فضائح بجلاجل في بيت وزير عدل الأخونجية المغربي مصطفى الرميد


June 14 2016 10:30

فضائح بجلاجل في بيت وزير عدل الأخوانجية المغربي مصطفى الرميد
كيف حاربت "العشيرة الإخوانجية العدلية" لوقف زحف مرشحي "البام" في الانتخابات؟
كيف حاول الإخوانجية تركيع و إذلال محامي الحكومة عبد الكبير طبيح
في قضية فساد يتعيشون منها علانية مع الصهاينة؟
دور "الوسيطة" الإبراهيمي زوجة الطاهري الدجال في منظومة الإخونجية
أسرار يندى له الجبين حول تدخل "الاخوانجية" لعرقلة استقلالية القضاء

عرب تايمز تدخل عش الدبابير في المغرب

الحلقة الثانية

لقراءة الحلقة الاولى انقر هنا
 


عرب تايمز - خاص

الأساليب الكثيرة و الذنيئة التي يلجأ إليها "الإخوان" المغاربة لتركيع القضاء و تبخيسه، و ترويضه شهورا قبل حسم معركة الانتخابات التشريعية لأكتوبر المقبل و التي ستشهد انتفاضة المواطن المغربي ضدهم لرميهم في مزبلة التاريخ بعد أن اكتشف وجههم الحقيقي و الظلامي

هذه الأساليب الشيطانية لتمييع صرح قضاء هو الأكثر تجدرا نسبيا في الوطن العربي بدأت قبل مجيئهم إلى الحكم و سيطرة "الخونجي" مصطفى الرميد على وزارة العدل و الحريات (و يا ويل الحريات منه)... من خطاياهم الأولية هو تجنيد عميلهم في القضاء جعفر حسون رئيس المحكمة الإدارية في مراكش لالغاء انتخاب الأستاذة فاطمة الزهراء المنصوري مرشحة حزب الأصالة و المعاصرة و سليلة عائلة مغربية محترمة في ظروف بعيدة عن استقلالية القضاء و نزاهته

 وتم طرد هذا "القاضي الأخونجي" شر طردة و انتخبت فاطمة الزهراء عمدة لمدينة مراكش بقوة القانون و شعبيتها... و الأغرب من هذا كله أن هذا القاضي الإخونجي حسون استقطب في حكومة الإخوان بمجرد تعيينها و عين في دواوينها و هو الذي كان ينكر أنه لا رباط له بالاخوان (يا سبحان الله)... الرجل هذا لفظه القضاء المغربي و لم تجد له جمعية قضاة الإخوان المسلمين الدولية غير مرتع في "الكويت" حيث يعمل مستشارا بتوصية من وزير عدل الإخونجية مصطفى الرميد

و من المعلوم أن "الإخوان المصريين" المسيطرين على أجهزة قضاة عربية كثيرة يرتبطون رباطا عضويا و نضاليا لهيئات و هياكل "إخونجية" المغرب من ساسة و محامين و قضاة... و تلعب المحامية الفاتنة و المفتونة فاطمة الزهراء الإبراهيمي زوجة المحامي النصاب و الناطق باسم وزير العدل الرميد دور "الوسيطة" مع هياكل الإخوان في الخارج بما فيها المحامين العرب والمسلمين و المتأسلمين... و تركب ظهر النقيب السابق و أمين اتحاد المحامين العرب بوعشرين لتحقيق مآربها ... و مآربه... والحبل على الجرار.. و لهذه المحامية واجهة أخرى هي وساطتها باستمرار بين "إخوان بنكيران" و جماعة العدل و الاحسان المحظورة في المغرب(و السند السري لإخوان بنكيران و الرميد رغم أنهم يتشاجرون في العلن... و تلك من مبادئ "التقية" التي يومنون بها لغزو السلطة)...

آخر فضائحهم في القضاء رتبت في محكمة الإستئناف بالدار البيضاء حيث نظم وزيرهم و محاموهم و هم من أقرب المقربين له (ابن عمه الفاطمي الرميد و المسعودي) ، و غيرهما عملية إهانة و تحقير أحد كبار المحامين و أساطين المحاكم الاشتراكي عبد الكبير طبيح الذي كان ويال الأسف رئيس لجنة التشريع في البرلمان المغربي السابق و مرشحا لتحمل حقيبة العدل

هذا العدو اللذوذ لعصابة "الاخونجية" في المحاكم تلقى إنذارا مكتوبا و محضرا في هذا الشأن من قاضي الجلسة الذي لبى نداء وزيره مكرها ( و هذا القاضي كان معروفا بصلابته لكن التهديد و الوعيد و الإبتزاز أعطى أكلته هذه المرة)...أما موضوع المحاكمة ... فهذه فضيحة أخرى من العيار الثقيل تورط فيها حتى رئيس حكومة الإخونجية عبد الإلاه بنكيران صحبة وزير عدله أثناء استقبالهم في المقر المركزي للإخوان في العاصمة الرباط من طرفه و في إهانة كاملة للقضاء و رد اعتبار لمكتب المحاماة الذي يدافع عنهم و هو مكتب الوزير الرميد الذي يمثله المحامي الخونجي الغانمي... و يتعاون معه ابن عمه الفاطمي الرميد، و رقية الرميد قريبته اليست هذه " يا ناس" العشيرة و أساليبها التي فاقت طرق المافيا بكثير

نفس أسلوب جماعة الرئيس المصري المخلوع مرسي خلال فترة تسلطه على القضاء باسم دين هو براء منه

قضية أملاك الأجانب في المغرب و التي أسالت الكثير من المداد و تدخل فيها وزير العدل و رئيس الحكومة الاخونجية (و هي أمام العدالة و كأن شيئا لم يكن) و سخرا لها عائلتهما و عشيرتهما لتحويل مجرى العدالة و "التكسب" اللامشروع باسم حقوق الدفاع ( و غالبية من يمثلهم "الاخونجية" من اليهود المغاربة الذين ما حملوا أبدا ودا... ما يهمهم هو أموالهم لدفع الآلة الإنتخابية قبل الطوفان في أكتوبر المقبل)... ومن هو اليهودي دافيد عمار الذي يدفع الملايير لخزينة حزبهم؟

و سنعود إلى إثارة هذا الموضوع الخطير من كل جوانبهم و دور "الاخوان" و محاميهم و عشيرتهم و كلهم من آل الرميد الوزير أو أقرابئه أو عملائه كما حصل مه الناشطة فاطمة الزهراء الإبراهيمي... وهي فعلا باللهجة المغربية "ناشطة"...و تعني اللعوبة المتلاعبة... و المتحررة رغم حجابها على رأسها... أما البقية فاللهم استرنا

و على ذكر "الستر" فإن هذه العشيرة هي التي زوجت الناطق باسمها في قناة "الجزيرة" القطرية إلى واحدة من "حور عينها" و رتبوا له الأمور في سرية و بتعليمات من وزير عدلهم... وهذا هو "التضامن الإخواني" بين الراكب و المركوب رغم القوانين السائدة في البلاد... هكذا تزوج المصري الاخونجي أحمد منصور... كهدية من الاخوان لهذا البوق على الخدمات التي يقدمها لرئيسهم و وزير عدله و اتصالاته و عشيرته... و قد تكلف بهذه المهزلة القانونية مجموعة محامي "العدالة و التنمية" حزب الإخونجية المغاربة

سنعود لقضايا و فضائح أخطر في الحلقة الثالثة حيث ستفتح قضايا أملاك الأجانب في المغرب و تلاعب الإخوان فيها كما فعلوا في تجزئة الاسماعيلية في مدينه بريشيد مع الطراباطي و مسئولين من العيار الثقيل تجمعهم عشيرة وزير عدل الاخونجية من المحامين و العملاء لتحقير القضاء و القضاة

كما سنعرج على عامل مهم جدا...و جدا و هي الحملة الشنيعة التي تشنها هذه الأيام أجهزة الإخوان و كتائبهم الالكترونية ضد مستشار الملك محمد السادس السيد فؤاد عالي الهمة و وصفه بشتى الأوصاف القدحية بعد أن فشلوا في وقف زحف الأمين العام لحزب "البام" الأصالة و المعاصرة الياس العماري لماذا هذا الهجوم الشرس على أحد رموز عهد محمد السادس الجديد؟ و كيف وقف لهم بالمرصاد لتمرير ترشيح مصطفى الرميد لوزارة العدل أثناء تشكيل حكومة بنكيران الأولى؟ أليس هذا الرجل على حق بعد ما وقفنا عليه من فضائح "بجلاجل" في عهده

هذا هو موضوع الحلقة الثالثة من هذا التقرير .... فانتظروه









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية