حرب ليبية بالوكالة ... طائرات محمد بن زايد و( صاعقة ) الملك الاردني نسفت القواعد القطرية في ليبيا


September 14 2016 10:02

عرب تايمز - خاص

حققت قوات حفتر الليبية التي تدعمها اسراب من الطائرات المقاتلة الاماراتية وفرق مشاه من الصاعقة الاردنية ( تمولها الامارات طبعا )  انتصارا بارزا على القوات الليبية التي تدعمها قطر والتي كانت تسيطر على ابار النفط وقامت قطر بتسريب مكالمات واتصالات سجلتها المخابرات القطرية فوق ارض المعركة لاثبات ان الغارات الجوية على قواعدها تمت بطائرات اماراتية

واختفلت مواقف أعضاء مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطنية الليبية، من سيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على موانئ الزويتينة ورأس لانوف والسدرة شرق البلاد.فمن جانبها طالب رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، في بيان، بسرعة جلوس جميع أطراف الأزمة على طاولة حوار لضمان الخروج من ما وصفها بالأزمة الحالية.

وتعهد السراج في بيانه بعدم إدخال ليبيا في حرب أهلية أو الاستقواء بقوات أجنبية، وأنه لن يقود حربا ضد أي طرف ليبي لأسباب جهوية أو قبلية أو أيديولوجية.وأصدر نائبا المجلس الرئاسي علي القطراني وفتحي المجبري، بيانا باركا فيه سيطرة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على موانئ الهلال النفطي الليبي.

وقال القطراني والمجبري في بيانهما، إن قوات حفتر لن تدير عمليات تصدير النفط، وإنها ستسلم ذلك للمؤسسة الوطنية للنفط التابعة لحكومة مجلس نواب طبرق، وحرس المنشآت التابع لحفتر.حزب تحالف القوى الوطنية الذي يديره محمود جبريل من دولة الإمارات العربية رفض هو الآخر بيان الدول الأوروبية الخمس والولايات المتحدة، الذي دعا قوات حفتر إلى الانسحاب من الموانئ النفطية دون قيد أو شرط.

وثمن حزب التحالف دخول قوات ما أسماه "الجيش الليبي" إلى الموانئ النفطية، وإعادة تصدير البترول لحل أزمات ارتفاع سعر الدولار مقابل الدينار الليبي، وارتفاع أسعار السلع الأساسية وندرتها في الأسواق المحلية.

يشار إلى أن قوات تتبع حفتر سيطرت على موانئ الزويتينة والسدرة ورأس لانوف في الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر الجاري، وطردت حرس المنشآت النفطية التابع لحكومة الوفاق الوطني.كشفت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية عن مجموعة من التسجيلات المسربة تؤكد تورط سلاح الجو الإماراتي في تنفيذ ضربات جوية بليبيا دعما للجنرال المنشق خليفة حفتر "ضد الجماعات المسلحة المنافسة له في شرق ليبيا"

وأكدت الصحيفة البريطانية في التقرير مشاركة طيارين عسكريين إماراتيين في العملية الدولية التي تشارك فيها أيضاً قوات بريطانية وفرنسية وأمريكية دعماً للجنرال الليبي المنشق خليفة حفتر ضد الجماعات المسلحة المنافسة له في شرق ليبيا، وذلك بحسب ما تؤكده تسجيلات مسربة من هيئة رقابة الملاحة الجوية حصلت عليها صحيفة "ميدل إيست آي".
 
وكانت الصحيفة البريطانية قد نشرت من قبل تقريراً أكدت فيه وجود عناصر إماراتية ضمن غرفة العمليات الدولية في قاعة بنينا الجوية داخل بنغازي التي تخضع لسيطرة حفتر. إلا أن الأشرطة الجديدة تشتمل على معلومات تؤكد للمرة الأولى - إضافة إلى ذلك - قيام طياري هذه الدولة الخليجية بتنفيذ طلعات في أجواء ليبيا.
 
يمكن في أحد المقاطع الصوتية سماع صوت طيار إماراتي يبلغ بعض الإحداثيات إلى ضابط ليبي داخل غرفة العمليات. ثم لا يلبث الطيار أن يُطلب منه "التأكد من وجود حركة" لأنهم لا يريدون "إهدار أي قنابل".جاءت هذه المعلومات الحصرية في الوقت الذي وردت فيه تقارير تفيد باستيلاء قوات حفتر على موقع نفطي ثالث في شرق البلاد وذلك بالنيابة عن مجلس النواب الذي يتخذ من طبرق مقراً له، وهو البرلمان الذي يشكل سلطة منافسة لحكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة في طرابلس.
 
وقد سارعت كل من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا إلى التنديد بتقدم قوات حفتر وطالبت في بيان صادر عنها إلى وقف فوري لإطلاق النار

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية