياسية، نافياً فشل الوساطة المصرية في أزمة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.وقال: «الوساطة لم تكتمل لعدم رغبة المختطفين - في إشارة إلي حماس - في الإفراج عنه لأنه يمثل لهم «مشروعاً كبيراً» لتحقيق أهدافهم في المناورة السياسية

وأضاف: «كل الأطراف رفضت التدخل في أزمة شاليط، وألقت بها علي الحكومة المصرية». وكرر أبوالغيط هجومه علي حماس قائلاً: «هم لا يملكون شرعية، لأن الحركة أخذت السلطة بالقوة وطردت السلطة الفلسطينية، ونحن نعترف بوجود حماس علي الأرض، ونحترم تأييد الشعب الفلسطيني لها، ولكن لا نعترف بشرعيتها».وحول قرب عودة السفير المصري إلي بغداد، قال أبوالغيط: «لا يمكن أن نترك العراق فريسة لمطامع الدول الأخري، وانزواء العنف العراقي الأمريكي، والعراقي الداخلي دفعنا إلي التفكير في إعادة السفير، خاصة مع رغبة معظم القوي السياسية، بما فيها القوي السنية في المشاركة في العملية السياسية

وأكد أن العراقيين «مرحب بهم» في مصر، ولا خوف من الشيعة العراقيين الذين يقيمون في بعض المدن المصرية، قائلاً: «مصر بها ٨٠ مليون مواطن، ولن تؤثر فيهم بسهولة أية أفكار دينية جديدة»، واصفاً ذلك بأنه «كمن يمسك جردلاً ويقف أمام المحيط ليبدل به مياهه