الى محطة العربية .. يا جماعة عيب ... هلكتوا سمواتنا


July 05 2016 10:11

عرب تايمز - خاص

هلكت محطة العربية يوم امس سمواتنا لمدة 24 ساعة وهي تغطي اخبار الهجوم الارهابي الذي نفذه سعودي ارهابي ضد مخفر للشرطة في المدينة المنورة وادى الى قتل اربعة من رجال الشرطة  وحاولت المحطة الايحاء بان الهجوم استهدف قبر النبي وظلت طوال ال 24 ساعة تحجر على ظهر النبي وتتاجر به ... ولم تترك المحطة وزيرا عربيا ( للاوقاف ) الا واتصلت به لاستصدار تصريح ليس لشجب العملية الارهابية وانما لتأييد النظام الحاكم في السعودية  ... وتعدد المتصلون .. وزراء ورؤساء احزاب ومفتون من الارن ولبنان ومصر .. وشيوخ الازهر .. بكلمة اخرى لم تترك المحطة شخصا واحدا معروفا لديها بانه من القابضين من السعودية الا واتصلت به لاستنطاقه

المحطة نفسها وقبل 24 ساعة من الهجوم الارهابي ( السعودي )  على مخفر الشرطة السعودي لم تجد ضرورة لان تقدم خبرا من سطرين عن تفجير ارهابي قام به دعشاوي سعودي في الكرادة العراقية ادى الى مقتل وجرح اكثر من سبعمائة ( انسان ) من فقراء العراق الذين كانوا يعدون لاستقبال عيد الفطر بالتسوق ... واكثرهم من فقراء المسلمين الشيعة

لم يتصل ولا كلب من وزراء الاوقاف العرب باية محطة سعودية  او عراقية لاستنكار مجزرة الكرادة البشعة .. لم نسمع تصريحا واحدا لاي وزير اعلام عربي ( معرص ) ضد العملية ... رؤساء احزاب لبنان الذين يقبضون من السعودية اكلوا خرا وسكتوا .. مفتي الاردن الشيخ هليل الذي لطم الخدود على شاشات العربية سكر ثمه ( عن مجزرة الكرادة )  لانه يحتكر بمساعدة السعودية بزنس ( الحج ) في الاردن ولانه من ضمن من افتى بقتل المسلمين الشيعة

الاخرا من هذا ان محطة العربية قدمت لنا محللا سعوديا قالت انه دكتور في علوم السياسة اقسم بشرف امه ان ايران هي التي نفذت تفجيرات السعودية في القطيف والمدينة مع ان اول بيان صدر عن وزارة الداخلية السعودية نفسها قال ان التفجير دعشاوي .. وداعش كما نعرف من بابها الى مزرابها .. سعودية

محطة العربية تتعامل مع المشاهد على افتراض انه ( حمار ) .. لذا تريد ان تقنعه ان من فجر مسجد الشيعة في القطيف هي ايران ... وربما من نسف نصف الكرادة وقتل المئات من شيعة العراق .. هي ايران ايضا

الطريف ان وسائل الاعلام السعودية ذكرت ان الارهابي السعودي الذي فجر نفسه في مخفر الشرطة في المدينة المنورة تناول الافطار مع رجال الشرطة .. مما يعني انه يعرفهم ويشتغل معهم .. تماما نفس سيناريو الارهابي الاردني الذي قتل موظفي مقر المخابرات في البقعة وتبين لاحقا انه كان من عملاء المكتب ومخبريه

شكرا للفنان السعودي ناصر القصبي .. ففي حلقة ( سلفي ) التي عرضها قبل التفجير في المدينة والطائف بساعات قليلة قدم الفنان السعودي اجابة لمن لا زال يسأل : من يمول الارهاب ويدعمه في السعودية وبلاد الشام والعالم

القصبي قال صراحة في مسلسله : انها السعودية .. فكرا وعقيدة ومذهبا .... ونفطا

رحم الله شهداء الكرادة ... وك .... اخت اتخن وزير اوقاف عربي

وكل عام وانتم بخير













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية