سوري وتونسي وقطري ومغربية واردني ... امل العرب في اولمبياد البرازيل


August 15 2016 17:33

تتطلع ثلة من الرياضيين العرب للظفر بإحدى الميداليات الثلاث في اليوم الثاني عشر من دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بريو دي جانيرو حتى الأحد المقبل.والرياضيون الأربعة هم السباح التونسي أسامة الملولي والقطري معتز برشم والسوري مجد الدين غزال (الوثب العالي) والعداءة المغربية رباب العرافي 1500 م.

يسعى السباح التونسي الملقب بـ“قرش قرطاج” الملولي إلى الدفاع عن لقبه الأولمبي في سباق 10 كلم ورفع غلته الأولمبية إلى 4 ميداليات. وضحى الملولي بسباق 1500 م عندما خرج خالي الوفاض على الرغم من صدارته لمجموعته في التصفيات، وذلك من أجل ألا يرهق نفسه ويكون في الموعد خلال السباق.

وكان الملولي قد أعلن في تصريح لوكالة “فرانس براس” قبل الأولمبياد أنه متردد بخصوص خوض سباق 1500 م لأن “ذلك قد يؤثر على جاهزيتي لكنه قد يكون أيضا مؤشرا جيدا. سوف نرى مع مدربي”، مشيرا إلى أن هدفه الرئيسي “هو سباق 10 كلم”.

ويعتبر الملولي، الذي يشارك في الأولمبياد للمرة الخامسة في مسيرته الرياضية، من أكثر الرياضيين التونسيين تتويجا بميداليات في الألعاب الأولمبية، إذ حصل على ذهبية سباق 10 كلم حرة، وبرونزية سباق 1500 م خلال أولمبياد لندن 2012، وذهبية 1500 م حرة في أولمبياد بكين 2008.

كما أنه أول سباح في تاريخ الأولمبياد يتوج بالذهب في مسابقتي 10 كلم و1500 متر، وأول سباح عربي يتوج بالمعدن النفيس في نسختين أولمبيتين.

ويعول الملولي الذي حمل علم تونس في حفل الافتتاح، على خبرته الكبيرة على الساحة الدولية من خلال مشاركاته في بطولات العالم والدورات المتوسطية والعربية والأولمبية وهو كان قد منح العرب أول ميدالية ذهبية أولمبية في السباحة عندما نال المركز الأول في سباق 1500 م حرة في بكين 2008 مع رقم قياسي أفريقي (14.40.84 د) وحرم الأسترالي غرانت هاكيت بطل العالم 4 مرات من تحقيق إنجاز لم يسبقه إليه أي سباح في تاريخ الألعاب الأولمبية وهو الظفر بذهبية سباق 1500 م للمرة الثالثة على التوالي. وجدير بالإشارة إلى المصري مروان العمراوي سيشارك في سباق الثلاثاء أيضا

تبدو حظوظ القطري معتز برشم والسوري مجد غزال كبيرة في الصعود على منصة التتويج. وحجز الرياضيان بطاقتيهما إلى الدور النهائي بسهولة كبيرة حيث تصدر الأول تصفيات المجموعة الأولى بقفزه 2.29 م في محاولته الأولى، وحل الثاني خامسا في المجموعة الثانية بالرقم ذاته كونه سجله في محاولته الثانية 

وتصدر برشم التصفيات التأهيلية بعدما ارتفع 2.29 م بالتساوي مع عشرة رياضيين من بينهم السوري غزال. وبدأ برشم على علو قدره 2.17 م ثم 2.22 و2.26 و2.29، فيما تخطى غزال ارتفاع 2.22 م و2.26 و2.29 من المحاولة الثانية. ويمني برشم النفس بتحقيق إنجاز أفضل من لندن 2012 عندما نال البرونزية رافعا غلة بلاده إلى 4 منها في تاريخ مشاركاتها الأولمبية.

ويملك برشم سجلا جيدا فهو وصيف بطل العالم في 2013 بموسكو، وحامل ذهبية الألعاب الآسيوية في 2010 و2014، ورقمه الشخصي 2.43 م أي أقل بسنتيمترين من الرقم القياسي العالمي الصامد منذ العام 1993 بحوزة الكوبي الشهير خافيير سوتومايور الذي سجل 2.45 م في لقاء سلمنقة الأسباني.

وتبدو سوريا ممثلة في “غزالها” أقرب من أي وقت مضى لحصد ميدالية أولمبية رابعة بعد ذهبية غادة شعاع في السباعي في أتلانتا 1996، وفضية جوزيف عطية في المصارعة اليونانية-الرومانية في لوس أنجليس 1984، وبرونزية الملاكم ناصر الشامي في أثينا 2004.

وعاش غزال موسما رائعا فسجل في لقاء بكين الدولي في 18 مايو المركز الأول (رقم قياسيا شخصيا) هو 2.36 م، ونجح في 15 يوليو في لقاء موناكو الدولي المرحلة التاسعة من الدوري الماسي في تسجيل 2.34 م، فاحتل المركز الثالث خلف الإيطالي جانماركو تامبيري (2.39 م) والأوكراني بوغدان بوندارنكو (2.37م) وأمام برشم (2.31 م) والبريطاني روبرت غرابارز (2.31 م أيضا). وحقق غزال سادس أفضل رقم هذه السنة بعد برشم وتامبيري وبوندارنكو والكندي ديريك دروين وتوماس دونالد من الباهاماس.

وحيدة في نهائي 1500 م

ستكون المغربية رباب العرافي الممثلة الوحيدة للعرب في الدور النهائي لسباق 1500 م بعد فشل مواطنتها مليكة العقاوي في الدور نصف النهائي.وعانت العرافي الكثير من أجل حجز بطاقتها إلى الدور النهائي، وهي تدين بذلك إلى توقيتها الذي خول لها التأهل كإحدى عداءتين حققتا أفضل توقيت بعد المتأهلات الخمس الأوليات في مجموعتي التصفيات. وقالت العرافي “كان السباق سريعا وبذلت مجهودا كبيرا للتأهل. أتمنى إسعاد المغاربة والعرب في النهائي. لم أتمكن من الوصول مع أول خمس عداءات لضمان التأهل حسابيا، لكني اندفعت بشكل كبير في الأمتار الأخيرة لتحقيق زمن جيد”.

وأضافت العرافي التي سجلت 4.05.60 دقائق، فيما يبلغ رقمها الشخصي 4.02.71 دقائق “هذا إنجاز كبير لي أن أتأهل إلى النهائي، ولكل حادث حديث، فإحراز ميدالية أمر ممكن”.

يقف الملاكم الأردني حسين أبوعشيش على بعد مباراة واحدة من وضع اسم بلاده على جدول الميداليات للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته الأولمبية، وذلك عندما يخوض الدور ربع النهائي لوزن فوق 91 كلغ أمام الفرنسي توني فيكتور جيمس يوكا.وسيضمن أبوعشيش ميدالية برونزية على الأقل للأردن في حال تأهله إلى نصف النهائي، باعتبار أن الخاسرين في دور الأربعة يصعدان معا على منصة التتويج. واعتبرت الميداليات الثلاثة شرفية لأن التايكواندو لم تكن وقتذاك رياضة أولمبية معتمدة رسميا

يسعى الرباع المصري جابر محمد إلى أن يحذو حذو مواطنيه محمد إيهاب وسارة سمير لحصد ميدالية في وزن فوق 105 كلغوحصد إيهاب وسارة برونزيتين في رفع الأثقال وهما الوحيدتان للفراعنة في الدورة الحالية، حيث يطمح إيهاب إلى الصعود على منصة التتويج في اليوم الأخير من منافسات رفع الأثقال. كما يشارك في الوزن ذاته أيضا السوري معن أسعد والجزائري وليد بيداني.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية