خبير إسرائيلي: مصر تتحول إلى محمية سعودية


April 11 2016 09:30

​"مصر تتحول إلى محمية سعودية".. هكذا عقَّب يارون فريدمان خبير الشؤون المصرية الإسرائيلي، في مقالٍ له بصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية على نتائج زيارة الملك السعودية سلمان بن عبد العزيز للقاهرة التي انتهت اليوم الاثنين واستمرت خمسة أيام.وقال الكاتب، في المقال: "السعودية أنقذت مصر من الإفلاس عبر مساعدات بمليارات الدولارات، وبهذه الطريقة أنقذت نظام السيسي، إلا أنَّ القاهرة ستدفع مقابل هذا ثمنًا باهظًا في المستقبل، فالمساعدات التي تحصل عليها مصر من السعودية تعني التعلُّق بالمملكة وكلما زاد هذا التعلق زاد القلق الإسرائيلي".

وتساءل الخبير: "ما الجوانب الإيجابية والسلبية للاتفاقيات بين القاهرة والرياض؟ وهل على تل أبيب أن تخشى من إغلاق مضيق تيران كما حدث عامي 1956 و1967؟".

وبعنوان فرعي "إنقاذ سيناء أحد الأهداف"، ذكر الخبير الإسرائيلي: "إحدى الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين مصر والسعودية هو اتفاق خاص بإنشاء منطقة تجارية حرة في شمال شبه الجزيرة، هذه المنطقة وبالأخص مناطق العريش ورفح القريبة من قطاع غزة، تحوَّلت إلى معاقل للإرهاب الجهادي، وانضمام البدو لتنظيم داعش يرتبط في المقام الأول بالضائقة الاقتصادية التي تعاني منها القبائل".

وأضاف: "تمَّ إهمال الاقتصاد السيناوي لسنوات عديدة من قبل النظام المصري ومنذ عام 2011 تفشَّت الفوضى في هذه المنطق، ولكي تنجح المشروعات السعودية في شبه الجزيرة لا بد من القضاء تمامًا على الإرهاب، ما من شأنه أن يؤثر أيضًا على حركة حماس الفلسطينية، المتهمة بالتعاون الوثيق مع المخربين في سيناء".

وذكر الخبير: "على الرغم من ذلك، فإنَّ الاتفاق المصري السعودي من شأنه أن يمثِّل إشكاليةً كبيرةً لإسرائيل، فلضمان الهدوء بسيناء سيضطر الجيش المصري إلى إدخال قوات عسكرية عديدة، مما يتعارض مع اتفاقية كامب ديفيد للسلام، ووجود عناصر سعودية في المنطقة سيشكل مشكلة كبيرة".

وبعنوان فرعي آخر "الدب السعودي يعانق مصر"، أوضح فريدمان: "في عام 1986، تمَّ بناء جسر بين السعودية والبحرين التي تجاور الخليج العربي، ومنذ هذا الوقت توثقت العلاقات بين الرياض والمنامة، واليوم البحرين هي الدولة الأكثر قربًا للسعوية، وفي بدايات ثورات الربيع العربي أدخلت الرياض قوات للبحرين لمنع الغالبية الشيعية في الأخيرة من إسقاط النظام السني".

وتابع: "إقامة جسر بين الدول يوفر دفاعًا، لكنَّه يشكِّل تدخلاً أيضًا في شؤون الدولة الأخرى، والبحرين تبدو اليوم كمحمية سعودية، والسؤال: هل سيحدث نفس الشيء لمصر؟".ومضى يقول: "مصر لا تحتاج لمساعدة عسكرية مثل البحرين، لكن التهديد المستمر من قبل جماعة الإخوان والوضع الاقتصادي الصعب يمكن أن يجعل من القاهرة دولةً تعتمد بشكل كامل على المملكة السعودية.. التحالف بين الجانبين هو تحالف بين قوة عظمى على الصعيد الاقتصادي وهي الرياض وقوة عظمى أخرى على الصعيد العسكري وهي مصر".

وحذَّر قائلاً: "يمكننا أن نقرأ من خطابات الملك سلمان الأخيرة أنَّ التحالف قد يشكِّل خطرًا أيضًا على إسرائيل على المدى البعيد، وكان آخر شخص قد حاول أن يشكِّل تحالفًا عربيًّا موسعًا هو الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، وليس مصادفة ذكر الملك السعودي للقضية الفلسطينية في أول خطابه بالبرلمان المصري".

واستطرد: "السعودية غير ملزمة باتفاقية السلام مع إسرائيل، ولهذا فإنَّ الجسر الذي سيتم تشييده بمنطقة مضيق تيران سيشكِّل خطرًا على حركة السفن إلى إسرائيل عبر البحر الأحمر، بما يتنافى مع كامب ديفيد، وإغلاق المضيق على يد عبد الناصر كان سببًا في إعلان الحرب ضد المصريين".

واختتم قائلاً: "من الممكن أن يقضي التعاون المصري السعودي على داعش سيناء، لكنه سيخلق إمكانيةً جديدةً في تكوين خلايا إرهابية بشبه الجزيرة المصرية يكون قوامها من فيضان السياح والحجاج الذين سيعبرون قناة السويس عبر الجسر الجديد من مصر للمملكة، والأسوأ من ذلك هو أنَّه لمنع حدوث ذلك وتأمين الجسر، لن تستمر سيناء منطقة منزوعة السلاح لأنَّ الجيش المصري سيضطر إلى الوجود في المنطقة بشكل مستمر.. بناء جسر الملك سلمان سيستمر لسنوات، الأمر الذي يعطي إسرائيل الوقت لاستيعاب الأمر، وبسبب التدهور الذي يعانيه الاقتصاد المصري، فإنَّ من شأن مساعدات الرياض تحويل القاهرة لمحمية سعودية، الأمر الذي يجعل إسرائيل تقلق أكثر فأكثر".









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية