القاتل استخدم بندقية قنص وثلاثة مسدسات ...مجزرة في اورلاندو يرتكبها امريكي مسلم افغاني


June 12 2016 20:56

اعلن رئيس بلدية اورلاندو بادي داير الاحد ان حصيلة ضحايا اطلاق النار في ملهى للمثليين في المدينة ارتفعت الى 50 قتيلا و53 جريحا وافادت شبكتا "سي بي اس" و"ان بي سي" الاميركيتان ان المسلح الذي اطلق النار في الملهى هو اميركي من اصل افغاني مولود في 1986 واسمه عمر متين. والرجل الذي اطلق النار كان احتجز زبائن في الملهى رهائن، عندما اقتحمت قوات خاصة المكان وقتلته وتردد انه كان مسلح ببندقية صيد وثلاثة مسدسات وقد ادى صلاة الجمعة في مسجد قريب

واعلن البيت الابيض في بيان ان الرئيس باراك اوباما ابلغ الاحد باطلاق النار من جانب مستشارته للامن الداخلي ومكافحة الارهاب.وطلب اوباما ابلاغه في شكل منتظم بتفاصيل ما يعتبر احد اسوأ حوادث اطلاق النار في الولايات المتحدة وامر الحكومة الفدرالية ب"تقديم كل المساعدة الضرورية".

ولم يتضح ما اذا كان الضحايا قتلوا بيد المسلح الذي اطلق النار قرابة الساعة 02,00 (06,00 ت غ) داخل الملهى او خلال تبادل اطلاق النار مع الشرطة.ويحاول المحققون معرفة دوافع الرجل الذي كان مدججا بالسلاح

وقال المسؤول في الاف بي آي رون هاربر ردا على سؤال حول علاقة محتملة بين مطلق النار الذي قتلته الشرطة والارهاب ان هناك ما يوحي "ان هذا الشخص يمكن ان يكون متعاطفا مع الارهابيين لكننا لا نستطيع أن نؤكد ذلك بشكل قاطع"وقال احد مرتادي ملهى "ذي بالس" ريكاردو نيغرون لشبكة سكاي نيوز الاخبارية ان اطلاق النار بدأ "قرابة الساعة الثانية" بالتوقيت المحلي.

وروى ان "احدهم بدأ اطلاق النار وارتمى الناس ارضا". واضاف "توقف اطلاق النار لفترة قصيرة وكثيرون منا تمكنوا من النهوض والخروج جريا من الباب الخلفي".واوضح هذا الشاهد انه "سمع اطلاق نار متواصلا" لاقل من دقيقة على الارجح لكن الوقت بدا له اطول بكثير. وتابع "سقط جرحى بالتأكيد او ربما اسوأ من ذلك".ولم يتم الادلاء باي تفاصيل عن عدد الزبائن الذين كانوا داخل الملهى عند اطلاق النار

وصرح كريستوفر هانسن لشبكة سي ان ان انه اعتقد اولا انها موسيقى قبل ان يدرك انه رصاص. وقال "لم ار اي شخص يطلق النار، رأيت فقط اجسادا تسقط. كنت عند البار لاطلب كأسا، وسقطت ارضا ثم زحفت لاتمكن من الخروج".واضاف "كان الناس يحاولون الخروج من الباب الخلفي وعندما وصلت الى الشارع كان هناك حشد ودماء في كل مكان

بدورها قالت وكالة اعماق القريبة من تنظيم "داعش" ان "مقاتلا" من التنظيم ارتكب المجزرة في ملهى ليلي للمثليين في مدينة اورلاندووخلفت المجزرة التي سبقها احتجاز رهائن لساعات عدة خمسين قتيلا على الاقل و53 جريحا ليل السبت الاحد. وهي الاكثر دموية في التاريخ الاميركي الحديث وانتهت بمقتل مرتكبها في تبادل للنار مع قوات الامن.

وبعد 12 ساعة من المجزرة، تحدث الرئيس باراك اوباما منددا ب"عمل ارهاب وكراهية"، ومشيدا بكون الاف بي آي فتح "تحقيقا في عمل ارهابي".من جهته، شكر مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب عبر تويتر الاشخاص الذين "هنأوه بانه كان على حق في شان الارهاب غير انه اضاف لا اريد التهاني بل اريد الحذر والحزم. لا بد لنا من ان نكون اذكياء

وقال والد عمر متين، واسمه مير صديق، إن ابنه "صدم مؤخرا عندما رأى اثنين من المثليين، وهما يتعانقان في أحد شوارع مدينة ميامي".وتابع الوالد وفقا لـ"بي بي سي": "كنا في مركز ميامي، وكان الناس يعزفون الموسيقى، وفجأة شاهد عمر رجلين يقبل أحدهما الآخر أمام زوجته وطفله فاستشاط غضبا".وفي مقابلة صحفية أخرى، أكدت زوجة عمر متين السابقة التي تركته عام 2011 خشية على حياتها أن شخصيته تتسم بالعنف وأوضحت الزوجة أن عمر متين "لم يكن إنسانا سويا؛ كان يضربني لأتفه الأسباب مثل تلكئي في إتمام غسيل ملابسه وكشفت الزوجة السابقة أنها التقت بعمر متين في نيويورك، وانتقلت معه إلى بلدة فورت بيرس بولاية فلوريدا في آذار/ مارس 2009 وأضافت: "كان شخصا منطويا، ولم يكن يعبر عن معتقده الإسلامي بشكل استثنائي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية