الائتلاف الأردني للمعارضة يتقدم بطلب رسمي لدى موسوعة غينيس لتسجيل ملك الأردن كصاحب الرقم القياسي لأطول فترة يقضيها أي حاكم خارج البلد الذي يحكمه


April 07 2016 09:16

بيان صحفي من الائتلاف الاردني للمعارضة
 (لندن) – قام الائتلاف الأردني للمعارضة اليوم بالتقدم بطلب رسمي لترشيح الملك عبد الله الثاني لكتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية، كصاحب الرقم القياسي لأي حاكم عبر التاريخ قضى وقتا بعيدا عن البلد الذي يحكمه.

وبهذا الصدد، صرح د. مضر زهران، أمين سر الائتلاف الأردني للمعارضة:"قد يبدو الأمر مضحكا ولكنه لا دعابة في هذه المسألة، فيوم كذبة ابريل قد فات، وكم تمنينا أن هذه كانت نكتة أيضا - - ولكنها ليست كذلك" وقال زهران: “لقد أصبح الملك أضحوكة في الشرق الأوسط ليس فقط بفضل التشدق المستهلك وجنون العظمة الذي يعانيه، ولكن أيضا لغيابه المستمر عن الأردن لعدة أشهر من كل عام، مما يجعله أهلا لهذا الرقم القياسي."

واضاف "انه يعيش فعليا خارج البلاد، مستمتعا بحياة الرفاهية، باذخا بإنفاق أموال الاردنيين على المشاهير والطعام الفاخر والمنازل الفارهة والسيارات والمدارس النخبوية (لأولاده) في حين أن الشعب الأردني يعاني الجوع".

 وتابع زهران: "مشكلة الملك هو أنه قد نصب نفسه حاكما أوحدا لهذا البلد هو فعليا لا يعيش فيه. فهو بالكاد يكتفي بالتقارير التي ترد إليه كمجرد بريد وارد إلى قصره على أطراف عمان، ما عدا ذلك فهو يمضي معظم وقته خارج البلاد، مستمعا مرفها في قصوره المتناثرة في كافة ارجاء العالم وخاصة تلك في أوروبا وكاليفورنيا"

"هذا الملك يعتقد بأنه يستطيع أن يعيش بطريقة سيد الإقطاع وصاحب المُلك الغائب، فهو يعيش في ماضي الزمن الغابر في مخيلته، فالأردنيون بحاجة لقائد يقف بين صفوفهم لا من نافذة طائرته كما يفعل عبدالله"، وتابع زهران. وقال "وبالطبع، لا يأبه علي بابا باستمرار غيابه خارج الأردن فلديه الإخوان المسلمون - المنظمة الإرهابية المعروفة- كي تدعم بقائه في الأردن بل وكي تدير البلاد لصالحه أثناء غيابه، بما يضمن القضاء على الديمقراطية والسيطرة على البلاد لصالح الإخوان تحت ظل ملك يعيش دور الدمية أو عروسة المولد"

أما عن غياب الملك شبه المستمر عن الأردن، ففي العام 2015 وحده، قضى ملك الأردن أكثر من 25٪ من وقته خارج الأردن. أما في عام 2014، أمضى عبد الله الثاني 84 يوما خارج البلاد تصل إلى 23٪ من السنة. كذلك، في العام 2015، أكدت وسائل إعلام الملك الرسمية نفسها بأنه قد قام ب 26 رحلة خارج البلاد استمرت 90 يوما. 

علما أن أغلب سفريات الملك غير معلنة، مما يجعل الرحلات المذكورة أعلاه مجرد جزء صغير من إجمالي غياب عبد الله الثاني عن الأردن.

"وقد اثار غياب الملك عن البلاد اهتمام وسائل الاعلام العالمية - ففي عام 2013، أكد الصحافي جيفري غولدبرغ في مجلة الأتلانتيك أن" على الرغم من عبد الله بالكاد يقاوم رغبته في قضاء وقت أطول في الولايات المتحدة، إلا أنه يكرس العديد من فترات الصيف هو ومجموعة صغيرة من الأصدقاء (إضافة لمفرزة من الحرس الخاص) للذهاب في رحلات غير معلن عنها في الدراجات النارية على طول الطرق السريعة الأمريكية ".

إن فترات الغياب المذكورة أعلاه هي تلك المعلنة رسميا، ويمكن التحقق منها ببساطة عن طريق الاتصال بمكتب الملك الإعلامي في الديوان الملكي.

وأضاف أمين سر الائتلاف الأردني للمعارضة، مضر زهران، "نحن واثقون بأن عبد الله سيكون هو الفائز بهذا الرقم القياسي، كعار مسجل في تاريخه المشين كملك بالمراسلة هوى بالأردن نحو القاع من على متن دراجته النارية وهو يتسكع متجولا في شوارع أمريكا وموناكو"

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية