وحدة الصواريخ الالكترونية لحزب الله لا تزال تسيطر على موقع محطة العربية


October 10 2008 03:54

عرب تايمز - خاص

تردد في بيروت ان وحدة الحرب الالكترونية التابعة لحزب الله والتي تتمتع بتقنية عالية توازي تقنية وحدة الصواريخ البحرية التي اصابت احدث بارجة اسرائيلية خلال الحرب على لبنان هي التي هاجمت موقع محطة العربية وسيطرت عليه - ولا تزال مسيطرة رغم مرور عشر ساعات على الهجوم - ووفقا لما تردد في اوساط صحفية وسياسية لبنانية فان حزب الله تعامل مع موقع محطة العربية كمنبر اسرائيلي دعائي يقوم بالتمهيد لاعتداء اسرائيلي جديد ويبرر له ويحرض عليه وان القضية ابعد واكبر من كونها حرب شيعية سنية كما تحاول اجهزة الاعلام السعودية تصويرها اعتمادا على هجوم اعلامي مشبوه شنه يوسف القراضوي - ولا يزال - ضد حزب الله وضد الشيعة مدعيا ان هناك حملة تبشير شيعية تهدف الى اختراق واحتلال الدول العربية السنية وهي حملة يقال ان القرضاوي شنها بعد ان التقى مؤخرا بحاخامات ومسئولين اسرائيليين في قطر وبعد ان كشفت جماعة الاخوان المسلمين في مصر النقاب عن ان القرضاوي عمل كمخبر للجهات الامنية في السعودية حين وشى باعضاء الجماعة في السعودية لسلطات الامن

وربطت مصادر صحفية بين الهجوم على محطة العربية والسيطرة عليه وبين تحرشات نسبت الى اجهزة مخابرات عربية تعرضت لها مواقع دينية شيعية وخاصة موقع السيستاني الذي يحظى باحترام بين الشيعة العرب ومع ان الرد الشيعي تم بايد وخبرات الكترونية عربية الا ان وسائل الاعلام السعودية تواصل التأكيد بأن الهجوم ايراني وتم بأيدي ايرانية وهو ما نفته ايران رسميا خاصة بعد تعرض موقع وزارة الاوقاف الكويتية الى الهجوم المسمي البوابة الإسلامية  وكان مصدر كويتي قد ذكر أن الوزارة أوقفت العمل علي موقعها الذي تعرض للهجوم بعد أن حررته من القراصنة في غضون ساعات من الهجوم ومنعتهم من استغلاله في بث رسائل الفتنة إلي الشعب الكويتي

يذكر أن هذا الهجوم يأتي في إطار الهجمات والهجمات المضادة بين الهاكرز الإيرانيين ونظرائهم الإماراتيين في سجال بدأ منذ أسابيع وامتد ليصل إلي الكويت.يأتي ذلك بعد فترة وجيزة من تدمير قراصنة قالت وسائل الاعلام السعودية انهم ايرانيون  مجموعة من المواقع الالكترونية المحسوبة على السعودية منها موقع "الإسلام نت" الالكتروني الذي يتبع للدكتور عائض القرني الداعية السعودي، وموقع آخر يعنى بعلوم السنة النبوية، وغيرها من المواقع، في حملة يعتقد أنها تأتي ردًا على حملة مماثلة قادها قراصنة سنة على مواقع إلكترونية شيعية.ورسم الهاكرز، العلم الإيراني على وجه غير معروف ونشروا صورة للعلم الاسرائيلي وهو يحترق في اشارة سياسية واضحة وهي ان هذه المواقع تخدم السياسة الاسرائيلية خاصة وان الدعاة السعوديين ايدوا خلال الحرب على لبنان الهجمة الاسرائيلية ونددوا بحزب الله ووقفوا ضد المقاومة اللبنانية علنا ووضع المهاجمون على المواقع الالكترونية المدمرة، علمًا إسرائيليًا وقد قسم إلى نصفين، لجانب صورة للخليج العربي، كتب عليها "الخليج الفارسي"، كما رسم على الوجنة اليمنى للوجه الملون بألوان العلم الإيراني، شعار قريب من شعار الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي تنتقد عدم تعاون طهران معها في ملفها النووي وانتقد عائض القرني الهجوم على موقعه الالكتروني قائلاً "إن موقع الإسلام نت، قد أتلف بالكامل، وفقد كل محتوياته".ووصف الداعية السعودي، خطورة تدمير المواقع الالكترونية، بـ «الأسلوب القبيح والعدواني»، وقال إن مثل هذه الأساليب تتعارض مع كل دعوات طهران بمد جسور التعاون والتعايش السلمي بين السنة والشيعة












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية