استقبال حافل لزوجة اوباما وبناته في المغرب


June 30 2016 10:47

    حظيت زوجة الرئيس الأميركي ميشيل أوباما وبناتها ووالدتها باستقبال ملكي خلال زيارتها إلى المغرب، لدعم مبادرتها المتعلقة بمساعدة الفتيات على التعليم حول العالم، حيث أقام العاهل المغربي الملك محمد السادس مأدبة إفطار على شرفها

وكانت عقيلة العاهل المغربي الملك محمد السادس الأميرة للا سلمى قد استقبلت، مساء الاثنين في مطار المنارة بمراكش، ميشيل أوباما، في إطار مبادرة “دعوا الفتيات يتعلمن”، التي أطلقها الرئيس الأميركي باراك أوباما العام الماضي.وأقام العاهل المغربي الملك محمد السادس، الثلاثاء، في مراكش مأدبة إفطار على شرف ميشيل أوباما، وذلك بحضور الأميرات للا سلمى وللا مريم وللا أسماء وللا حسناء.

وانضمت نجمة هوليوود الشهيرة ميريل ستريب إلى ميشيل أوباما في مراكش، بعد أن رافقتها في جولتها الأفريقية التي استمرت ستة أيام بهدف الترويج لتعليم الفتيات، وبمشاركة الفنانة الهندية وعارضة الأزياء فريدا بنتو، وقد عرفت الفنانتان بنضالهما في الدفاع عن حق الفتيات في التعليم.

وقد شاركت زوجة الرئيس الأميركي في المدينة الحمراء بعاصمة النخيل مراكش، في لقاء أدارته إيشا سيساي من محطة سي.أن.أن الأميركية، ناقشت خلاله العوامل التي تعيق حصول فتيات الجهة على تعليم ذي جودة، وذلك بمشاركة مجموعة من الفتيات.وقالت ميشيل، لعشر فتيات من بلدات مختلفة إن “الفتيات اللاتي لا يتعلمن حول العالم يؤثرن في حياتي بالعاصمة واشنطن.. لأنه إذا لم نمكّن ونوفر المهارات والموارد اللازمة لنصف سكاننا، فنحن لا ندرك قدراتنا الكاملة كمجتمع وكبشر”
 

وأضافت “أنا فخورة جدا لاشتغال الولايات المتحدة مع الحكومة المغربية في هذا الجانب، لجعل هذه الاستثمارات الجديدة في خدمة تثقيف وتمكين الفتيات في جميع أنحاء المغرب، وهي استثمارات ستساعدهن على النجاح في عملهن وبلوغ طموحاتهن”.ورأت أن أسباب ترك الفتيات للمدرسة تختلف من مجتمع لآخر، فمنها ما هو ثقافي ومنها ما يتعلق بالإمكانيات، موضحة أن زيارتها تهدف إلى تجاوز تلك التحديات.

وبالتزامن مع الزيارة، أعلنت مؤسسة تحدّي الألفية الحكومية الأميركية عن تخصيص 100 مليون دولار للإنفاق على 100 ألف طالب مغربي نصفهم من الفتيات. وهذا المبلغ جزء من ميزانية قدرها 450 مليون دولار خصصت العام الماضي للترويج للتعليم في المغرب.وتكمن المشكلة الرئيسية بالنسبة إلى فتيات القرى المغربية في عدم القدرة على متابعة الدراسة الإعدادية والثانوية بسبب غياب البنى التحتية والمؤسسات التعليمية، إضافة إلى انتشار الفقر واستمرار ثقافة المحافظة.

ووفقا للإحصاءات الرسمية فإن أكثر من ثلث سكان المغرب البالغ عددهم 34 مليون نسمة أميون، وهذا من أعلى المعدلات في منطقة شمال أفريقيا. ويزيد المعدل بالنسبة للنساء ويصل إلى 41 بالمئة.وتنتشر في قرى المغرب نسبة كبيرة من النساء الأميات، وتشكل الفتيات الصغيرات في هذه المناطق أكبر شريحة من نسبة الأمية وتقدر بنحو 2.5 مليون فتاة.

وكثفت ميشيل أوباما من حملتها لتعليم الفتيات بعدما خطفت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة 276 فتاة من مدرستهن في نيجيريا عام 2014، وسلطت الضوء على محنتهن من خلال هاشتاغ بالإنكليزية على تويتر يقول “أعيدوا فتياتنا”.وقضت ميشيل الأحد والاثنين الماضيين في ليبيريا حيث زارت نصبا تذكاريا لفيلق السلام الأميركي ومدرسة بصحبة الرئيسة إلين جونسون سيرليف الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

وقد سبقتها إلى هذا المضمار الناشطة الباكستانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام والمدافعة الشرسة عن حقوق تعليم الفتيات ملالا يوسفزاي، التي تقيم في بريطانيا منذ تعرضها لمحاولة قتل مع مجموعة من الفتيات على يد طالبان في 2012.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية