يسري فودة : عن جمال عبد الناصر


September 28 2016 19:47

«ستة وأربعون عامًا على رحيل زعيم أمة، له ما له وعليه ما عليه»، بهذه الكلمات بدأ الإعلامي يسري فودة حلقة برنامجه «السلطة الخامسة»، الذي يعرض على فضائية «دويتشه فيله»، مساء الأربعاء.وقال «فودة» «أتى جمال عبد الناصر حين أتى منعطفًا حاسمًا في التاريخ الحديث، واعدًا بالكثير بين شغاف أمة منكسرة في عالم يبحث عن هوية»، مضيفًا: «حركة أو انقلاب أو ثورة سميها ما شئت لم يعد يهم، المهم لماذا تتوه الأمة التي رسم ناصر ملامحها اليوم بين الأمم، وتتوق إلى ثورة جديدة؟»

وأضاف «سيبكي على قبره هؤلاء الذين رفعوا رؤوسهم حين وضع هو آنذاك رأسه على حبل مشنقة، وسيتباكى على قبره رؤساء يدفنون اليوم رؤوس شعوبهم في الطين، وسيلعنه ملوك وأعداء وإسلاميون لكل منهم مشاريع مختلفة، وسينفطر عقل كل باحث عن الحرية والديمقراطية ودولة القانون أمام فرصة ذهبية ضيعها رجل بحجمه»، موضحًا: «هذا هو جمال عبد الناصر وهذه هي تركته التي لاتزال أمة العرب تعيش فيها حتى اليوم».

وتابع «هذا هو عبد الناصر الذي أجبر فقراءه على حبه، وأعداءه على احترامه»، مضيفًا: «هذا هو الذي حافظ على اقتصاده، وجعل لشعبه قيمة بين الأمم، وفتح آفاق الوحدة، وطال ظله إفريقيا وآسيا».وعلى صعيد آخر استعرض سلبيات حكم «ناصر»، قائلًا: «وهذا من ناحية أخرى جمال عبد الناصر الذي بطش بخصومه من كل لون، وهذه حياة سياسية عامرة حُلت على يديه، وهذا هو إعلام الوهم الذي قاد أمة بأكملها إلى ضياع الأرض والكرامة، وتلك كلها أسس دولة بوليسية ديكتاتورية لاتزال في نظر كثيرين معنا حتى اليوم».

وتحل اليوم الأربعاء الذكرى السادسة والأربعين لوفاة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، حيث تُوفي «عبد الناصر» يوم 28 سبتمبر من عام 1970.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية