جريدة الشروق المصرية نقلا عن الواشنطون بوست : اتفاق تيران وصنافير يبرز العلاقات السرية بين السعودية وإسرائيل.. وجاء مكافأة للمملكة


April 15 2016 11:15

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية - وفقا لخبر ترجمته ونشرته اليوم جريدة الشروق المصرية -  إن الإعلان عن انتقال جزيرتى تيران وصنافير إلى السيادة السعودية ألقى الضوء على العلاقات والتعاملات السرية والانتقائية بين المملكة وإسرائيل، مرجحة أن يكون نقل السيادة جائزة مصرية للرياض على مساعدتها المالية الكبرى.

وكانت جريدة الشروق قد اجرت استفتاء على نقل الجزر للسيادة السعودية وهذه صورة عن الاستفتاء


وأكدت الصحيفة، فى التقرير الذى أعدته الكاتبة راث إجلاش، أنه على الرغم من عدم وجود علاقات رسمية بين الرياض وتل أبيب، لكن هناك إشارات إلى تعاون هادئ ــ أو على الأقل حوار استراتيجى ــ بخصوص قضايا معينة كالنفوذ الإيرانى فى المنطقة.
وأشارت إلى إعلان وزير الدفاع الإسرائيلى موشى يعالون تلقيه وثيقة رسمية مفادها أن السعودية ستواصل السماح بحرية مرور الإسرائيليين فى هذه المنطقة البحرية، وأن تشاورا جرى مع إسرائيل قبل انتقال السيادة على الجزيرتين من مصر للسعودية.
وكان يعالون قد صرح لصحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية بأن خطة الانتقال احتاجت لموافقة إسرائيل والولايات المتحدة التى توسطت فى اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، إضافة إلى موافقة بعثة متعددة الجنسيات تراقب أوضاع هذه الجزر، مؤكدا أن الاتفاق كان رباعيا بين كل من القاهرة والرياض وواشنطن وتل أبيب، بنقل السيادة، شريطة التزام السعودية بالالتزامات العسكرية فى اتفاقية السلام.
كما ألمحت الكاتبة إلى تصريح وزير الخارجية السعودى عادل الجبير بشأن التزام بلاده بالاتفاقيات السابقة التى أبرمتها مصر مع المجتمع الدولى، على الرغم من قوله إن بلاده لن تكون لها علاقات مباشرة مع إسرائيل.
ونقلت عن مدير مجلس الأمن القومى الإسرائيلى، ياكوف أميدرور، قوله إن اشتمال الاتفاق المصرى ــ السعودى على إسرائيل غير معتاد، مؤكدا أن العلاقات بين القاهرة وتل أبيب حاليا فى مستوى أعلى مما كانت عليه فى أى وقت مضى، وأن السعودية لديها مصالح كثيرة مرتبطة بالمصالح الإسرائيلية ــ كذلك الأردن ــ وأن تلك المصالح المشتركة يمكن أن تكون أساسا جيدا لعلاقات متعددة.
كما نقلت عن الكاتب يوسى ميلمان قوله إن «الموافقة التى أعطتها إسرائيل لمصر لإعادة السيادة على جزيرتين صغيرتين.. للسعودية هى فقط غيض من فيض من المحادثات السرية» التى أُجريت خلف الكواليس، مؤكدا استمرار تحسن العلاقات مشيرا إلى احتياج البلدين للتنسيق بشأنت محاربة تنظيم «داعش» بسيناء.
وبخصوص العلاقات مع السعودية، قال ميلمان إن هناك علاقات اقتصادية غير مباشرة بين الرياض وتل أبيب، حيث تذهب المنتجات والتقنيات الإسرائيلية إلى السعودية، كما أن هناك محادثات «تحت الرادار» بين مسئولين رفيعى المستوى من الجانبين.
من جانب آخر، أشارت إجلاش إلى أن تيران وصنافير غير المأهولتين كانتا محل نزاع لعقود، موضحة أنها شكلت الحدود فى وقت ما بين الإمبراطورية العثمانية ومصر المحتلة آنذاك من جانب بريطانيا، لكنها لفتت أيضا إلى كونها خاضعة لمصر منذ خمسينيات القرن الماضى، باستثناء الفترة ما بين حرب 1967 وحتى عام 1982 بعد اتفاق كامب ديفيد









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية