عيال زايد يقفون وراء مقال الايكونومست ضد مصر ... ويجهزون احمد شفيق للرئاسة


August 10 2016 11:12

عرب تايمز - خاص

ذكرت مصادر المعارضة الاماراتية ان مقال ( الايكونومست ) الذي تصدر غلافها عن ( خراب مصر ) في عهد السيسي تقف خلفه المخابرات الاماراتية التي بدأت تجهز رجلها ( احمد شفيق ) وتدعمه ماليا واعلاميا لتولي نظام الحكم في مصر ... ولم يخفي الدكتور عبد الخالق عبدالله مستشار محمد بن زايد الامر وايد ما ورد في المقال ودعا الرئيس السيسي الى عدم الترشح للرئاسة في الانتخابات القادمة  .وقال عبد الخالق  في تغريدة له على حسابه الرسمي في "تويتر"، الثلاثاء، إنه "ربما حان الوقت لأن يسمع السيسي هذه النصيحة الحريصة من عواصم خليجية معنية بمستقبل الاستقرار في مصر" في اشارة الى الامارات التي سحبت مستشاريها واموالها وحين سأله مغرد عن البديل في مصر، معتبرا أن "السيسي أفضل حل سيئ لرئاسة مصر"، وفق قوله، أجاب عبد الخالق بأن "مصر فيها رجال محنكون، وبصفات زعامية.. والشعب المصري يقرر .. ويقصد عبد الخالق بالمحنكين الفريق شفيق المقيم في الامارات والمدعوم من قبل بن زايد .. وقد اقدمت المخابرات الاماراتية على تمويل مؤسسات اعلامية في مصر منها اليوم السابع والبوابة وهي بصدد بناء محطات تلفزيونية ايضا بهدف دعم حملة شفيق اعلاميا ودك معاقل الرئيس عبد الفتاح السيسي بالاشارة الى ( خراب مصر ) الذي سربته المخابرات الاماراتية الى الايكونومست

وكان الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي قد طالب صراحة قبل ترشح السيسي للرئاسة بعدم الترشح وذلك في حوار شهير له مع البي بي سي


وكانت مجلة "إيكونومست" البريطانية قد ذكرت إن دولة الإمارات العربية المتحدة سحبت مستشاريها الذين كانت أرسلتهم إلى مصر لمعاونة نظام السيسي، بعدما "فقد الداعمون العرب الذين يقدمون المال للسيسي الصبر، على ما يبدو" بسبب قصور الحكومة المصرية، بحسب ما أوردت المجلة.
وأوضحت "إيكونومست"، في تقرير شامل بعنوان "تخريب مصر"، السبب الذي دعا الإمارات لسحب مستشاريها بالقول إن "المستشارين شعروا بالإحباط من البيروقراطية المتحجرة" في مصر، مشيرة إلى أن "القيادة المصرية، على ما يبدو، لا تريد النصيحة من الخليجيين المغرورين من أصحاب شبه الدول، الذين يتلاعبون بالمال مثل الأرز، كما قال السيسي ومساعدوه في أشرطة مسربة"

وعلى أهمية وخطورة الإجراءات التي اتخذتها المؤسسات الدولية المالية تجاه مصر، فإن الأهم بحسب "إيكونومست" هو أن دول الخليج، التي تدعم السيسي بقوة، وقدمت لمصر مليارات الدولارات، بدأت تفقد الثقة، ويعتقد أن الإمارات قامت بسحب المستشارين من البلاد، ولم تصل الدفعات الأخيرة من الدعم بعد؛ بسبب البطء في إرسالها

من المعروف ان محمد بن زايد الذي لا يحمل حتى التوجيهية الاماراتية حاول حكم العراق من خلال مستشاره السياسي العراقي  عدنان الباجه جي حيث مول حملة الباجه جي  الانتخابية ووضع تحت امرته طائرة خاصة ووفر له حراسة هاصة من بلاك ووتر خلال تنقل الباجه جي من ابو ظبي الى بغداد

كما حاول بن زايد - ولا يزال - وضع ( مطارزيه ) محمد دحلان على ىسدة الرئاسة في فلسطين بدلا من ابو مازن .. وحاول وضع خليفة حفتر في قصر الحكم في ليبيا .. بلغ وسعى لاسقاط الحكم في تركيا من خلال تمويل السياسي ورجل الدين التركي المقيم في امريكا  وهو الان يتبنى وزيرا سوريا هاربا الى ابو ظبي ليكون بديلا عن بشار الاسد والوزير المذكور لم يعرف عنه من قبل اهتمامه بالسياسة فاقصى خبره له العمل كمذيع في التلفزيون ولكن بأموال اماراتية اصبح الوزير الهارب ناطقا باسم ( الثوار )  ..وكان الدكتور الكويتي عبدالله النفيسي قد ذكر ان بن زايد ينفق مبالغ فلكية على هذه التحركات في اشارة الى محمد دحلان وعلاقته بالانقلاب الاخير في تعركيا 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية