ماكين يتبرأ من بوش


October 16 2008 09:00

 تبادل المرشح الجمهورى جون ماكين ومنافسه الديمقراطى باراك أوباما فى بعض الأحيان الاتهامات الغاضبة حيال الضرائب وتزايد حدة التصريحات السلبية المتبادلة فى الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية وذلك فى آخر مناظرة تليفزيونية بينهما خلال الحملة الانتخابية التى استمرت 20 شهرا.وقبل 20 يوما من الرابع من تشرين ثان/ نوفمبر، موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، عقد المرشحان مناظرة سريعة الإيقاع حول السياسة الداخلية وذلك فى جامعة هوفسترا بولاية نيويورك

وقال المرشح الجمهورى الى البيت الابيض جون ماكين لمنافسه الديموقراطى باراك اوباما فى المناظرة التلفزيونية الاخيرة بينهما قبل انتخابات الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر إن حملة أوباما أنفقت "كميات لم يسبق لها مثيل" من أموال الحملات الانتخابية على الجوانب السلبية، مشيرا إلى أن طبيعة الحملات الانتخابية كان من الممكن أن تختلف إذا ما وافق أوباما على إجراء مزيد من المناظرات خلال فصلى الصيف والخريف.وفيما ذكر اوباما بأن منافسه صوت اربع مرات من اصل خمس فى مجلس الشيوخ على موازنات ادارة بوش، قال ماكين "سناتور اوباما، انا لست الرئيس بوش. لو كنت تريد الترشح ضد الرئيس بوش، كان يجب ان تفعل ذلك قبل اربع سنوات

وفيما تراجعت شعبية الرئيس المنتهية ولايته الى درجات غير مسبوقة فى التاريخ الامريكي، سعى اوباما الى ان يثبت ان ماكين سيتابع اذا ما انتخب السياسة التى تطبقها منذ ثمانى سنوات الادارة الجمهورية.وكرر ماكين القول انه عارض ادارة بوش فى مواضيع مثل التغير المناخى وادارة الحرب فى العراق واستخدام التعذيب فى غوانتانامو. واضاف "احمل اثار معارضتي" قائلا "انا لست الرئيس بوش".وتبادل المرشحان الاتهامات بخوض حملات انتخابية سلبية

وأوضح أوباما أن "100 فى المئة" من إعلانات ماكين التليفزيونية كانت سلبية، مشيرا إلى أن الناخبين الأمريكيين مهتمون بدرجة أكبر بالقضايا الاقتصادية.وقال اوباما ان "حملاتك الانتخابية المتلفزة سلبية مائة فى المائة، جون، هذا صحيح". واضاف "لكنى اعتقد الان ان اهتمام الامريكيين بجروحنا المعنوية خلال الحملة اقل من اهتمامهم بالمسائل التى تؤثر فيهم تأثيرا عميقا".وقال المرشحان إن الانتخابات "صعبة" إلا أن كلا منهما اتهم الأخر بالمسؤولية عن انحدار مستوى الحملة الانتخابية

وقبل أيام من المناظرة أظهرت استطلاعات للرأى أن الفارق بين تفوق أوباما على ماكين يتزايد فى مختلف أنحاء الولايات المتحدة وذلك فى الوقت الذى تتزايد فيه معاناة الأمريكيين نتيجة تداعى الاقتصاد الأمريكى فى ظل أزمة مالية كبرى.وتظهر استطلاعات الرأى باستمرار تفوق أوباما على ماكين حيال القضايا الاقتصادية.وتعهد المرشحان بتوجيه مزيد من الاهتمام نحو تراجع أسعار المنازل الذى يعد أساس الاضطراب المالى فى الولايات المتحدة حيث اقترح المرشحان إجراءات جديدة لتحفيز دفع الاقتصاد الأمريكي.غير أن اختلافات رئيسية بدت بشأن سياسة الضرائب التى يتبناها كلا المرشحين









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية