ام الطفل الفلسطيني المذبوح تموت بالسكتة القلبية بعد مشاهدة شريط الفديو .. والجيش السوري يثار للطفل المذبوح بقتل القائد العسكري لعصابة الزنكي الممولة من قطر والسعودية وتركيا


July 28 2016 10:14

عرب تايمز - خاص

علمت عرب تايمز ان والدة الطفل الفلسطيني عبدالله عيسى الذي ذبحه الارهابيون الموالون لقطر والسعودية في مستوصف قريب من مخيم حندرات الفلسطيني في حلب قد ماتت بالسكتة القلبية عند مشاهدتها لشريط الفديو الذي صورته عصابة الزنكي لعملية ذبح الطفل في حين ثار الجيش السوري يوم امس لذبح الطفل بقتل المجرم عمار شعبان القائد العسكري للتنظيم الارهابي لـ"حركة نور الدين الزنكي" في قطاع حلب خلال المعارك ضد الجيش السوري على جبهة حندرات بريف حلب الشمالي.

هذا وعرفت حركة نور الدين الزنكي في أوساط مسلحي حلب وريفها على أنها  تنظيم عميل لقطر والسعودية وتركيا ومتقلبة في علاقاتها مع الجماعات الأخرى، حيث دخلت بالعديد من التحالفات، وانسحبت منها، واستقرت مؤخراً على علاقة طيبة مع الذراع الرسمي لتنظيم القاعدة في الشام (جبهة النصرة).حملت حركة نور الدين الزنكي السلاح ضد الدولة السورية منذ بدايات الأحداث عام 2011، وبدأت نشاطها بالريف الغربي لحلب وتحديداً في قرية قبتان الجبل، وقادها منذ ذلك الحين، المدعو "توفيق شهاب الدين"، المعروف بميوله التكفيرية

وهذا ما سبق ونشرناه عن الجريمة في عرب تايمز

مفاجأة : الطفل المذبوح من ترشيحا ... هؤلاء ذبحوا الطفل الفلسطيني في مخيم حندرات ... والجزيرة ربطت بين الطفل الفلسطيني وحمزة الخطيب ... للتهرب من المسئولية


July 21 2016 09:15

عرب تايمز - خاص

بثت محطة الجزيرة خبر ذبح الطفل الفلسطيني في مخيم حندرات قرب حلب وفديو لمشهد الذبح مقرونا ببيان لاحد قادة التنظيم الارهابي المسئول عن عملية الذبح يعد فيه بالتحقيق في الامر .. لكن الجزيرة وعلى سبيل التحايل والتخفيف من الامر سارعت الى القول ان الطفل الفلسطيني كان يحمل هوية تشير الى ان عمره 19 عاما  وانهت الجزيرة الخبر بنشر صورة الطفل السوري حمزة الخطيب والقول ان النظام السوري قتله واقدمت الجزيرة على نشر الخبر نقلا عن موقع الدكتور عزمي بشاره الذي تموله قطر وتبين ان الطفل المذبوح من ( ترشيحا ) قضاء عكا  وهي بلدة عزمي بشارة وقد لجأ سكانها بعد حرب 48 الى مخيم حندرات والى مخيم النيرب  في حلب ومخيم برج البراجنة في بيروت وفقا لما ذكره زميلنا الدكتور اسامة فوزي وهو ايضا من ترشيحا والطفل مصاب بمرض التلاسيميا وكان يعالج في مصح قريب من المخيم حين تم خطفه وكانت انابيب العلاج عند ذبحه لا زالت متدلاه من يديه

من المعروف ان التنظيم الارهابي الذي ذبح الطفل الفلسطيني يتلقى التمويل والدعم العسكري من قطر والسعودية وتركيا  .. وقد أثار الفيديو الذي نشرته "حركة نور الدين الزنكي" الارهابية استياءاً كبيراً بعد أن أقدم عدد من عناصرها على ذبح الطفل الفلسطيني السوري عبد الله عيسى بالسكين من الوريد إلى الوريد والذي لم يتجاوز 11 من عمره في منطقة مخيم حندرات الفلسطيني المدمر بريف حلب الشمالي.

والإرهابيون الذين شاركوا في جريمة ذبح الطفل عبد الله عيسى في حلب، هم "عمر سلخو"  قائد عسكري في جماعة "نور الدين زنكي" الإرهابية، ومحمد معيوف الملقب "معيوف أبو بحر"، أما الإرهابي الذي نفذ عملية الذبح فهو متين النحلاوي".وأقدم المدعو "معيوف المعيوف" الملقب "أبو بحر" والذي أيضاً يعد أحد القادة العسكريين في حركة "الزنكي"،  على نشر تسجيل الفيديو الذي ظهر فيه مع مجموعة من الارهابيين، وقد اعتقلوا الطفل المصاب بطلق نار في منطقة الفخذ والذي ظهر على جسده آثار تعذيب، ليقوم أحد العناصر لاحقا بذبحه، ونشر صورته.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تعتبر "حركة نور الدين الزنكي" معارضة معتدلة" والمدعومة بشكل مباشر من تركيا والولايات المتحدة، إلى جانب عشرات الفصائل الإرهابية المسلحة التي تقوم بشكل يومي بالاعتداء على المدنيين والتنكيل بالجثث والتمثيل بها منذ بدء الحرب على سوريا

 بدوره أكد "لواء القدس" الفلسطيني الذي يدافع عن مخيم حندرات الفلسطيني أن الصبي المصاب الذي قطع رأسه إرهابيو ما يسمى حركة نور الدين الزنكي في حلب شمالي سوريا، لم يكن مقاتلا، بل هو من عائلة فقيرة من مخيم حندرات 

ويتهم عناصر حركة نور الدين زنكي، وهي من الجماعات الارهابية في سوريا، بذبح الصبي بدم بارد على متن شاحنة صغيرة في حي المشهد شرقي حلب.وقال "لواء القدس" إن التحقيق أظهر أن الصبي يبلغ من العمر 12 عاما، يعيش مع عائلته في المشهد، وأنه كان يتلقى علاجا، حيث تظهر على ذراعيه آثار الإبرة الوريدية.واتهم البيان الارهابيين بذبح الصبي لمجرد أنه فلسطيني "انتقاما لهزائمهم في ساحة المعركة

يذكر أن حركة نور الدين الزنكي التي تصنف على أنها من المعارضة "المعتدلة" والتي لم تدرج على قوائم الارهاب، تحظى بدعم واشنطن وحصلت على مساعدات عسكرية أميركية على غرار مثيلاتها من الجماعات المسلحة في سوريا، وقالت الولايات المتحدة إنها تسعى للحصول على معلومات إضافية حول الموضوع، وانها ستقطع علاقتها بالجماعة في حال ثبت أنها مسؤولة عن ما حصل.

وقد تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي لقطتي فيديو، ظهر في إحداها الصبي مذعورا على ظهر شاحنة صغيرة ويحيط به خمسة ارهابيين، يقوم أحدهم بشده من شعره، ثم يقطعون رأسه في اللقطة الثانية

 حركة الزنكي تركية الهوى سعودية وقطرية التمويل، هكذا عرفت حركة نور الدين الزنكي في أوساط مسلحي حلب وريفها. متقلبة في علاقاتها مع الجماعات الأخرى، دخلت بالعديد من التحالفات، وانسحبت منها، واستقرت مؤخراً على علاقة طيبة مع الذراع الرسمي لتنظيم القاعدة في الشام (جبهة النصرة).حملت حركة نور الدين الزنكي السلاح ضد الدولة السورية منذ بدايات الأحداث عام 2011، وبدأت نشاطها بالريف الغربي لحلب وتحديداً في قرية قبتان الجبل، وقادها منذ ذلك الحين، المدعو "توفيق شهاب الدين"، المعروف بميوله التكفيرية

انضمت الحركة إلى لواء التوحيد في تموز 2012، وعادت وانضمت إلى ما يسمى "تجمّع ألوية فاستقم كما أُمرت" ثم انسحبت منه في حزيران 2013، والهدف من الإنضمامين هو الحصول على دعم تركيا، كما انضمت الحركة إلى ما يسمى بـ "جيش المجاهدين" عام 2014، وانسحبت منه أيضاً في وقت لاحق.

تتلقى "الزنكي" دعما غير محدود من غرفة عمليات "موك" والتي تديرها الولايات المتحدة وتركيا، وتعتبر من الجماعات التي تثق بها الإدارة الأميركية، وتسعى إلى تسويقها كمعتدلة في المؤتمرات الدولية، بتزكية تركية واضحة.وترفع الزنكي راية "الاعتدال الاسلامي"، بهدف التغطية على فكرها التكفيري والإقصائي، والذي تجلى مؤخراً، بالتنسيق الميداني مع جبهة النصرة في مزارع الملاح، بعد خلاف بين الطرفين، تمكن الإرهابي السعودي عبد الله المحيسني من احتوائه مرحلياً، بعد الهزائم التي تلقتها الجماعات المسلحة مؤخراً.

وشاركت حركة نور الدين زنكي في قصف مدينة حلب في نيسان وأيار الماضيين، والذي أدى إلى استشهاد وإصابة مئات المواطنين، وكذلك في جميع عمليات القصف التي طالت الآمنين في المدينة، وتقوم يومياً بقصف عشوائي على مدينة حلب، موثق بحسب ما تنشره الحركة نفسها من صور على مواقع التواصل الإجتماعي.

ولدى الحركة مكتباً امنياً، مارس العديد من الأنتهاكات بحق السوريين المتواجدين تحت سيطرتها، من خلال مداهمات للشركات والمحال التجارية، ومصادرة محتوياتها، بحجة تعامل أصحابها مع "الاكراد" و "جيش الثوار"، كما يقوم مسلحو الحركة على الحواجز بإذلال السكان الحلبيين، وأخذ خوات تحت مسمى "الضرائب".

في سجل الحركة العديد من الإنتهاكات، ليس آخرها ذبح طفل من مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين، يعاني من مرض "التلاسيميا"، جرى خطفه من احد مستوصفات المخيم، بحسب ما أشارت العديد من التقارير، بعد اتهامه بأنه مقاتل في "لواء القدس" الذي يدافع عن المخيم، بوجه التكفيريين، رغم أن عمره أقل من 11 عاماً.

منظمة العفو الدولية تحدثت في تقرير نادر لها أوائل الشهر الحالي، عن انتهاكات جماعة الزنكي بحق السكان في حلب وادلب، وتحدثت عن خطف مواطنين واطفال بين عامي 2012 و2016، وهذا ما مارسته الحركة قبل أيام، بخطفها الطفل الفلسطيني وذبحه، رغم أنه كان يضع "مصل" طبي على يديه، بحسب الصور التي التقطها المسلحون أنفسهم.

وتعد حركة نور الدين زنكي عينة عن الجماعات المسلحة المنتشرة في حلب، حيث تتلقى بمعظمها دعما تركيا بمباركة أميركية، وتقوم بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وأول هذا الحقوق "الحق في الحياة"، عبر حفلات قتل مجنونة، تترافق مع صيحات التكبير، في اسلوب "داعش بإمتياز"، ولا يمت إلى الإسلام بصلة

 

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية