يحي محمد فاروق هندي مسلم اقام في الامارات .. وتخرج منها ارهابيا


July 13 2016 12:36

عرب تايمز - خاص

نفت دولة الإمارات أن يكون يحيى محمد فاروق، المتهم بالإرهاب في الولايات المتحدة الأمريكية، يحمل جنسيتها. وقال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية «تبين أن المتهم يحمل جنسية آسيوية وأقام لفترة في الدولة لكنه غير إماراتي»، فيما كشف الموقع الرسمي لدائرة القضاء في مدينة توليدو بولاية أوهايو الأمريكية أن النص الرسمي للاتهام، يذكر أن المتهم هندي الجنسية أقام في الإمارات منذ عام 2004، وفي عام 2008 اتجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتزوج من مواطنة أمريكية

من المعروف ان المئات من الباكستانيين والهنود والبنغلاديشيين المقيمين في الامارات تم تجنيدهم منذ زمن اسامة بن لادن للجهاد اولا في افغانستان ثم في امريكا وكانت عمليات التجنيد تتم في جمعية الاصلاح التي تتخذ من دبي مقرا لها وكان يترأسها الرائد عبد العزيز نائب مدير الشرطة في دبي ضاحي خلفان وكانت الجمعية تحظى بدعم شيوخ الامارات حتى ان محمد بن زايد فتح فرعا لها في ابو ظبي واطلق لحيته مثل الدواعش وبنى لها مسجدا عرف باسم محمد بن زايد قبل ان يتدخل ابوه الشيخ زايد فيأمر باغلاق الجمعية ويرسل ابنه الى الخارج ... للعلاج النفسي

من المعروف ان وسائل الاعلام الامريكية نشرت - بعد هجمات سبتمبر - معلومات عن قيام طائرات اماراتية برحلات الى افغانستان برعاية اسامة بن زايد الذي كان يؤمن لشيوخ الامارالت الحماية خلال قيامهم بالصيد في افغانستان


وقال د.أنور قرقاش في تغريدة له على «تويتر» : «بمراجعة سفارتنا في واشنطن.. معلومة المواطن الإماراتي المتهم بالتخطيط لقتل قاض في أمريكا غير صحيحة. المتهم من جنسية آسيوية أقام لفترة في الدولة».
يأتي ذلك بعد أنباء تم تداولها على نطاق واسع منذ الأربعاء الماضي، بأن مسجونا بتهم إرهابية في ولاية أوهايو الأمريكية، يدعى يحيى فاروق محمد (37 عاما) يواجه تهما بالتخطيط لقتل القاضي الاتحادي جاك زوهاري، الذي ينظر في اتهامات موجهة إليه بالتآمر لمساعدة المتشدد اليمني الأصل، الأمريكي المولد أنور العولقي القيادي بتنظيم القاعدة في اليمن.
وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، جاء في لائحة الاتهام التي وجهتها هيئة محلفين اتحادية في توليدو بولاية أوهايو أن «يحيى فاروق محمد حاول أن يدفع لعميل سري في مكتب التحقيقات الاتحادي 15 ألف دولار لقتل القاضي».
وقال ستيفن أنتوني، المسؤول عن مكتب التحقيقات الاتحادي في كليفلاند في بيان مكتوب صدر مع لائحة الاتهام «التخطيط لقتل قاض ليس السبيل لتجنب المحاكمة. الآن ستوجه لمحمد اتهامات اتحادية خطيرة أخرى».ويقول المدعون إن محمد تعرف على العميل السري عن طريق سجين آخر في مركز احتجاز في لوكاس كاونتي بمدينة توليدو بعد أن أبلغ هذا السجين أنه يريد استئجار شخص لقتل القاضي جاك زوهاري.
وذكر المدعون أن محمد أبلغ العميل السري أنه سيدفع له 15 ألف دولار مقابل قتل القاضي ورتب لأن تدفع زوجته التي أشير إليها بالأحرف الأولى من اسمها «إن.تي» ألف دولار كعربون للاتفاق في مكتب بريد في إيلينوي.وأضافوا أن محمد أبلغ زميله في مركز الاحتجاز أن باقي المبلغ سيأتي من دبي وسيحول لزوجته عبر تكساس وشيكاغو.
ومن بين الاتهامات الموجهة للمتهم «الشروع في القتل من الدرجة الأولى لموظف اتحادي والتحريض على جريمة عنف». وفي حال إدانته يواجه عقوبة أقصاها السجن 30 عاما.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وجهت لمحمد وثلاثة آخرين اتهامات بمحاولة تحويل أموال إلى العولقي القيادي بالقاعدة وإلى تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب ومقره اليمن لمساندة هجمات ضد القوات الأمريكية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية