غضب في مخيم الوحدات الفلسطيني قرب عمان بعد مقتل طفل فلسطيني اثر مداهمات امنية في المخيم وتوتر في عين الباشا


June 13 2016 16:25

عرب تايمز - خاص

توترت الاوضاع الامنية في مخيم الوحدات الفلسطيني قرب عمان بعد مقتل طفل فلسطيني في عملية  مداهمات امنية واسعة لبيوت عدد من الفلسطينيين بحجة وجود اسلحة و ( مخدرات ) وامتد التوتر الى منطقة عين الباشا التي ينتمي اليها الارهابي الذي داهم مقر المخابرات وقتل جميع الموظفين فيه

 وقالت وكالة الانباء الاردنية ان قوات الامن داهمت فجر اليوم منزلين في منطقة عين الباشا وتمكنت خلالها من ضبط ثلاثة عشر شخصا من المطلوبين والمشبوهين في قضايا اتجار وترويج المواد المخدرة , إضافة إلى ضبط تسعة أسلحة نارية اتوماتيكية وفردية وكميات متفرقة من المواد المخدرة .وفي التفاصيل قالت إدارة الإعلام الأمني انه على اثر جمع المعلومات حول عدد من الأشخاص المطلوبين والمشتبه بهم في قضايا الاتجار وترويج المواد المخدرة وغيرها وتتبعهم بكافة الطرق الاستخباراتية تم تأكيد تواجد ثلاثة منهم داخل منزلين في منطقة عين الباشا ووضعت خطة لمداهمتها ونفذتها قوة أمنية صباح اليوم ، حيث ابدى عدد من الأشخاص داخل المنزلين مقاومة للقوة الأمنية وبادروا بإطلاق عيارات نارية باتجاههم فور مشاهدتهم لهم وتم التعامل معهم على الفور لحين السيطرة عليهم , وتبين بعد إحكام السيطرة على المنزلين إصابة شخص منهم وأسعف إلى المستشفى بحالة سيئة، ولم يصب أي من أفراد القوة الأمنية المشاركة بحمدالله .

وتابعت إدارة الإعلام الأمني انه وبعد انتهاء المداهمة وتفتيش المنزلين ضبط بداخلها ثلاثة عشر شخصا احدهم بحقه سبعة طلبات وآخر بحقه أربعة طلبات في قضايا متنوعة, وتم كذلك ضبط تسعة أسلحة نارية اتوماتيكية وفردية إضافة إلى كميات متفرقة من المواد المخدرة المختلفة وبوشرت التحقيقات مع كافة الأشخاص المضبوطين

على صعيد اخر قال مسئول امني اردني إن الفيديو المتداول لنساء يتحدثن عن مقتل ابن شقيقهن (14 سنة) على يد الأجهزة الأمنية في مخيم البقعة، غير صحيح، مشيرا إلى أن "أيا من أفراد الأمن لم يمس الطفل".وأوضح المصدر أن الطفل، وعند مداهمة الأجهزة الأمنية لمنزلهم فجر اليوم الإثنين للقبض على والده على خلفية قضايا سلب، قفز بإرادته من نافذة، ليتوفى بعدها، نافيا حديث عمّات الطفل عن تعذيبه

المصدر قال إن الوالد المقبوض عليه أقرّ بأن ابنه ألقى بنفسه، ولم يتعرض أيا من أفراد الأمن له.ونوّه المصدر إلى أن المتحدثات في الفيديو كان أحد الأشخاص ينقلهم الكلام بشكل واضح، في إشارة إلى تكذيبه ما ورد في الفيديو

وكانت إحدى عمّات الطفل قالت خلال الفيديو إن ابن شقيقها توفي نتيجة تعرضه للضرب من قبل الأجهزة الأمنية، قائلة إن جثته تم نقلها عن طريق الأمن، وتم منعهم من رؤيته في المستشفى بعد وفاته









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية