معطيات جديدة في ملف تدجين القضاء في المغرب و تركيعه لخدمة الأجندة الإخوانية؟


June 18 2016 09:45

عرب تايمز تدخل عش الدبابير في المغرب
مسلسل تلفزيوني رمضاني فضائحي ... على حلقات

***

فضيحة بجلاجل في بيت وزير عدل اخونجية المغرب مصطفى الرميد
كيف تحركت آلة الإخونجية للإنتقام من القاضي الهيني؟
ما دور الفاتنة المفتونة الابراهيمي في تشويه سمعة إلياس العماري؟
معطيات جديدة في ملف تدجين القضاء و تركيعه لخدمة الأجندة الإخوانية؟
 

الحلقة الثالثة

 


عرب تايمز - خاص

تتواصل مغامرات "الإخونجية المغاربة" في وزارة العدل و الحريات لتركيع القضاة و استبعاد المتقاضين باسم حرياتهم هم ، لا الحريات المكفولة في منظومة حقوق الإنسان و الذين لا يفقهون فيها شيئا... و آخرها ما حصل للقاضي النزيه الأستاذ محمد الهيني الذي تكالبت عليه هياكل الدعاية الإخونجية "لتسويد" حاضره و ماضيه، و تشويه سمعته و الإساءة اليه و عرقلة آلية الدفاع عليه و إخراجه من الوحل الإخونجي النتن و المؤامرة الدنيئة التي دبرها له الوزير الإخونجي مصطفى الرميد و أشرف على تنفيذها بنفسه و بدعم من شبيبة المحامين الإخونجية التي يقودها عميله و وزير عدل شبيبته الدجال محمد الطهاري و زوجته الفاتنة المفتونة فاطمة الزهراء الإبراهيمي

قضية القاضي الهيني أسالت الكثير من المداد ، و شوه "الإخوان" أحد صفوة قضاة المغرب الذين دافعوا بكل قوة على استقلالية الجسم القضائي، و صبغوه بصبغة "الخيانة" و مرغوه في كل أوحال الدنيا و الآخرة... و قريبا ستظهر خبايا هذه المؤامرة الخسيسة التي طبخت طبخا في "بيت الطهاري" في بن سليمان و بحضور الوزير الآخر...و يقال في صالونات السياسة المغربية أن "استعلامات الأمن" ضبطت الواقعة في تقرير سيفضح الذين يقفون لهم بالمرصاد

عرب تايمز علمت من مصادر موثوقة أن الحرب التي تشنها الآلة الإخونجية في وزارة العدل و يقودها الوزير شخصيا  و يسخر عملاؤه في ديوانه و هو عش دبابير آخر يضم بعض المفتشين الذين يصولون و يجولون في محاكم البلاد "للتحقيق" في شكاوي يقدمها "محامو الإخونجية" ضد قضاة و موظفين عدليين يرفضون طلباتهم و إبتزازهم

 مصدر من "نادي القضاة" و آخر من هيئة محامي المغرب قالا لعرب تايمز أن سياسة تصفية الحسابات مع القضاة (الجالسون منهم و الواقفون) تبدأ بشكاوي يرفعها "محامو العدالة و التنمية" إلى ديوان وزيرهم للتجريح في هذا أو ذاك لترهيبه و تخويفه... بعدها يأمر سعادته بإيجاد مصوغات، و "فبركة" ملف للمشتكى بهم كيديا و لتلطيخ سمعتهم و هذا ما حصل في محاكم شمال و جنوب و وسط المغرب و خلق جوا من الإرباك و الخوف في صندوق القضاة عبر عنه "نادي القضاة" باستمرار في خرجاته... و هناك العشرات من القضاة النزهاء رفضوا هذا الوضع الشاذ و قدموا استقالتهم و انصرفوا إلى حال سبيلهم و هذا ما حصل فعلا للقضاء المصري أثناء عهد الرئيس الإخونجي المخلوع محمد مرسي و الذي تخلص منه الشعب المصري في فترة زمنية قصيرة فما بالك "بقضاء المغرب" الذي نكل به الإخونجية قرابة خمس سنوات منذ وصولهم إلى السلطة

أحد السياسيين المغاربة العارفين ببطون الأمور أشار إلى أن ما كان يتخوف منه المستشار الملكي النافذ فؤاد عالي الهمة حيث وضع فيتو كبير على تعيين الإخونجي المحامي مصطفى الرميد وزيرا للعدل ... و توقفت المشاورات بشأنه أسابيع قبل أن تحل العقدة بسبب الإخونجي المهادن و الحكيم المرحوم عبد الله باها الذي راح ضحية حادث أليم أفقد "الإخونجية" التوازن و ما بقي لهم من عرض و إحساس بالذنب

المغرب كله فهم لماذا كان الهمة حريصا على انقاذ المغرب من هذا المرض الذي ينخر الآن الجسم القضائي المغربي و يهدده بالإنصياع لرغبات الظلاميين و المتأسلمين و الحاقدين على تطور المجتمع و نزاهة قضائه

هؤلاء الذين زوجوا " البوق الإخونجي الدولي" أحمد منصور في ظروف غامضة و بعقد عرفي هو أقرب إلى زواج المسيار منه إلى "زواج شرعي" ... و لبوا بذلك شهوات سليلهم الهمجية كما فعلوا قبله مع منظرهم القرضاوي و تلك فضيحة أخرى سنعود إليها قريبا

 هؤلاء هم بنفسهم و على لسان الناطقة باسمهم و باسم حليفهم "العدل و الاحسان" فاطمة الزهراء الإبراهيمي إحدى زوجات المحامي الدجال محمد الطهاري و "يقال أنه عقد شبه زواج مسيار" على زوجة أحد المتقاضين لتخليصها من فعل الفاحشة هذا ما يروج في مقهى شيشة صهره عصام في مراكش... هذه الفاتنة المفتونة كتبت أخيرا و في نطاق حملة الإخونجية على قيادة حزب البام (الأصالة و المعاصرة) أنها شاهدت بأم أعينها زعيم الحزب و أمينه العام الأستاذ إلياس العماري سكرانا في عز شهر شعبان و تطاولت على هذا السياسي القدير لتنفير الرأي العام منه و تقديمه له "كافرا" ، ماجنا، مستهترا خارجا عن الملة و الدين... تصوروا يا ناس أن هذه " الغنوجة" زوجة المتغنج هي من تفتي في سلوكيات و أخلاقيات و نيات و مصداقية مناضلين و رجال و نساء وصلوا إلى مناصبهم أو مراكزهم بالعمل و الجد... لا "بالركوب" على ظهر الدجالين و النقباء و العملاء ... نفس الاتهامات التي كالوها للصحفي القدير مختار الغزيوي الذي اهدروا دمه واتهموه بالديوث لمجرد انه فكر ان ( يكش ) دبورا من عشهم ... عش الدبابير

هذه الحملة على رموز العمل القضائي والسياسي وحتى الصحفي في المغرب ليست حملة عابرة ولا هي عفو الخاطر ... ليست حلما راه مصطفى الرميد بعد وجبة عشاء ( كسكسي )  دسمة فسره له الدجال محمد الطهاري .. هذه الحملة يا سادة جذورها تمتد هناك ... الى مضارب ال صهيون ... حيث مول الصهاينة حملة الاخونجية لتدجين جهاز القضاء في المغرب تماما كما مولوا حملة مرسي وعشيرته في مصر الذي كان انجازه الوحيد خلال الاشهر السبعة التي حكم فيها مصر هو تدمير ما عجزت عنه الالة الحربية الاسرائيلية .. انفاق غزة

دور الصهيونية في محاولة السيطرة على تكوين الهياكل القضائية و العدلية  في المغرب وحرقها على غرار ( رامز يلعب بالنار )  والمهام الموكولة للغانمي والمسعودي والفاطمي ورقية هو محور وموضوع الحلقة الرابعة من مسلسلنا الرمضاني عن فضائح العشيرة الاخوانية في المغرب ... فانتظرونا

رمضان كريم
وكل عام وانتم بخير

 

هوامش

لقراءة الحلقة الاولى انقر هنا
لقراءة الحلقة الثانية انقر هنا
لقراءة الحلقة الثالثة انقر هنا


***

لماذا العماري والهيني ؟
افتتاحية عرب تايمز : لماذا المغرب ؟













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية