الامير الاردني اللقيط حفيد العشيقة التركية ( فخر النساء ) يتطاول على الرئيس السوري


September 14 2016 09:53

عرب تايمز - خاص

تطاول الامير الاردني ( العراقي )  زيد بن رعد الحسين، المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة وحفيد الاميرة التركية فخر النساء عشيقة جده  سفير العراق السابق في المانيا في عهد هتلر واللاجيء الى الاردن والذي رفض التحدث بالعربية في عمان الى يوم موته ( وكان يفضل عليها التركية والانجليزية ) تطاول  على الرئيس السوري بشار الأسد في كلمة تحدث فيها عن انتهاكات حقوق الإنسان في أنحاء العالم وخص سوريا جانبا كبيرا من حديثه دون ان يتطرق الى داعش والنصرة والتنظيمات الارهابية التي تدرب في بلده الاردن وتهرب الى سوريا لقتل السوريين

كما لم يتطرق الامير الاردني الى حقوق الانسان في دول نفطية ترتزق منها مملكته رغم ان بيانات منظمات حقوق الانسان في العالم تجهر بالفضائح والفظائع التي تمارس في دول النفط ضد البشر

 

وقال في كلمة افتتح بها دورة تستمر ثلاثة أسابيع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، إن سوريا واحدة من خمس دول ترفض بشكل روتيني التعاون مع محققي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.وأضاف: "هذه دولة يقودها طبيب، ولكن يُعتقد أنها استخدمت الغاز ضد شعبها وهاجمت المستشفيات وقصفت المناطق السكنية بشكل عشوائي، وتحتجز عشرات الآلاف من المعتقلين في ظروف غير إنسانية"

وأوضح أن الدول الأخرى هي روسيا البيضاء وإريتريا وكوريا الشمالية وإيران، .وتابع بأن فنزويلا ترفض بشكل شامل دخول فريق العمل التابع له البلاد، مشيرا إلى رفضها منح تأشيرة دخول لممثله الإقليمي خلال العامين ونصف العام المنصرمين.وقال: "قد تغلق الدول مكاتبنا ولكنها لن تسكتنا ولن تعمينا. إذا رُفض السماح لنا بالدخول فسنفترض الأسوأ وسنبذل قصارى جهدنا كي نصدر تقارير دقيقة قدر الإمكان في ما يتعلق بالمزاعم الخطيرة

الملاحظ ان الامير لم يتطرق مثلا الى الامارات التي تختخ فيها الصحفي الاردني جرار والذي اعتقل دون سبب ولا زال معتقلا وترفض الامارات حتى الادلاء باية معلومات عن حالته لوزارة الخارجية الاردنية .. ولم يتطرق الامير الى قطر التي يموت فيها العمال من الجوع والعطش وهم يبنون ملاعب الاولومبياد او دبي التي  يعيش فيها العمال في اسطبلات ولا يتقاضون رواتبهم لاكثر من سنة وفقا لمنظمات حقوق الانسان العالمية .. ولا السعودية التي يتم فيها يوميا قطع الرؤوس فس الشوارع بسبب ودون سبب ومنها رؤوس مواطنين اردنيين

هذا الامير بزرته امه من جدة تركية اسمها ( فخر النساء ) كانت زوجة لاديب تركي قبل ان تصبح عشيقة لجده زيد بن الحسين الذي كان يشغل منصب سفير العراق في برلين في عهد هتلر وجدته هي التي تفاخرت بأنها ( سلمت ) على هتلر يوم تسليم اوراق الاعتماد

لماذا رفض الأمير زيد بن الحسين والد الأمير رعد وزير الشباب الأردني السابق ( والد هذا اللقيط )  التحدث باللغة العربية طوال مدة إقامته في الأردن والى يوم وفاته ولماذا كان يحتقر الأردنيين بشكل خاص والعرب بشكل عام ويقدم نفسه لزواره على انه أمير تركي ؟هل قبضت الشريفة " فخر النساء زيد الحسين " أم الأمير رعد بن زيد وزير الشباب السابق في الأردن رشوة مقدارها خمسة عشر ألف دولار نظير شهادة زور في محكمة أمريكية لصالح جنيفيف جاكسون التي ادعت أنها كانت زوجة للملك فيصل ملك العراق ؟

للمزيد عن فضائح نسوان الهاشميين ومنهم جدة هذا الامير اللقيط .. يمكن العودة الى مقال الدكتور اسامة فوزي على هذا الرابط

http://www.arabtimes.com/zarka/30.html









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية