جمعية عربية امريكية تحتج ... وسي ان ان تتسائل : حتى لو كان اوباما عربيا ... شو فيها ؟


October 14 2008 06:00

 مازالت قضية كون المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، باراك أوباما، مسلماً مثيرة في الحملة الانتخابية الرئاسية، حيث غالباً ما يتعرض المرشحان الجمهوري، جون ماكين، والديمقراطي، لأسئلة حول إثنية أوباما وديانته. وبداية لا بد من الإشارة إلى أن أوباما أميركي ومسيحي أيضاً، وهذا لم يمنع سيدة كانت متواجدة في إحدى الحملات الانتخابية لجون ماكين من أن تقول إن باراك أوباما عربي.وقالت هذه السيدة: "أنا لا أثق بأوباما، فقد قرأت عنه.. وهو عربي." غير أن جون ماكين رد عليها قائلاً: "لا يا سيدتي.. إنه رجل أسرة محترم، ومواطن حدث أنني لا أتفق معه في بعض القضايا الجوهرية، وهذا ما تدور حوله الحملة الانتخابية.. إنه ليس كذلك.. شكراً لك

 تقول محطة سي ان ان في تقرير لها : غير أن السؤال يبقى مطروحاً.. ماذا لو كان كذلك؟ ماذا لو كان عربياً أو مسلماً؟ والسؤال ينطبق كذلك على جون ماكين، ماذا لو كان ماكين عربياً أو مسلماً؟ ما الذي يعنيه هذا الأمر؟ وتتساءل براون قائلة متى أصبح هذا الأمر مسألة تنتقص من مؤهلات أعلى منصب في الولايات المتحدة الأميركية؟ ومتى أصبحت كلمات "عربي" و"مسلم" كلمات قذرة وبذيئة؟ وتعادل "التطرف" و"انعدام الشرف".كلما أثيرت مثل هذه المسألة فإن المضمون الذي يمكن الخروج به هو أن هناك أمراً خاطئاً في أن يكون المرء أميركياً عربياً أو أميركياً مسلماً، ووسائل الإعلام متورطة في هذا أيضاً. وتقول كامبل: "ثمة فرق بين المسلم المتشدد الذي يؤيد 'الجهاد' ضد الولايات المتحدة، والمسلمين الذين يريدون القيام بواجباتهم الدينية بحرية وأن يعيشوا حياة طبيعية مثل غيرهم

وتوضح أن هناك أكثر من 1.2 مليون أميركي من أصل عربي، وحوالي 7 ملايين مسلم أميركي، ومن بينهم أعضاء سابقون في الوزارات الأميركية وأعضاء في الكونغرس ورجال أعمال ناجحين، وأميركيون عاديون يعملون في شتى مناحي الحياة.وتشير إلى أن رد الفعل على مثل هذا الخطاب في العالم الإسلامي سيكون مختلفاً، قائلة إنه يجب عدم التسامح مع هذا الجهل، ليس في وسائل الإعلام ولا في الحملات الانتخابية. ولكن بالطبع فإن باراك أوباما في نهاية المطاف، ليس عربياً ولا مسلماً، وبكل أمانة يجب ألا يحدث هذا أي فرق حتى لو كان كذلك، وفقاً لكامبل

منظمة مكافحة التمييز ضد العرب في امريكا اصدرت البيان التالي

 

 ADC Press Release:

ADC Shocked and Dismayed by Senator McCain’s Response to “Arab slur” 

Organization Calls on McCain and Obama to repudiate use of “Arab” as a “Slur” 

Washington, DC | October 13, 2007 | www.adc.org | The American-Arab Anti-Discrimination Committee (ADC) is dismayed with comments from Republican Presidential nominee Senator John McCain this past Friday October 10.   

ADC has confirmed several media accounts indicating that while campaigning in Minnesota on Friday during a town hall-style political rally, McCain passed the microphone to a woman who said, "I can't trust Obama. I have read about him and he's not, he's not uh… he's an Arab. He's not…," before McCain retook the microphone and replied, "No, ma'am. He's a decent family man [and] citizen that I just happen to have disagreements with on fundamental issues and that's what this campaign's all about. He's not [an Arab]." 

ADC National Executive Director Kareem Shora said, “These racist and divisive statements on Arabs are reminiscent of the ignorance of a by-gone era when people questioned the loyalty and patriotism of other American communities such as Japanese and German Americans,” Shora said, “While disagreements over policy matters are expected in such a hotly contested election, using racism,Islamophobia, or anti-Semitism is unacceptable and un-American. 

“ADC calls on both Senators McCain and Obama to publicly repudiate the racist assumption that being ‘Arab’ is the same as being un-American, that being ‘Arab’ is the same as being violent, that being ‘Arab’ is the same as being a terrorist, that being ‘Arab’ is the same as being Osama bin Laden 









Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية