غدا في عرب تايمز ... لماذا تتامر جماعة الاخوان المسلمين في المغرب على القاضي الهيني والمناضل الياس العماري


June 17 2016 12:09

عرب تايمز - خاص

 

بدأت نسائم ربيع الخراب تهب على المنطقة العربية منذ تأسيس جماعة الاخوان المسلمين في مصر بدعم وتمويل انجليزي ... وسعت الجماعة الى انتحال صفة وكيل الله على الارض فأفرزت الكثير من الفتاوى وفرق القتل .. ولما بطش عبد الناصر بها تفرقت في النجوع ووجدت ملاذات امنة في دول الخليج قبل ان تكتشف هذه الدول انها كانت تأوى عقارب تسعى لقلب  انظمة الحكم ... برضو بدعم اجنبي

في الامارات بسطت الجماعة منذ  اواخر السبعينات نفوذها على وزارة التربية والتعليم من خلال الوزير الاخونجي سعيد سلمان الذي سلم رئاسة جامعة الامارات انذاك للاخونجي المصري عز الدين ابراهيم الفار من مصر الى ابو ظبي بعد المحاولة الاخوانية الفاشلة لاغتيال عبد الناصر  وبدأت تجهز  لتجنيد الشعب  الاماراتي بأكمله في الجماعة من خلال وضع مناهج وكتب مدرسية اخوانية بامتياز ولان زميلنا الدكتور اسامة فوزي كان - بحكم عمله رئيسا للدائرة الاعلامية انذاك في دائرة المناهج والكتب المدرسية - كان شاهد عيان على ما يدور فقد تصدى للمؤامرة من خلال ثلاثين مقالة مفصلة تناولت الكتب الاخونجيىة المدرسية التي يسعى الاخوان الى تأليفها كتابا كتابا ونشر الكاتب والصحفي المصري الكبير احمد الجمال هذه المقالات في صفحته في جريدة الخليج ودفع الزميل فوزي الثمن حين قام رئيس الدائرة الشيخ سلطان بن كايد القاسمي ابن عم حاكم راس الخيمة بطرده من العمل ... وتشاء الاقدار ان تعتقل الامارات بعد ثلاثين سنة من هذه الواقعة الشيخ المذكور بتهمة الاعداد لقلب نظام الحكم بدعم المكتب الدولي لجماعة الاخوان

في الاردن سهل الملك حسين للجماعة العمل وفتح لها الابواب حتى انها كانت في الستينات والسبعينات الحزب الوحيد في الاردن المسموح له بالعمل .. ولم يتنبه الاردن الى خطورة الجماعة الا بعد ان تبين ان  الجماعة تعمل ليل نهار على توريط الاردن في حروب مع الدول العربية المجاورة تنفيذا لاجندات اجنبية لا علاقة للاردنيين بها ولا مصلحة لهم فيها

 سوريا دفعت الثمن مبكرا حين قامت الجماعة بتنفيذ اول مجزرة طائفية في مدرسة المدفعية في مطلع السبعينات في حلب  وبتخطيط من مكتب الجماعة في ميونخ الالمانية ومن يومها  وسوريا لا تعرف الا المذابح والخراب على يد الجماعة التي افرزت لاحقا القاعدة والنصرة وداعش واكثر من ثمانين منظمة اسلامية ارهابية

الاخوان خردقوا ليبيا ووضعوا ( اراجوز ) تونسي كان ضيفا ثقيل الدم على برامج فيصل القاسم رئيسا ... وتسرب الاخوان الى الحكم في مصر وسعوا  مع صديقهم العزيز ( بيريز ) الى اعادة تقسيم  مصر ورسم خريطة جديدة للمنطقة بما يحقق اهداف الجماعة المعلنة منذ تأسيسها

وحدها المغرب الدولة العربية الوحيدة التي تنبهت الى  مؤامرة ربيع الخراب بفضل ملكها الشاب وشعبها  الواعي ففوتت الفرصة على اللاعبين ... وفتح الملك الشاب الابواب لجميع الافكار والاتجاهات ورفع شعار البناء حتى ان الصحف الامريكية تتحدث بدهشة عن الملك العربي الذي يقيم مشروعا عملاقا لتقنين الشمس وبيعها كطاقة بديلة للغاز الى اوروبا ... وزحف الصينيون الى طنجة لبناء اكبر مدينة صناعية على اراض غير صينية وتمددت موانيء المغرب وطرقها السريعة لتضاهي مثيلاتها في امريكا واوربا وكان من الطبيعي ان تغضب الجهات المتربصة بالمغرب من المغاربة فبدأت المؤامرات تحاك ضد هذا البلد العربي الافريقي البارز ... بدءا بمحاولات ابتزاز فرنسية حقيرة للملك  الشاب عبر صحفيين فرنسيين من المرتزقة .. وانتهاء بحركات  جون كيري ( القرعة  ) في مجلس الامن وتقاريره المفبركة عن المغرب

جماعة الاخون المسلمين تسللت بدورها الى النسيج المغربي وحصلت -  في خضم هذه المتغيرات - على حصة في الحكم واختارت ان تجعل ملعبها ليس وزارة التربية - كما كان الحال في الامارات - وانما وزارة العدل لان القضاء المغربي كان ولا يزال هو المدماك الذي تقوم عليه الدولة المغربية وهو الحامي للشعب وانجازاته ... دك هذا السد بمعاول الفساد والسمسرة والتربح وبيع المناصب هو الوسيلة التي ظن او يظن اخونجية المغرب انها ستمكنهم من اعادة رسم الخريطة المجتمعية والسياسية لهذا البلد العريق

من هنا بدأنا - في عرب تايمز -  بفتح ملف الاخوان في المغرب  - كما فتحناه سابقا في الامارات وسوريا والاردن -  بحلقات مسلسلة ستضع النقاط على الحروف وستكشف المستور بعد ان وجدنا ان صحفيين كبارا في المغرب سبقونا الى التلميح والتصريح حتى ان رشيد نيني قرع الجرس قبل شهر في جريدته ( الاخبار ) منبها الى الاعيب وبهلوانيات  وزير العدل ... ومثله فعل الصحفي الكبير مختار الغزيوي الذي تعرض الى حملة شخصية منحطة وصلت الى درجة اهدار دمه من قبل الاخوان ووصفه بالديوث ... عدا عن الحملة التي يتعرض لها الان المناضل المغربي الياس العماري ... الجماعة لعبت على الحبال .. وحاولت ضرب هذا بذاك ... في محاولة لاشغال الشارع المغربي بقضايا هامشية قبل موعد الانتخابات القادمة التي تشير كل الدلائل  الى ان الجماعة ستخسرها بامتياز بعد ان نسخت تجربة محمد مرسي الفاشلة في مصر وحاولت تطبيقها على الشعب المغربي

الحلقة الثالثة من ( عش الدبابير ) سننشرها غدا ... وفيها ندخل في بعض التفاصيل .. ونضع بعض رؤوس الاقلام لحلقات كثيرة قادمة نعمل عليها بجد .. ونكشف فيها عن فضائح بعضها معروف للمغاربة .. والبعض الاخر ليس معروفا

في الحلقة الثالثة سنكشف النقاب عن اسباب تحرك الالة الاخوانية للانتقام من القاضي الهيني ودور الفاتنة المفتونة الابراهيمي في تشويه سمعة المناضل الياس العماري ... فانتظروها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية