وصلت الى المحطة ببلوزة جابونيز بلا اكمام ... فطلبوا منها ارتداء لباس اكثر وقارا احتراما للمحطة


October 05 2008 11:00

عرب تايمز - خاص

ذكرت مصادر مطلعة في السفارة الاردنية في واشنطن ان الملكة رانيا اجبرت على ارتداء جاكيت خلال المقابلة التلفزيونية التي اجريت معها في محطة سي ان ان بعد ان وصلت الى المحطة ببلوزة جابونيز مكشوفة الصدر والاذرع وتم افهام الملكة ان الطلب يهدف الى المحافظة على وقار المحطة وضيوفها خاصة وان اللقاء سياسي بامتياز واجرى اللقاء مع رانيا مقدم البرامج والصحفي اللامع فريد زكريا ( وهو من اصل باكستاني ) ... رانيا تحدثت خلال اللقاء عن غزة وصفت الوضع في غزة بأنه لا يُحتمل, اشارت الى ان "معدل البطالة يتجاوز 50%, ثمانون بالمئة من سكان غزة يعتمدون على المعونات الغذائية ..  ليس لديهم خدمات صحية وأولادهم لا يَصلون المدارس .. الحواجز موجودة في كل مكان, لا يستطيعون التحرك!" وجاءت تصريحات الملكة تالية لمعلومات تم تسريبها من عمان تفيد بان الاردن وافق على ارسال قواته العسكرية الى غزة لقمع حماس

وردا على سؤال حول طبيعة العلاقة بين الشرق والغرب والنظرة العامة لكلا الطرفين لبعضهما, قالت جلالتها " أعتقد أن هناك ازمة ثقة بين الشرق والغرب, كل طرف يشاهد الآخر من خلال قناع الشك, خسرنا الحوار لصالح العنف, وبادلنا التعاطف بالريبة, ومن المهم الان ترميم جسور التفاهم لأننا جميعا قد نخسر إن لم نفعل". واضافت "عندما تدرك أصوات الاعتدال أن عليها ان تقف جنبا إلى جنب, ستتوقف هيمنة أصوات التطرف من الجانبين.  يجب أن نبني قنوات للحوار

وكانت الملكة رانيا موضوعا لفضيحة تورطت فيها وكالة الانباء الاردنية التي وزعت صورة مزورة للملكة حلال حفل في نيويورك اجرت فيها الوكالة تغييرا على الصورة باخفاء ذراعي الملكة مما اثار تساؤلا حول اسباب قيام الملكة الوقورة بارتداء مثل هذه الملابس في مناسبات عامة طالما ان وزارة الاعلام الاردنية التي يديرها زوج ابنة الامير حسن ترى ان ملابس الملكة غير وقورة ويجب تغييرها ... ولو باستخدام برنامج فوتوشوب









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية