اليوم ... الذكرى السادسة عشرة لوفاة المربي الكبير الاستاذ ابراهيم الزيادنة


May 31 2016 03:51

عرب تايمز - خاص

تصادف اليوم الذكرى السادسة عشرة لوفاة المربي الكبير الاستاذ ابراهيم عبد الحليم الزيادنة الذي ترك بصماته على جيل بأكمله في السعودية و جنوب الاردن منذ مطلع السبعينات وحتى وفاته في مثل هذا اليوم في الثلاثين من مايو ايار عام 2000 

 ولد ابراهيم الزيادنة ( ابو شادي ) في مدينة معان جنوب الاردن عام 1951 وكان من المتفوقين في الثانوية العامة وقد  التحق عام 1969 بالجامعة الاردنية بعد ان حصل على منحة دراسية من وزارة التربية والتعليم الاردنية كانت تعطى لاوائل الثانوية العامة والطلبة المتفوقين في المحافظات الاردنية وتخرج من الجامعة عام 1972 حيث حصل على ليسانس اداب وتخصص باللغة العربية التي درسها في ثانويات ومعاهد مدينة معان جنوب الاردن حتى وفاته

  المربي الكبير ابراهيم الزيادنة من الاشراف  لان ( الزيادنة )  ينتسبون الى الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ونسبة الى زيد جاءت تسمية الزيادنة ... وللعائلة تاريخها المشرف في الدفاع عن العروبة والاسلام ...  وقد  اشتهر منها  الامير ظاهر العمر مؤسس الدولة الزيدانية في القرن الثامن عشر وكان ظاهر العمر مع عشيرته ( الزيادنة ) اول من اطلق رصاصة التحرر القومي العربي واول من نادى بالوحدة العربية وكانت ثورة  ظاهر العمر اول ثورة عربية خالصة ضد الاحتلال العثماني قادها الشيخ الثائر ظاهر العمر من عرب الزيادنة الفلسطينيين ما بين 1770-1775 حيث بدأ الشيخ ظاهر ثورته بنزوله في طبريا وتحصينها ثم انتقل إلى عكا وبنى أسوارها وحكم يافا وهو الذي بنى حيفا في موقعها الحالي، كما حكم صيدا وصفد وغزة و إربد وعجلون

 تحالف الشيخ ظاهر مع علي بيك الكبير حاكم مصر وحاول الاثنان إقامة دولة عربية في سوريا الطبيعية ومصر وتمكنا  من هزيمة الأتراك و دخول دمشق. لكن القائد المصري محمد أبو الذهب خان قائده وانقلب عليه بعد أن رشاه العثمانيون، فانتقل علي بيك الكبير إلى فلسطين و حارب مع ظاهر العمر في يافا وأصبح واليها

استمر ظاهر العمر في ثورته حتى بلغ الخامسة والثمانين. ففي سنة 1775 جرد السلطان العثماني حملة برية بحرية على عكا بهدف إزالة دولة ظاهر العمر وقتله وقد تمكن احمد الجزار منه فقتله وحمل رأسه الى الاستانة وتفرق الزيادنة في فلسطين والاردن وسوريا ولبنان واستوطن عدد كبير منهم في جنوب الاردن واليهم ينتسب ال العرموط وال الرقاد والشواقفة وغيرها من العائلات والعشائر الاردنية المعروفة بعروبتها ووطنيتها

رحم الله ابراهيم الزيادنة وغفر له









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية