ميليشيات سورية مسلحة مدعومة من واشنطون تسيطر على منبج


June 12 2016 05:17

اعتبر مستشار كبير للرئيس الأمريكي باراك أوباما أن من شأن شن هجوم على مدينة منبج السورية التي تحاصرها قوات مدعومة من واشنطن أن يحرم تنظيم «داعش» من طريق استراتيجي يربط بين معقله في الرقة وقلب أوروبا.وقال بريت ماكغورك الموفد الخاص للرئيس أوباما لدى التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» إن مدينة منبج الواقعة في ريف حلب بشمال سوريا «هي المكان الذي عبر منه المهاجمون الذين نفذوا اعتداءات باريس، والمهاجمون الذي نفذوا اعتداءات بروكسل. جميعهم عبروا من هذه المنطقة». وأضاف أنهم انتقلوا «من الرقة إلى منبج ومن ثم إلى العواصم التي أعدوا فيها لهجماتهم».
وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية الجمعة من قطع طرق الإمداد الرئيسية للتنظيم الإرهابي بين مناطق سيطرته في سوريا والحدود التركية، بعد تطويقها بالكامل مدينة منبج في ضربة جديدة للجهاديين. وتم قطع الطرق كافة من وإلى منبج المتصلة بمناطق أخرى تحت سيطرة التنظيم: شمالاً نحو جرابلس الحدودية مع تركيا، من الجهة الجنوبية الشرقية نحو مدينتي الطبقة والرقة، غرباً نحو مدينة الباب في محافظة حلب. وكان ماكغورك قال في تغريدة على «تويتر» الجمعة إن «قوات سوريا الديمقراطية قطعت الطريق بين منبج والباب. إرهابيو «داعش» باتوا مطوقين بالكامل ولا منفذ لهم».
من جهة أخرى رأى ماكغورك إن معنويات «داعش» في تراجع مستمر وأن الحرب ضد التنظيم تحقق مزيداً من التقدم. وأضاف في إيجاز صحفي للبيت الأبيض أن التنظيم «ينكمش»، وأنه أصبح عاجزاً عن نقل مقاتليه إلى المعركة فضلاً عن تراجع مستويات التجنيد ومقتل العديد من قادته. ولفت إلى أن «داعش» لم يحقق هجوما ناجحا في العراق منذ أكثر من عام، كما فقد أكثر من نصف الأراضي التي سيطر عليها هناك، وحوالي 20 في المئة من الأراضي في سوريا. وأضاف أن «داعش» أصبح عاجزاً عن استخدام الحدود التركية ومناطق أخرى مهمة في العراق مثل تكريت والرمادي والرطبة وأجزاء من الأنبار غرب البلاد علاوة على قطع الطريق بين الرقة والموصل









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية