الفايننشال تايمز : السيسي لم يحسبها صح ... والجزيرتان افقدتاه شعبيته في مصر


April 22 2016 21:22

نشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا من القاهرة عن ردود الفعل الشعبية والإعلامية في مصر على صفقة جزيرتي تيران وصنافير مع السعودية التي أثارت موجة غضب في الوسط السياسي المصري.وجاء في التقرير إن تسليم الجزيرتين إلى السعودية أثار موجة غضب في الوسط السياسي المصري، إذ خرج الآلاف وسط القاهرة احتجاجا على القرار، على الرغم من القانون الذي يمنع التظاهر، اذ ردد المحتجون شعارات اشتهرت خلال الثورة، منها "الشعب يريد إسقاط النظام".وترى كاتبة المقال من مصر، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدأ يواجه غضبا شعبيا متزايدا واحتجاجا على حكمه

وتضيف أن الغضب والاستياء الشعبي مرده في الغالب إلى الاقتصاد المتهالك، والضربة التي تلقتها السياحة بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف طائرة روسية، وكذا تراجع سعر صرف العملة المصرية مقابل الدولار، على الرغم من خفض قيمتها، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار.وتشير أيضا إلى الأزمة مع إيطاليا بسبب مقتل الطالب، جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وبها آثار تعذيب، في فبراير/ شباط، وما أعقبها من اتهامات تنفيها الحكومة، بأن الأجهزة الأمنية هي التي قتلته.

وتقول الكاتبة إن السيسي يتجاهل الانتقادت ويتهم جماعة الإخوان المسلمين بأنها تشكك في إنجازاته، وتشحن الرأي العام ضده في مواقع التواصل الاجتماعي، بحجب الحقيقة وتزوير الواقع، مثلما فعل خطاب بثه التلفزيون الأسبوع الماضي.ولكن التعبير عن الشعور القومي، حسب الكاتبة، كان قويا إلى درجة أن رئيس تحرير صحيفة الأهرام الحكومية نشر مقالا على صفحته في فيسبوك ينتقد فيه صفقة الجزيرتين، ويؤكد أنهما مصريتان

على صعيد اخراعتقلت قوات الامن المصرية العشرات من الناشطين خلال الـ24 ساعة الاخيرة وقبل ايام من تظاهرات الاثنين التي دعت لها مجموعات سياسية للاحتاج على سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

جاء ذلك على لسان محامين يتولون الدفاع عن المعتقلين، فيما نشرت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر "وهي تجمع لمحامين يتولون الدفاع عن شباب الحركات الاحتجاجية"، قائمة باسماء 59 شخصا قالت انهم اعتقلوا منذ مساء الخميس الماضي، واكدت ان عمليات الاعتقال لا زالت مستمرة.

وقال شهود ومحامون ان العديد من النشطاء القي القبض عليهم مساء الخميس من مقاهي في وسط القاهرةوكانت حركات احتجاجية، من بينها خصوصا حركة 6 ابريل التي شاركت في اطلاق الدعوة لتظاهرات 25 كانون الثاني/يناير 2011 ضد الرئيس الاسبق حسني مبارك، دعت للتظاهر الاثنين المقبل احتجاجا على سياسات السيسي ومن بينها اتفاق مثير للجدل تم توقيعه مع السعودية في 8 نيسان/ابريل الجاري يمنح الاخيرة السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في مضيق تيران عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة.

وقد فرقت الشرطة المصرية في 15 نيسان/ابريل باستخدام الغازات المسيلة للدموع، تظاهرات شارك فيها عشرات المتظاهرين احتجاجا على الاتفاق مع السعودية.وقالت المحامية راجية عمران، وهي عضو جبهة الدفاع عن متظاهري مصر وفي المجلس القومي لحقوق الانسان، على صفحتها على فيسبوك ان من بين المقبوض عليهم الناشط المعروف المحامي المتخصص في الدفاع عن حقوق العمال هيثم محمدين









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية