اسم القاتل هو رياض اسماعيل احمد عبدالله .. والارهابي محمد الشلبي يتشفى بمقتل ناهض حتر


September 25 2016 22:55

ألقى اغتيال الكاتب الأردني ناهض حتر بالرصاص، أمس الأحد، بظلاله على الشارع الأردني وسط حملة تنديدات صريحة من قوى سياسية متعددة، فيما يتساءل الكثيرون إن كانت مجرد عملية فردية أم مرتبطة بتنظيم ما.

 ووفق مصدر مقرب من التحقيقات الأولية، فإن القاتل رياض اسماعيل احمد عبد الله يعمل مهندسًا بوزارة للتربية والتعليم، وإمامًا مكلفًا مقابل سكنه في أحد مساجد منقطة الهاشمي الشمالي بالعاصمة، وتم الاستغناء عنه في عام 2009 بسبب أفكاره المتطرفة وخلافاته المستمرة مع المصلين، حسبما ذكر موقع "هافينجتون بوست" في نسخته العربية.

 وقال المصدر،  إن القاتل أفاد خلال استجواب المدعي العام له بأنه كان قد خطط لارتكاب الجريمة منذ فترة حيث لم يكن يعرف أو يسمع بالكاتب حتر. وأضاف، أن القاتل، وبعد إعادة الكاتب نشر الكاريكاتير على صفحته على "فيسبوك"، قام بالبحث عن صورته على الإنترنت، ومن خلال المواقع الإلكترونية علم بموعد الجلسة التي كانت مقرر عقدها اليوم وهو ذات اليوم الذي ارتكب فيه الجريمة.

 وأكد أن منفذ الاغتيال قام بشراء مسدس قبل أسبوع من موعد ارتكاب الجريمة، قبل التوجه صباح اليوم، إلى مقر عمله، مشياً على الأقدام نحو قصر العدل بمنطقة العبدلي في عمان. وظل القاتل بحسب المصدر ينتظر حتر لقرابة ساعة وبعد مشاهدته برفقة أشخاص توجه صوبه من الدرج الخلفي وقام باللحاق به وعندما أصبح بمواجهته قام بإطلاق عدة أعيرة نارية على عنق الكاتب وذراعه ولاذ بالفرار، إلا أن المواطنين والأجهزة الأمنية القت القبض عليه.

 ومن جانب آخر، قال القيادي في التيار السلفي الجهادي محمد الشلبي المعروف بأبي سياف، إن حادثة مقتل الكاتب ناهض حتر "كانت متوقعة وتأتي من باب الجزاء من جنس العمل". وأضاف أبو سياف في تصريح لقناة رؤيا الأردنية أنه "يحمد الله أن الأمر انتهى على هذه الحال ولم تحدث أي نعرات وعصبيات وفتنة طائفية سببها الهالك"، على حد تعبيره.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية