واشنطون تتبرأ من احتلال تركيا للاراضي السورية ومحطة الجزيرة تشارك في الغزو التركي ... اعلاميا


August 29 2016 10:31

عرب تايمز - خاص

تلعب محطة الجزيرة الان دور الناطق الاعلامي باسم الجيش التركي الذي قام بغزو اراض سورية حيث يصاحب مراسلها الدبابات التركية التي تعمل في جرابلس ومحطيها في حين تبرأت واشنطون من الغزو التركي للاراضي السورية وانتقدت الولايات المتحدة الاشتباكات بين القوات التركية وبعض جماعات المعارضة في شمال سوريا واصفة إياها بأنها "غير مقبولة" داعية كل الأطراف المسلحة في الاشتباكات إلى الامتناع عنها والتركيز على قتال "داعش".

ونشر بريت مكجورك المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف ضد داعش على حسابه الرسمي على تويتر بياناً لوزارة الدفاع الأميركية جاء فيه "إن هذه الاشتباكات في المناطق التي لا وجود للداعش فيها غير مقبولة ومبعث قلق بالغ". ودعا البيان "كل الأطراف المسلحة إلى التوقف وفتح قنوات التواصل" مضيفاً إن "الولايات المتحدة منخرطة بنشاط في تسهيل تفكيك هذه النزاعات وتوحيد التركيز على داعش الذي ما زال يمثل تهديداً خطيراً ومشتركاً". وقال البيان إن "واشنطن ليست جزءاً من العمليات التركية الجارية جنوب جرابلس" نافياً دعمها لها. 

وكانت وكالة "رويترز" نقلت عن مصادر أمنية محلية أن "وحدات حماية الشعب الكردية السورية تعزز بالسلاح والمقاتلين بلدة منبج" شمال سوريا. وقالت المصادر "إن شاحنات وحافلات صغيرة تحمل أسلحة ومعدات ومقاتلين تتحرك من الشرق إلى الغرب في شمال سوريا" ما يدفع للاعتقاد بأن وحدات حماية الشعب تعزز تواجدها في البلدة.

وكانت الوحدات قالت الأسبوع الماضي إن مقاتليها انسحبوا من منطقة منبج وإن وجودهم هناك لا يجب أن يستخدم كذريعة لشن هجوم. في غضون ذلك أفادت مراسلة الميادين بأن الجيش التركي دخل الحدود السورية من جهة عين العرب بريف حلب وبدأ بإزالة الألغام والأسلاك الشائكة.وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال إن على وحدات حماية الشعب الانسحاب إلى شرق الفرات متهماً إياها بالضلوع في "تطهير عرقي" شمال سوريا.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية على منبج الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات في هجوم دعمته الولايات المتحدة. بيد أن المجموعات المسلحة المدعومة من تركيا بدأت هجوماً الأحد من أجل انتزاع البلدة من القوات الكردية.وقتل 35 مدنياً على الأقل وأصيب نحو 75 بجروح جراء قصف مدفعي وجوي تركي على قريتين في شمال منبج. فيما قال الجيش التركي إن "إن 25 مسلحاً كردياً قتلوا في ضرباته الجوية" نافياً سقوط أي مدنيين.

وكان رئيس النظام  التركي رجب طيب أردوغان أكد أن "بلاده ستقدّم كل الدعم من أجل القضاء على داعش في سوريا والعراق". وفي كلمة له أمام أنصاره في مدينة غازي عنتاب أكد أردوغان "أن العملياتِ العسكرية لتركيا مستمرة في سوريا والعراق لمنع تهديد أمنها القومي".









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية