رسالة من قاريء عراقي غاضب ... ردا على حقدكم الطائفي تجاه العراقيين


July 02 2016 08:45


ردا على حقدكم الطائفي تجاه العراقيين

Friday, July 1, 2016 5:43 PM

From:  mahdi4all@yahoo.com

To

 arabtimesonline@yahoo.com

 

 

الى العرب تايمز
اقتبس آخر ما نشرتموه على موقعكم الذي ينضح كراهية وحقد على العراقيين الإصلاء الذين حرروا أرضهم ورفضوا العهر والخزى الذي كانت تتشح به بلدة الفلوجة هذه العاهرة التي احتضنت على مدى عامين أبناء وبنات الزنا من كل بقاع العالم من اتباع خوارج العصر الحديث الدواعش ومن لف لفهم من الشيشان والأفغان والتوانسة والليبين والمصريين والسعوديين والضباط القطريين والحماراتيين اقصد الإماراتيين وغيرهم العشرات ممن تصرفون على تسميتهم بتنظيم الدولة ! الا لعنة الله على كل من يصر على تسمية هذا التنظيم الإرهابي بتنظيم الدولة ورفض تسميتهم بالتنظيم الإرهابي مقابل إصراركم على التلميح على تسمية رجال العصر الوحيدين وسط أشباه الرجال شيعة العراق الأبطال المقاومين للإرهاب تصرون على تسميتهم بالمليشيات !
هؤلاء العراقيين الإصلاء الشرفاء الأسود وسط غابة الجبناء من تجاهلتم بطولاتهم المشرفة في معركة تحرير الفلوجة من الأنجاس الدواعش جماعتكم منذ بداية انطلاق الحملة العسكرية وإنقاذ المدنيين العزل من براثن وحشية الجبناء الدواعش الذين كانوا وبمساندة عسكرية ومالية وإعلامية ودعم لوجستي خليجي غربي لهم يسيطرون على مقدرات هذه البلدة التي تامر بعض من شيوخها العملاء الجبناء الطاءفيين الحاقدين أبناء الزنا من ذرية عند بنت عتبة لعنة الله عليها معهم لاحتلال هذه البلدة واستباحة أعراضهم برضاهم ومباركتهم تنفيذا لمخططات صهيوسعودية قطرية .

 وما ان حانت ساعة الصفر لتحرير هذه البلدة التي لم يحصل العراقيين منها سوى معامل إنتاج السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والقنابل والصواريخ المدمرة لهدف وحيد فقط قتل العراقيين الأبرياء والمسلمين الشيعة خاصة وما أكثر الضحايا الشهداء الشيعة الأبرياء الذين سقط عشرات الألوف منهم يوميا في بغداد وبقية مدن العراق دون ان يرف جفن لكم والإعلام العهر العربي الصهيوني الطائفي في الوقت الذي تستنكرون فيه انفجار هنا وهناك وسقوط أعداد قليلة من الضحايا مقابل بحر الدم النازف من الجرح العراقي الذي تسببه الأعراب لبلدنا. بالله عليكم ماذا جنينا منكم أيها الأعراب الأشد كفرا ونفاقا كما وصفكم الباري عز وجل في محكم كتابه المبين مقابل كل ما قدمناه من تضحيات بالغالي والنفيس لأجلكم منذ زمن بعيد ؟

 أنا أقول لكم ماذا جنينا منكم أيها الأعراب ، جيوش مجيشة من الانتحاريين المرسلين الى العراق فقط لقتل الشيعة ، في الوقت الذي لا تتوقف فيه المساعدات المالية والعسكرية والاستثمارات لمصر والسودان والمغرب وتونس ووووو حتى قبل ما يسمى بالربيع العربي ، وأموال طائلة خليجية خصصت لغاية واحدة فقط لا غير وهي تشويه سمعة العراقي قدر المستطاع ، ورغم كل ذلك جاءت معارك تحرير الفلوجة لتعطي للعالم اجمع وباعتراف كل ألقوى العالمية حقيقة الأخلاق الإنسانية المشرفة والبطولية في الوقت نفسه التي اتسم بها الجندي العراقي وأفراد الحشد الشعبي العراقي البطل متزامنا مع ما عرض من حقيقة الأخلاق العالية للعراقيين وضآلة حجم كم أيها الأعراب وجبنكم وحقدكم الأسود تجاه أبناء بلد الأنبياء والأولياء بلد ادم و إبراهيم ونوح ويوسف وموسى وعيسى وحتى سيد المرسلين نبي الرحمة محمد ص وهو من ذرية إبراهيم ع وهذا يعني اصله عراقي أيضاً شئتم ذلك ام أبيتم.

 كما قلت في البداية اقتبس نسخة من خبركم هذا البائس المنشور على موقعكم ومحاولة إيحائية ان من هو وراء الانفجار هم كما تسمونها مليشيات شيعية بينما هذا الفعل ليس من ديدن الشيعة مثل غيره من مئات الانفجارات والأعمال الإجرامية التي مارسها الإرهابيين الدواعش ومن والاهم من اتباع ابن تيمية ونحيل والقرضاوي والوهابيين الأنجاس . لا نقول سوى موتور بغيضكم وأبقوا على هذا الحقد الطائفي المتوارث حتى يظهر الله الحق على يد خليفته منقذ البشرية من كل هذا الظلم والجور الذي مارستموه بحق الاسلام الحقيقي من اتباع محمد وآل محمد .
هذا هو خبركم البائس كما نشرتموه : ( قال تنظيم داعش في بيان له نشر على شبكة الإنترنت, إنه شن هجوما على معبر طريبيل عند الحدود العراقية الأردنية، في حين أسفر انتهاء المعارك في الفلوجة عن دمار هائل في المدينة عقب معارك طاحنة. وأضاف التنظيم أنه استخدم أسلحة خفيفة ومتوسطة وقذائف صاروخية في الهجوم الذي أدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد الجيش العراقي.


من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب خمسة عشر في "هجوم انتحاري" استهدف مسجدا في بلدة الزيدان التابعة لناحية أبو غريب غربي بغداد. وأضافت الشرطة أن مهاجما يرتدي سترة ناسفة فجر نفسه عند المسجد يوم أمس الاثنين, غير أن مصادر محلية قالت إن الهجوم كان بواسطة قنبلة يدوية نفذته مليشيات, وأعقبه إطلاق بالأسلحة الرشاشة )
تاج رأسكم العراقي
عماد مهدي 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية