المخابرات الامريكية هي التي كشفته .. قس فرنسي كان يغتصب اطفال مصر وتونس ويصورهم في اشرطة مريعة خلال عملية الاغتصاب


June 30 2016 10:45

 

عادت قضية اغتصاب 66 قاصرًا  توننسي ومصري من طرف قس فرنسي كان يدير سابقًا دار عجزة كاثوليكية إلى الواجهة من جديد، بعدما اعلنت أمس وزارة العدل التونسية فتح تحقيق قضائي ضد تيري دارانتيير الذي حكم عليه القضاء الفرنسي مؤخرًا بـ16 عامًا نافذًا.
 وأصدر وزير العدل عمر منصور بيانًا أشار فيه إلى أنه أذن بفتح تحقيق في الموضوع نظرًا لوجود أطفال تونسيين بين ضحايا هذا الفرنسي، وجدوث الاغتصاب بتونس، وعدم ثبوت محكامة المتهم بصورة باتة في الخارج بما يسمح به اختصاص
المحاكم التونسية، مطالبًا بالإسراع في إنجاز الإنابة القضائية الفرنسية.
 
ورغم أن محكمة في مدينة فرساس، شرق باريس، أصدرت في 22 يونيو/حزيران حكمًا بالسجن النافذ 16 عامًا في حق تيري دارانتيير الذي اغتصب 66 قاصرًا ما بين 6 و17 سنة، بينهم 41 تونسيًا وعشرة مصريين و19 سريلانكيا، إلّا أن وزارة العدل، ومن خلال البيان، ترغب في إنزال عقوبات أشد على المتهم الذي اعترف بالتهم المنسوبة إليه.
 
ويأتي قرار وزارة العدل بعد انتقادات واسعة من لدن جمعيات خاصة بالطفولة في تونس وكذا فرنسا إزاء "الحكم المخفف" الذي ناله دارانتيير، خاصة بعد حديث القضاء الفرنسي عن أن تونس ومصر لم تتعاونا بالشكل اللازم مع المحققين الفرنسيين في القضية، وهو ما ساهم في "الحكم المخفف"، في وقت طالبت فيه لجنة المرأة والأسرة والطفولة في مجلس نواب الشعب بمساءلة وزير العدل ووزيرة المرأة.
 
اكتشاف جريمة تيري دارانتيير يعود إلى عام 2011، عندما رصد مكتب التحقيقات الأمريكي نشاطه على الانترنت، وأوقفته الشرطة الفرنسية عام 2012، لتجد في بيته آلاف الصور والفيديوهات التي توثق لرحلاته إلى تونس ومصر وسريلانكا في الفترة ما بين 2002 و2011 تحت غطاء جمعيتين إنسانيتين كان يعمل معهما.
 
وعاد دارانتيير أثناء محاكمته إلى وقائع جرائمه، متحدثًا عن أنه "كان يغتصب الأطفال الذين يتناسبون مع مخيلته الجنسية، وأنه لم يسأل الأطفال أبدًا عن عمرهم، كما أنه لم يكن يهتم كثيرًا بصغار الناس بما أنهم لا يتجاوبون مع سلوكياته الجنسية"، كما اعترف باعتدائه الجسدي على أطفال اقتربوا من سن البلوغ، في حين قالت المحكمة إن شرائط الفيديو بينت اعتداءه على أطفال ما بين 6 إلى 8 سنوات.
 
وقال مسؤول من المكتب المركزي للوقاية من العنف ضذ الأشخاص إنه شاهد في شرائط الفيديو، بعد استدعائه من طرف الشرطة الفرنسية مشاهد جد قاسية لم يسبق له أن شاهدها في حياته، ومن ذلك تعذيب الأطفال بشكل بربري واستخدام أدوات حادة في اغتصابهم، وإطالة أمد تعذيبهم إلى ما يصل 70 دقيقة.
 وسبق للقضاء الفرنسي أن حكم بالسجن النافذ على الجاني عامًا مع وقف التنفيذ سنة 2000 بسبب ارتكابه انتهاكات جنسية عام 1994 في النمسا









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية